غيهب الروح

0

 

في غيهبِ الرُّوحِ بين العقلِ والذاتِ=وباهتصارِ الأسى قلبي بأناتي

يجتاحُني الشوقُ دمعًا في تدفُّقِهِ=مرآةَ ماضٍ بهِ سرُّ المعاناةِ

في وهجِ شوقي أرى المرآةَ باسمةً=بوجهِ أمي على بعدِ المسافاتِ

أمضي إليها وقلبي بالرؤى ثملٌ=على ضفاف المنى صوبَ الملاقاةِ

ياأمُّ دربي طويلٌ لستُ أقطعُهُ=باليسرِ مهما تغذُّ السيرَ خطواتي

قلتِ الحقيقةَ لكن لستُ أتبعُها= بالرغم عني فقيدي فوقَ طاقاتي

إني الغريبةُ في دنيا تعذبني=والوردُ يذبلُ في روضي ووجناتي

شعر

زاهية بنت البحر

 

لابركة فيما حرم الله

0

قصص من التراث والباديه· ٢٥ أغسطس · 

 في الأمس شاركت في دفن عم أحد الأصدقاء …
بعد الإنتهاء من دفن المرحوم .. قام أحد أقاربه بالمناداة على الحاضرين.. ” يا إخوان .. سامحوا أبو فلان .. و إلي إله حق عنده ترى إحنا و أولاده متكفلين فيه ..”
هنا خرج أحد الشباب من بين الحضور المتواجدين في المقبرة و أطلق قذيفة ( أرض .. جو ) .. قال بصوت مرتجف .. ” يا ناس المتوفي بكون خالي و أكل حق أمي بالميراث .. و خلى جدي يحرمها هي و إخواتها .. و إحنا بدنا حقنا .. و إلا إحنا مش مسامحينه ..”
هنا قاطعه وجهاء العائلة الكريمة و كبار السن .. أقعد يا ولد شو هالحكي مش وقته يا عيب العيب عيب !!
شو العيب 
هذا حق رباني يا كبار السن
و الأدهى أنه من التشكيلة الأساسية للصف الأول في الجامع .. و بصوم كل المناسبات الدينية و الوطنية .. و معدل تقطيعه للمسابح مسبحتين شهرياً .. 
نرجع للي دق على صدره و إنتخى أن يسكر ديون المرحوم … 
شو موقفه هو و أبناء المرحوم أمام ربنا و أمام العباد !! 
طيب المرحوم – الذي أكل حق أخته – ماذا إستفاد ؟؟؟ عاش حارس أموال و كوع تكويعته الأخيرة مهدياً أولاده طقم خوازيق فاخر … 
تمر الأيام و ينسى أبناء المرحوم والدهم الذي ورثهم ما هو ليس حق لهم .. 
أحدهم يشتري شقة جديدة .. و الآخر يبدل سيارته بسيارة موديل سنتها .. و تقوم كريمة المرحوم بتغيير عفش بيتها أو شراء طقم سليتات .. و يمكن يتذكروا المرحوم بكولر ماء يضعونه في أحد المساجد .. صدقة عن روحه .. 
الموضوع بإختصار .. معادلة من طرفين 
الطرف الأول .. صاحب حق لم و لن يسامح بحقه … 
و الطرف الثاني .. المرحوم المتقلب على نار جهنم
منقول…

الإعلانات

الرضا

0

هي الحياة بحلوها ومرها؛ ماخسر الإنسان الراضي بقدره شيئا إلا عوضه الله خيرا منه.

زاهية

وفاءُ الأملِ

0

– وما الأمال إلاجسورٌ نعبر منها الحلم إلى الواقع حيث الروح بانتظار الفرح؛ لهفى لحضن البقاء؛ تحمل بيديها كؤوس الرجاء؛ تسقينا منها، وتغسلنا بفيض نقائها استعدادًا لمعانقة الوفاء بعد طول انتظار..
مريم” زاهية

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏نبات‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

همسة

0

ما أنا إلا همسة أحببتُ التحليق في فضاء الحق أرسم بالكلمات شيئًا مما أحس به
في قلبي نبضًا يدعوني للخير، فإن أصبتُ فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي..
مريم

وجعُ الحروف

0

ينتابني وجعُ الحروفِ تشوقا

لقصيدةٍ تهذي بها آلامي

وتضجُّ في ذاتي الرؤى بجسارةٍ

كي تستبيحَ مداركَ الأحلامِ

تنهالُ مــن سُدم المحالِ على الأنا

فتزيد نارَ الشوقِ حيثُُ مرامي

نارٌ علـــى نــــاري تزيــد توقــــدا

بين الضلوع بهسهسات سجامي

شعر


زاهية بنت البحر

مريم محمد يمق

حمولة مؤلمة

0

آيام القسوة قد تمر ، ولكن آثارها تظل محفورة في أديم الذاكرة.
مريم

أبحثُ عنكَ

0
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

http://www.wata.cc/forums/showthread.php?9885-%D8%A3%D8%A8%D8%AD%D8%AB%D9%8F-%D8%B9%D9%86%D9%83

%d مدونون معجبون بهذه: