Daily Archives: أبريل 5, 2010

أبحثُ عنكَ(11)

0


عندما تجمعنا اللحظة ُعلى مائدةِ الذكرى،
تفيضُ العيونُ بالدموع، تروي ظمأ القلبِ لنظرة ِعطفٍ..
بسمةِ حنانْ.. كانت عيناه مأوىً لنا، مصنعَ القوة والوقار،
تكلمنا بنظرةٍ رحيمةٍ مازال دفؤُها يسري في جسدي..
منه تعلمتُ أن أكون أنا أينما كنتُ.. لاأسمح لطريدِ الرحمةِ
أن يسلبَني أمنَ القلب، وإن سرق غيره أفكاري وبنى من فتات
مائدتها أوهام مجدٍ له.. علمني رضا النفس وعظيمَ الشكر
لمن جعله لي أباً، ومعلماً كيف يكونُ الحبُّ لله صافياً..
نقياً خالداً. . واسعاً، وإن ضاقتْ بي الدُّروبُ..
رحمك الله ياأبي


بقلم
زاهية بنت البحر

الإعلانات

أبحثُ عنكَ(10)

2


عندما تنفلتُ الكلمة من سجن الصبر
تطيح بكل الحواجز.. تتمرد على الصمت والحذر والهدوء
تخرج زوبعة قلب مشتعل بأنين الشوق لمن مات ولمن هجر
تصور أحدهم أغلق أبواب العودة منذ أكثر من ربع قرن
والآخر أُغلقتْ دونه الأبوابُ بأمر الله
والبابان يشعلان قلبي بنار الحنين لمن هما خلفهما
ومعهما أم وأب وأخت غيَّبها القدر وهي تعطي للحياة زينة
حملت من أمها الحنان والصفاء ودفء الوجود
فانثالت حروفي في خضم الألم تبثه كلمات جريحة
ربما قرأها من هجرنا وهو على قيد الحياة
فيعود بشيء من سعادة يحملها لنا هدية منه
لمن هداه بالشوق إليه ربيع العمر.

 أختك
زاهية بنت البحر

 

أبحثُ عنكَ(9)

0


تجتاحني اليوم موجة تعب مرهقة، تسرقني من نفسي.. من قلمي.. تبعثرني بين الآهات أشلاء أنثى تشتاق بيت أهلها بكل مافيه من هدوء، وفوضى ذكريات.. كلنا يبحث عن الذكريات، يقرع أبوابها الموصدة مرة ًبرفق، وأخرى بعنف، وعندما ينسى أو يتناسى هروبًا من الألم تقرع هي هدوءَه بهمهمات الماضي، فيتلقاها بسمةً أو دموعا.. الذكريات هي نحن، ولكن بانسلاخٍ عن الجسد، وتعمشقٍ بالروح يأتينا همسُها كلما اشتدَّ الشوقُ فينا لعهدٍ تولَّى، فنركض وراءها نتلمس دفءَ الماضي في برد الحاضر المؤلم.. أخي أولم تقرع أبوابَ روحك يومًا أناملُ ذكرياتٍ حلوةٍ عشناها مع أبوينا، وعصافير الدوري والنُّفج في أسعد بيت في العالم في عهدٍ غادرنا إلى الأبد؟ مصطفى، تذكَّرْ، ربما تكون قد سمعتها، فتقرعُ بأناملِ الذكرى بابَ بيتنا المغلق.



بقلم
زاهية بنت البحر

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

موجٌ من النَّارِ

0
ما أتعبَ القلبَ إلا من بهِ عشِقا
عشقَ التولُّهِ لاوعيًا ولاخُلُقا
فأودعَ النبضَ في بحرٍ يهيجُ به
موجٌ من النارِ لا ارتدَّتْ، ولا احترقا
الحبُّ يجمحُ بالآمالِ ماجمحتْ
به العواطفُ أحلامًا بما اخْتلِقا
تعلو بنبضٍ يغمُّ الوعيَ محتجزا
نصائحَ العقلِ إن أبدتْ له القلقا
يرغي ويزبدُ بالأوهامِ يعلكُها
علكَ اغترارٍ تعدى الحدَّ محتنِقا
كأنما الحبَّ مملوكٌ بقبضتِهِ
أنى يشاءُ له قلبٌ بهِ ارتزقا
الحبُّ أعظمُ من أقوالِ من عشقوا
عشقًا تبدى لهم بالجسم مؤتلِقا
مالم يكنْ دربُهُ بالشرعِ مبتدِئًا
خوفًا وحرصًا على من بالهوى علِقا
والجهلُ بالحب يبلي نفسَ طالبِهِ
ومركبُ الغرِّ في أوهامِهِ غرقا
لاتتعبِ القلبَ بالأوهام وامضِ به
صوب الحقيقة لاغشًا ولاملقا
وانشرْ من المسك مايسمو بنبضتِهِ
فوقَ المكارِهِ مؤتمًا بمن صدقا
شعر
زاهية بنت البحر
 

رقصَ العِقالُ

0

 

رقَصَ العقالُ على الرؤوسِ ومالا
نحوَ الخصورِ ورقَّصَ الخلخـالا
وغدا الصغارُ مع الكبارِ  بمرسحٍ
والطبلُ يُقـرَعُ والغنـاءُ تعالـى
هرجٌ ومرجٌ والجمـوعُ  بنشـوةٍ
والعقلُ مسلوبٌ برقـصٍ  طـالا
هـزٌّ بـوَزٍّ والصفيـرُ  ملعلـعٌ
والمطـربُ المغـرورُ زادَ دلالا
إيهٍ شبابَ العربِ لاترضوا  بمـا
فيه احتذيتـمْ بالـرؤوسِ نعـالا
وعلى المزابلِ بالفجـورِ ركعتـمُ
وبذلـتـمُ للفاسـقـاتِ الـمـالا
أولستمُ أحفادَ مـن كـانَ الهـدى
بفعالِهم يُرضـي الإلـهَ تعالـى؟
عودوا لشـرعِ إلهكـم  ونبيِكـمْ
من دونِهِ مانلـتـمُ الآمـــالا

شعر

 

زاهية بنت البحر

 

 

 

حبُّ الأم

3

حب الأم لأولادها لايعادله حب لبشر

أدعو الله أن يحفظ لكل أم أولادها

أشرف

 

عبادة

أسموءة

بتول

فوفو

الورد للورد

عبد الرزاق

مارية

أروى

سمية

أيمن

الورد للورد

بدرو وبرو

تبارك الرحمن، ماشاء الله

ربوة


جبانة

0
أحسَّ بحرارتها تلامسُ جلدَ جبهته فاجأها: ستُقَتلينَ في رأسي..
أجابته خائفة: لاأريد الموت.. أنقذني.
– ارتدِّي إلى الخلف..
– كيف؟
– اخترقي الحاجز الفولاذي واقتلي من أطلقكِ نحوي.
– لن أنجوَ أيضا من الموت.
– خلقتِ لتموتي.
– – أخاف الموت.
– لاتقتلي الآخرين إذًا.
– لاأستطيع..
– جبانة .
– أجل، رغم أني أقتل وأدمر، أخشى التفجر، يؤلمني.
– كاذبة لو أنك تتألمين لما كنت تقتلين الأبرياء.
– مأمورة.
– بل متهورة.
– لست كذلك.
– منافقة.
– أكره النفاق.
– عودي من حيث أتيتِ..
– والجدار؟
– اخترقيه.
– سأموت.
– ولكن بشرف.
حاولتْ الارتدادَ، لكنها عجزَتْ، فاخترقتْ رأسه ليموتَ بشرف لم ينله القاتلُ.

 

بقلم
زاهية بنت البحر
%d مدونون معجبون بهذه: