Daily Archives: أبريل 6, 2010

أسيرُ الوهمِ

1

ترى الظمآنَ يركضُ دونَ وعيٍ
لعبِّ الماءِ من وهمِ السَّرابِ

يسلِّمُ نفسَهُّ قلبًا وعقلًا
لظنِّ العينِ سيَّالَ اللعابِ

ويهطلُ من روا الأهواءِ قطرٌ
شهيُّ الطَّعمِ معسولُ الشَّرابِ

يدغدغُ مابهِ من حبِّ نفسٍ
تعلَّقَها المنيعُ من العُصابِ

أسيرُ الوهمِ مسلوبٌ شغافًا
بأحلامِ الحياةِ من الكِذابِ

بهمِّةِ عاشقٍ يشتاقُ وصلًا
بخاطفِ قلبهِ رغمَ الصعابِ

يشقُّ الدَّربَ غذًا بالأماني
ويجتازُ العليَّ من السِّحابِ

وعندَ وصولِهِ ينهارُ ُصَعقًا
وزيفُ العين ِيشمتُ بالمُصَابِ

فيسقطُ جاثيًا والدمعُ دفقٌ
وبينَ ضلوعِهِ خفقُ اضطرابِ

يقلِّبُ بالأسى كفيْهِ خوفًا
من المعبودِ في لقيا الحسابِ


شعر
زاهية بنت البحر


يكفيكم فخرًا فأحمد منكم ***وكفى به نسبًا لعزِّ المؤمنِ

 

 

عباءةُ العمر

0

عباءةُ العمرِ للتمحيصِ قد وُهِبَتْ
وطُرِّزتْ بخيوطٍ من هوى فُتِلَتْ

ألوانُها زينةٌ تهوي بعاشقِها
من عفةٍ بعدَها الخسرانُ ما بقيتْ

أزرارُها فتنةٌ أبوابُها فُتِحَتْ
لظالمِ النَّفس دونَ الحقِّ، وانغلقتْ

تلهو بطانتُها بالغرِّ تسحرُهُ
حتى بها يغتدي عبدًا لما أمَرَتْ

بطانةُ الشَّرِّ بالأهواءِ خَمرتُها
كم أسكرتْ من نهى من دنِّها شربتْ

وضيَّعتْ في ظلام الليلِ صاحبَها
وحطَّمتْ أمَّةً أخلاقَها هجرَتْ

عباءةُ العمرِ يومًا سوفَ يخلعُها
عنَّا الإلهُ إذا ما شمُسنا غَرُبَتْ

فمن يُضيءُ ظلامَ القبرِ يؤنسُهُ
والنفسُ رهنٌ لما في عمْرِها كَسبتْ؟

شعر
زاهية بنت البحر

يادماءً عطَّرَتْ وجهَ الصَّبي

0


يا دماءً عطَّـــرتْ وجــهَ الصَّبـــــي
فارتمتْ شمسُ الضُّحى في المغــربِ

أوْدَعـــتْ أنـــوارَها فــــي دمعةٍ
فـــــوقَ جفنٍ مؤمـــنٍ حُــرٍّ أبــــيّْ

لا تلمْنــــي يا صغيري إنْ أكـــــن
بالدِّمــــا أبكــــي هـــــــوانَ العــــربِ

رايـــــةُ الإسلامِ مـــــنْ يحملُهـــــا
رغـــــمَ كيــــــدِ الخــــادِعِ المغتصبِ؟

ليتنـــــــي ما كنــــتُ إلا رايـــــــةً
للعــــــــلا أدعـــــو بعـــزمٍ للنَّبــــــي

صرخـــةُ ضاقتْ بهــــا أسماعُنــا
بعـــــدَ ذلِّ القـــــومِ عنـــــد الأجنبـــــي

سامحيني يـا بلادي إنْ غـــــــدتْ
فــــي حروفـــــي دمعـــــةٌ مــن لهــبِ

أمَّتي الثَّكلى أراهـــــــا بالعنـــــــا
تحتَ حكــــمِ الظَّالـــمِ الوغـــدِ الغبـــي

قد أضاء الدَّربَ أنــــــواراً بهــــا
ناشرُ الفسق ِرديـــــــــــفُ المخلـــــبِ

يستخفُّ القومَ يلغي وعيَهـــــــم
طـَرِبَ السَّامــــــع ُأمْ لــــمْ يَطْـــــــرَبِ

من ترى في دربنا عونٌ لنـــــــا
إن طلبنــــا اليــــومَ نصــــــرَ العـــَربِ

سوف نلقى الرَّفضَ قولاً واحــداً
إنْ نسرْ نحوَ العدا في موكبِ

فاستفِــقْ يا شعبُ من ذلِّ بــــــــهِ
علقــــــمٌ فـــي الأكــــل ِأو في المشرَبِ

ربَّنــــا ضاقتْ بنـــــا أيَّامُنـــــــا
قــدْ وقعْنــــــا فــــي خطيــــرِ الغيْهـــبِ

قد دعونـــــاكَ بقلــــبٍ واجــــفٍ
أنْ أجبْنـــــا فـــــــي بلــــوغِ المَطلــــبِ
شعر
زاهية بنت البحر

كفى ياطيف

0

 

تمشَّى الطيفُ في شفقِ المآقي
وبنتُ العينِ تنذرُ بانغـداقِ

فغاصَ الطرفُ في حزنِ المرايا
وأطلقَ فيضَهُ حرَّ السواقـي

كفى ياطيفُ لاترحلْ فإنِّـي
ذبيحُ القلبِ ، مرتهنُ احتراقِ

على أغصانِ آمالـي بأسـرٍ
أعاني المرَّ في نبضِ اشتياقـي

أتعلمُ أنَّ في نبضات قلبـي
حنينًا يصطلي نارَ الفـراقِ؟

تبخترَ لحظةً في العينِ لهـوا
كأني لم أكنْ في ذا الـرواقِ

وقهقهَ قاذفاً قلبـي بسهـمٍ
وأقفلَ راكبا ظَهرَ انطـلاقِ
شعر
زاهية بنت البحر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كلماتٌ في كلماتٍ

6

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

س: الشاعر يسين عرعار

ج: زاهية بنت البحر

سورية: حبيبتي ونبض قلبي المخلص لها، ولأهلها، ولبحرها، وسمائها، وجبلها الأشم.
فلسطين” قضيتي ومدار شعري مادامت جرح الأمة النازف، حررها الله ونصرها على المعتدين.
أمريكا” قوة عظمى لوأنها تجند قوتها للسلام العالمي كانت تسعد العالم وتُسعَدُ فيه.
الوحدة العربية” أمل ضلّ في زمن الخيانات.
الخيانة” نصيفٌ سقط فأظهر عورة النفاق.
الجبن” غرس يرعاه الأقوياء في نفوس الضعفاء.
القصيدة” كأس من الشعرفليكن شهدا فيه شفاء.
الحق” هو الله وله الحكم أولا وأخيرا.
الحب” قيمة غالية لم يصل إليها إلا النذر من الناس
الحياة
” عمر مقرر علينا بأمرٍ من الله فليكن بما أراد.
الحرب” صرعة يدير رحاها المجانين والمعقدون.(ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) .
الأمل” نافذة نور في ليلٍ داجٍ.
المستقبل” إشراق جديد نحلم به ولا يعلم حقيقته إلا الله.
أرواد” مسقط رأسي، حضنُ طفولتي، ورفيقة أحلامي.

نور الأدب” مركز إشعاع فكري وأدبي ، ومنبر صدق في دعم القضية.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هتانُ ياقلمُ

0

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة 

هـتَّــانُ يـاقـلـمَ الـفـسـادِ الـفـانـي
مـتـلاعـبٌ بـمـشـاعـرِ الإنــسانِ

تجـتـازُ أصـعـبَ مسـلـكِ بنعـومـةٍ
لتُـقِـيـدَ نـــارًا زادُهــــا الـثـقــلانِ

الـنـاسُ ياقـلـمَ المـذلَّـةِ أُسـقـطـوا
فـــي هـــوةٍ عـصـريَّـةِ الـبـنـيـانِ

تــبــدوْ لـنـاظـرهـا لأولِ وهــلـــةٍ
فــوقَ السـحـابِ بهـيَّـةَ الألـــوانِ

ترتادُها الأحلام ُ تطلبُ وصلَهـا
حـتـى غــدتْ كـالــرُّوحِ لـلأبــدانِ

حصدتْ من الأخلاقِ زهوَ سنائِها
بــعــذوبــةِ الــمــزمــارِ والأوزانِ

لم ينجُ منها غيرُ من يأبـى الخنـا
ويصـمُّ أذْنًــا عــن فحـيـحِ لـسـانِ

والـغـرُّ تُسـكـرُهُ بــلا خـمــرٍ فـــلا
يـحـتـاجُ لــلإغــواءِ بالـشـيـطـانِ

مـنْ همـسـةٍ تلـقـاهُ يقـفـلُ عقـلَـهَ
مستـسـلـمًـا لـلـواعــجِ الـنـيــرانِ

يلـهـو بــه سـحـرُ الـكـلامِ لغـايـةٍ
وُضِعتْ بأهـلِ الفسـقِ والعصيـانِ

مستسـهـلا ذلَّ الـخـنـوعِ لـنـظـرةٍ
بـرقــتِ بـعـيـنِ تـرنُّــحٍ وَسْــنــانِ

ألـقـتْ لــه حُـرقًـا تـشـبُّ بنـارِهـا
بيـن الضـلـوعِ بـجـذوة التـوهـانِ

فـتــراهُ مبتـسـمًـا بـثـغـرٍ فــاغــرٍ
والعـيـنُ تُسْـقـطُ دمعَـهـا بـهــوانِ

يَهَبُ الكثيرَ من العواطفِ دونَ أنْ
يـحـظـى بعـاطـفـةٍ ولـــو لـثــوانِ

ماللمشاعرِ قد غدتْ دِمَـنَ الـورى
سـهــلٌ قـيــادُ زمـامِـهــا بـبـيــانِ

فـإذا بَـدتْ فالحـسـنُ فيـهـا فـاتـنٌ
مـتــزيِّــنُ بــالـــدُّرِ والـمــرجــانِ

والهمـسُ فيـهـا بالـهـوى متـرنـمٌ
بـمـفـاتـنِ الألــفــاظِ والألــحـــانِ

لـكـأنَّـهـا جـنَّـيَّــةٌ مــــنْ عـبــقــرٍ
تـبـتــاعُ أفــئــدةً بـــــلا أثــمـــانِ

فتحيـلُ شيـخًـا بـعـدَ طــولِ تعـبُّـدٍ
لـمـراهــقٍ مـتـزعــزعِ الإيــمــانِ

والـغـرُّ ينـسـى ربَّــهُ فــي نـشـوةٍ
ويصيـرُ عـبـدَ مخـالـفِ الرَّحـمـنِ

شعر

 

زاهية بنت البحر

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

 

ربيعُ العمرِ

0

 

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ربيعُ العمرِ يبكينا ونبكيهِ
بزهوِ العيشِ كم طابتْ لياليه

قطفنا العطرَ زهراً من حدائقِهِ
وعشنا النورَ حسناً في مآقيهِ

فلا الأعوامُ تقدرُ أن تباعدَنا
عن التجوالِ في ذكرى ثوانيهِ

ولا الأحمالُ إن ثقُلَتْ بحاملِها
تكفُّ القلبَ عن حبِّ يداريهِ

ربيعُ العمرِ مثلُ الوردِ في زهوٍ
بوجهِ البِشرِ لا تمنعْ تجلِّيهِ

دَعِ الإحساسَ يسمو في تدفُّقِهِ
من الإيمان إخلاصاً لباريهِ

فما للنَّفسِ من شيءٍ يحاصرُها
بسوءٍ مثلُ يأسٍ قدْ تعانيهِ

وما للنَّفسِ من خيرٍ يصادفُها
بحبٍّ مثلُ إيمانٍ تراعيهِ

وأحلى العيشِ أن تلقى بحاضرِهِ
شبابَ الرُّوحِ في أسمى معانيهِ 

 

شعر

زاهية بنت البحر

 نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

%d مدونون معجبون بهذه: