Monthly Archives: سبتمبر 2012

جُمانة

0

أُمنِّي النَّفسَ  أن  تحظى  بأختٍ

لها   بسموِّها  أوصافُ   ذاتي

وتلكَ الذاتُ كمْ ضمَّتْ صلاحاً

بعصرٍ لَمْ   يَعُدْ  للصَّالحاتِ

تبدَّلَ   ثوبُ  دنيانا  فأضحى

غريبَ النَّسجِ  مكروهَ الصِّفاتِ

ولابِسُهُ  كأنَّ   بهِ غرامًا

بتقليدِ الوَضيعِ  من  الذَّواتِ

فصارَ القلبُ  يخفقُ  باضطرابٍ

بدربِ  العيشِ في  لهو الحياةِ

بعدْنا  ياأخية ُعنْ معانٍ

يعانقُ نهجُها فكرَ الثِّقاتِ

وتاهَ  الخيرُ  منَّا  فانحرفنا

وقُصَّ  جَناحُنا   بالسَّيِّئاتِ

مشيتُ  بهذه الدنيا غريباً

أسائلُ  من  أرى عن  طيِّباتِ

لعليَّ  بين  أهلِ   الأرضِ  ألقى

مليكةَ منْ أحبُّ  منْ  الصِّفاتِ

توافقُ  منهجي  وتعينُ  أختاً

لها في العيشِ  أهدافُ  الأباةِ

فأهلاً بالجمانةِ  والقوافي

لأجلِكِ  قد  أتتْ  بالعاطراتِ

وأشرق  بالرضا  صبحي  سعيداً

يداعبُ  خافي  بالأمنياتِ

شعر

زاهية بنت البحر

يكفيكم  فخراً   فأحمد     منكم

وكفى  به   نسباً   لعزِّ     المؤمن

الإعلانات

نفس مرهفة

2

النفس الشاعرة مرهفة الإحساس تفهم النظرة والكلمة على الطاير كما يقولون، لذلك على من يتعامل مع ذوي الحس المرهف أن يكونوا مدركين ماهية تلك النفس الشفيفة، وعدم جرها “بتلطيش” الكلام لما قد يسبب لهم ولها آلام تنشأ ربما من كلمة أو نظرة أو جملة ملغومة تنفجر مدوية في قلب الشاعرة.

بقلم
زاهية بنت البحر

يد الخير

0

 يقول المثل : لا تعض اليد التي امتدت لك بالخير.

مثل جميل يعلمنا رقي الفكر وسمو الأخلاق، ولكن على صاحب اليد الخيِّرة ألا يشعر الطرف الآخر بمنتِه عليه بما يقدمه له، وإلا فإن يده لن تكون يدا ممتدة بالخير بل  للسمعة، وليقال عنه إنه إنسان كريم يساعد الناس، ومثل هذه اليد يمقت اللهُ صاحبَها، ولن تجلب له إلا السوء وإن بذل كل أمواله.

بقلم

زاهية بنت البحر

حجة المنافق

0

الكذبُ هو حجةُ المنافقِ ضعيفِ الشخصيةِ، وقد صدقَ من قال: الكذبُ على الأمواتِ لا على الأحياءِ لأن شهادتَهم تظهرُكَ على حقيقتِكَ، فانتَهِ عن الكذبِ والتلفيقِ قبلَ انفضاحِ أمركَ، فاللهُ يمهلُ ولايُهملُ.

بقلم

زاهية بنت البحر

صعبِ الألمْ

1



صعبِ الألمْ.. صعبِ الدَّمِعْ.. صَعبِ الجِّرِحْ

وصعبِ العزيزِ يضيعِ مِنْ إيدو الصَّرحْ

والأصْعبِ لْــلِيْ ماإلو وصفةْ دوا

نظرةْ شَماتي وْحقدِ مِنْ واحدْ وِقِحْ

شعر

زاهية بنت البحر

ولا تمنن تستكثر

4

تصمُّ آذانَ مستمعيكَ بمآثركَ الشخصيةِ الخارقة؛ بينما تبدعُ في ذمِّ كلِّ من تعرفهُم من الناس، فتقدحُ بأخلاقهم ومعاملتهم لك، وبخلهم، وإثقالهم عليك بطلب المعونة الدائمة  منك، وتنكرهم لمعروفك معهم، يشعر ضيفك بالذنب تجاهك لإحساسه من خلال كلامك عن الآخرين  بالإثقال عليك، فهل تذكرت كلام الله عزَّ وجلَّ (ولا تمنن تستكثر)وكذلك في قوله تعالى: {الَّذِينَ  يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ  وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ* قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًى وَاللّهُ  غَنِيٌّ حَلِيمٌ} سورة البقرة(262)(263).

هذا إن كان الضيف من المحتاجين فكيف إن كان من غيرهم ووضع في ظرف لا يناسب مكانته؟

بقلم

زاهية بنت البحر

صور عواصف رملية رهيبة جدا

شيءٌ يَهمُّ

4

احتفظ ببعض القلب عندما تشعر بمحبة ما، فقد يأتي وقت  تجده مقطعا بيد من وهبتهم إياه كله، فتموت  قهرا وحزنا..

بقلم

زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: