Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

هنا رابط اللقاء معي في مجلة أقلام عربية أجرى الحوار الدكتور مختار محرم.

0

https://drive.google.com/file/d/1ukkXuCXKWQWexBOwHwgv35mI0bu3Bk5n/view?usp=drivesdk

لمشاهدة اللقاء يرجى الضغط على الرابط

Omaira

0

Omira. If you visited my blog today. Welcome, darling.

I want you to write me your phone number in the Philippines quickly, please.

MAMA MRYAM

خداع”Tricked

0

خداع
من أشد مظالم النفس للنفس؛ ألا يعرف صاحبها إن كانت نفسا خيرة حقيقةً أو شريرةً وذلك بما يشعره به من حوله، فيصدق ما يسمع دون التأكد من ذلك بمجهود شخصي ليس بالسهل أبدا.
مريم” زاهية” بتوول

من أحدث لوحاتي . لا تنقل دون ذكر اسم راسمتها ( زاهية بنت البحر)

غيهب الروح

0

 

في غيهبِ الرُّوحِ بين العقلِ والذاتِ=وباهتصارِ الأسى قلبي بأناتي

يجتاحُني الشوقُ دمعًا في تدفُّقِهِ=مرآةَ ماضٍ بهِ سرُّ المعاناةِ

في وهجِ شوقي أرى المرآةَ باسمةً=بوجهِ أمي على بعدِ المسافاتِ

أمضي إليها وقلبي بالرؤى ثملٌ=على ضفاف المنى صوبَ الملاقاةِ

ياأمُّ دربي طويلٌ لستُ أقطعُهُ=باليسرِ مهما تغذُّ السيرَ خطواتي

قلتِ الحقيقةَ لكن لستُ أتبعُها= بالرغم عني فقيدي فوقَ طاقاتي

إني الغريبةُ في دنيا تعذبني=والوردُ يذبلُ في روضي ووجناتي

شعر

زاهية بنت البحر

 

أبيات من قصيدتي نزعنا السًّرحَ

0

وماذا بعد يا أمة؟؟

القصيدة طويلة أحببت أن أضيف إلى ماسبق هذه الأبيات التي جاءت في نهايتها

تبدَّلَ صبحُنا فاغتمَّ وجهاً=وطالَ مساؤُنا فغدا وبالا
وصارَ القهرُ بعدَ البِشرِقيداً=يُكبِّلُ فكرَنا فنسوءُ حالا
أأبكي ياحزينَ الوجهِ مجداً =أراهُ صاغراً فقدَ العقالا
أم الأحزانُ تبكينا جموعاً= تخلَّى المجدُ عنها واستقالا؟
إليَّ إليِّ هاتِ السَّرجَ وانهضْ =أخَا الإسلامِ نُشهدُهُ تعالى
بأنْ نمضي بدربِ الحق صفاً= نرصُّ بناءَهُ عِلماً ومالا

ونجتازُ السقوطََ بهديِّ دينٍِ=يحسِّنُ ربُّنا فيه المآلا
فلايأسٌ ولاخزيٌ بجمعٍ=إلى الرَّحمنِ قد شدَّوا الرِّحالا

 اختفاء طالبة في ظروف غامضة.

ذهبت جنة أحمد فتحي إلى الجامعة ولم تعد إلى المنزل وأغلق هاتفها،

الطالبة عمرها 19 سنة خرجت من بيتها في منطقة الجيزة وتو جهت إلى كلية التجارة جامعة القاهرة.

كان آخر تواصل بينها وبين أسرتها بإجراء مكالمة هاتفية في الساعة العاشرة والنصف صباحا

ثم أغلق هاتفها في الساعة الحادية عشر ولم يُفتح مرة أخرى،

وظنت الأسرة أن هانفها حدث به مشكلة أو أن المشكلة في شحن الهاتف،

لكن الهاتف لم يفتح مرة أخرى، ولم تتواصل معهم جنة.

وحان موعد عودتها من الجامعة ولم تعد مما جعل الحيرة والقلق يسيطر على الأسرة

ولم تترك الأسرة وسيلة للبحث عنها إلا واستخدموها وبحثوا عنها في كل الأماكن التي

يمكن أن توجد فيها لكن بدون جدوى ، وحررت الأسرة محضرا في قسم شرطة العجوزة

كما نشروا منشورا على أحد صفحات التواصل الاجتماعي موقع ” فيسبوك” وهي صفحة “أولادناهم حياتنا”

وبعض الصفحات الأخرى بهدف الوصول إليها ولكنهم لم يعثروا عليها

وحتى الآن لم يتعرف والداها على مكانها ولم تصل قوات الأمن إلى مكانها.

برأيكم ما السبب وراء اختفائها؟

منقول

مشتاق يا رسول الله

0

اللهم صل وسلم وبارك عليه

كنز لا تفوتوه عليكم

0

سبحان الحليم العليم اللطيف الكريم

0

شاهدوا عطمة الله عز وجل كيف عوض هدا الرجل عما ينقصه فكان شاكرا حامدا.

لا يخافن العبد إلا ذنبه

0

جمال الوجود

0

بعدستي في أستراليا

أذكار الصباح

0

إذا رأيت هذه العلامات انطق الشهادة فورا

0

مسابقة النحل

0

الكبدة غذاء عجيب

0

ماشاء الله بيدنا الدواء ونبحث عنه في الصيدليات

علامات الحسد

0

بسم الله الرحمن الرحيم

قل أعوذ برب الفلق من شر ماخلق.

%d bloggers like this: