Zahya12's Blog

Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: مايو 9, 2011

بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)30

1

ظلت سراب تقاوم رغبتها بالخروج من الغرفة- وحماتها منهمكة بما لايهمها أمره- وتدعو الله أن يرجع عادل الذي وقف مذهولا، مرتعشا أمام ما قدم له البحر دون سابق إنذار.

“أنا البحرُ فى أحشائهِ الُدرُّ كامنٌ.. فهل سَاءَلوا الغواصَ عن صدفاتي”

أما صدفاتك التي قذفتها اليوم لعادل دون غوص ولا سباحة وهو ساهٍ عن كنوزك العجيبة الغريبة، الغالية، المدهشة فقد كانت بالنسبة له قاصمة ظهر:

– لماذا تقسو عليَّ يابحر؟

دارت به الدنيا، كاد للحظة تسرَّع فيها قلبه أن يتوقف للأبد… خطف لونه.. أغمض عينيه بعد اتساع جعلهما جاحظتين، داراهما عن تلك التي مالت في السماء للغروب، فاكتست ثوبا برتقاليًا أضفى أثره فوق وجهه كاشفا لما حدث داخله من انهيار مخزٍ لمثله من الرجال.

بحارا كان أو صيادا فقوة زنديه يجب أن تطفو على جميع مواهبه، يشد بها حبلا، مرساة أو شباكا تمتلئ بثروة سمكية يقدمها له البحر ثمنا لكفاحه ونزِّ عرق العافية. ما بال زنديه الآن تورعا عن القوة مثقلين بهول المفاجأة؟

 حمد الله في لحظة عبرت أفق تفكيره.. لم يره أحد في الجرم المشهود وهو ينحر تماسك نفسه على مذبح الخوف، يبحث فيها عن قشة في بحر أفكاره الهادرة تنقذه مما هو فيه من قلق سقط عليه بتلك المفاجأة الرهيبة بخلوةٍ تقصدها طلبا لشيء من الراحة، فوجد نفسه في جبٍّ عميق تهدر في جوفه أصوات ضجيج لا تشبه سواها مما عرفه من أصواتٍ وضجيج ولم يجد القشة.

أحس اختناقا.. حاول تسلق جدران الجبِّ المظلم.. فشلت المحاولة، أعاد الكرة.. ضاقت أنفاسه.. تذكر أمه عندما رفعته ذات يوم من البئر وهو صغير وقد خرج بالقطة الميتة التي أفسدت ماءه، كان متعبا آنذاك..  منظر قطته الغريقة في الماء ألهب صدره بالحزن لفراقها فقد تعهدها بالحماية منذ ولادتها، وبنى لها بيتا صغيرا في حوش المنزل، كانت تحبه ، تلحق به أينما ذهب، يناديها تأتي إليه ولو كانت في الحارة، جمعت بينهما صداقة حميمة دامت أشهرا، صعب عليه يومها تحمل منظرها فاغرة فمها.. جاحظة العينين، افتقدها ليومين، بحث عنها في كل مكان ، لم يجدها فدلته عليها رائحة التفسخ الخارجة من الجب، لم يعلم كيف سقطت فيه، وعندما وصل بها إلى فتحة البئر زغردت درة فرحا بنجاحه بإخراج الميتة من الماء.. سمعها تزغرد وحيطان البئر تردد الزغرودة بينما كان قلبه يبكي قطته المدللة..

–      هذا فستان فرحي يا سراب، مازلت أحتفظ به .. قماشه أبيض بلون الياسمين، كلفنا مالا كثيرا، اشتراه لي عمك أبو عادل من بيروت مع باقي الشوفة(ثياب العروس) كان فستانا جميلا لم أرَ مثله أبدا،  مازلت أحتفظ به حتى اليوم.. كنت أود أن ترتديه وجيهة ليلة عرسها لكنها رفضت رغم أنه يناسبها تماما، تبدلت الأذواق فما كان يعجبنا لم يعد يعجب الجيل الذي جاء بعدنا، هي سنة الحياة..

صمتُ سراب جعلها تنهي الحديث عن فستان عرسها الأبيض المطرز بذكريات فرحها، وأيام وليالي سعادتها الغابرة. تتابع البحث في الصندوق بينما أنهك التثاؤب سحاب وأذبل النعاس عينيها. هي متعبة الآن ولا تحب مط الوقت في أمرٍ يزيدها تعبا ولا يعلم مداه إلا الله، لكنها من أجل سعادة أم عادل الآنية التي أنستها وعكتها الصحية كانت تكابر بصبرٍ مرير.

بقلم

زاهية بنت البحر

الإعلانات

بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)29

1

عندما تقع النفس صيدا لخوف ما، أو تجد ذاتها في لحظة حذر، أو انتظار أمرٍ هام، نجدها تحسب الدقيقة ساعة، والساعة يوما واليوم ربما سنة أو عمرا، تحتلها هواجس ومخاوف قد يكون أغلبها أوهاما ليس لها شيء من الصحة، بعكسها تماما فسرعان ما تمر لحظات السعادة والسرور كلمح البصر، نبكي عليها تحسرا وندما بعد أن تلفظنا خارج زمانها، نتمنى لو أننا عشنا فيها أكثر.. نتمنى عودتها بما كانت عليه، أو أجمل، أو حتى لو أقل بكثير مما عرفناها، ولكن هيهات هيهات.

أم عادل رغم ما كانت تشكو من تعب وإرهاق، فقد نهضت إلى صندوقها القديم، تنبش بأنامل الشوق فيه صدرا دفن في أعماقه سرا لم تشأ أن تطلع عليه أحدا قبل اليوم حتى ابنتها الوحيدة وجيهة، ترى ما الذي جعلها تفعل هذا، ولماذا اليوم وهي متعبة، ولسراب دون غيرها ؟

هناك في أعماقِ النفسِ البشريةِ مناطقُ مغلقةٌ لا تسمحُ لأحدٍ باختراقِها كذاك الصندوق المغلق رغما عنه.. هي سرُ الذاتِ مع الذاتِ.. تبخل ُبها على عيونِ الفضوليينَ وآذانِهم.. حسدِهم.. سخريتِهم وشفقتِهم أحيانًا.. تحتفظُ بها بدمعةٍ تارةً و بفرحةٍ تارةً أخرى.. هي ملكٌ خاصٌ محالٌ استعمارُهُ لا يطلعُ عليهِ سوى الله عالم الأسرارِ، وبعد موت صاحبه قد يفشى السر إن كان ماديا أو يموت مع صاحبه إن كان معنويا.

مازال السر دفين الصندوق ويداها تحفران باتجاهه، رأت سراب أشياء كثيرة تنهض من سباتها الطويل بألوان شتى، أبيض، أحمر، أخضر، أسود.. لم تولِ أم عادل شيئًا منها أدنى اهتمام بل كانت تضعها على الأرض بالقرب من الصندوق الناطق بما سكت عنه طويلا.

معظم ما أخرجته كان قديما جدا لم يعد يناسب الزمن  الحاضر، لكنه رغم ذلك يظل غاليا عند صاحبته التي كنزته دهرا لأهميته عندها مهما كان صغيرا بالنسبة لغيرها، فهو عندها يساوي الدنيا وما فيها.

لم تعد أم عادل جسدا يتحرك بل أحست بها سراب وكأنها روحٌ تمشي على الأرض بهمة ونشاط، ما الذي دبَّ فيها فانتفضت من وعكتها قوية معافاة؟!!

تريد جوابا يذهب حيرتها، ابتسامة العجوز تزداد اتساعا وهمتها نشاطا، وسراب دهشة وحيرة وتساؤلا، وجبين درة يرشح عرقا حبات لؤلؤ تتدحرج فوق وجنتيها المجعدتين.. ترطب جفافهما المزمن بقطرات ندى الشوق ولكن الشوق لماذا؟

توقفت قليلا.. نظرت إلى سراب وبيدها شروال رجالي أسود، ضمته إلى صدرها بحنان، قبلته، التفتت إلى سراب بابتسامة عذبة وهي تقول: هذا شروال عمك أبو عادل، لم أره منذ سنين كثيرة… كان يلبسه عندما يدعى إلى فرح أو يكون في اجتماع أكابر البلد… تلبدت عيناها بالدموع الهاطلة فامتزجت بحبات العرق المالحة وهي تلوك حزنها بالحرمان.

اكتفت سراب بالدعاء لعمها بالرحمة وسكنى الجنان، وطلبت من حماتها أن ترتاح قليلا رأفة بنفسها بعد كثير جهد قامت به اليوم.

 رفضت العجوز وتابعت عملها بإفراغ الصندوق من محتوياته التي لم تجد فيها سراب ما يثلج صدرها، فشعرت بالضيق وتمنت مغادرة الغرفة هروبا من رائحة الصندوق المزعجة التي راحت تزداد فوحا كلما أخرجت منه كنزا جديدا.

قبل قليل تمنت أن يحضر عادل ليكون معها إن وقعت حماتها فوق الأرض والآن تستعجل عودته إلى البيت لينقذها مما هي فيه قبل أن تسقط مغشيا عليها من تأثير رائحة الصندوق وما فيه من محتويات أكل الزمن عليها وشرب.

 

بقلم

زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: