Daily Archives: أبريل 1, 2010

الجمال

0

 

 

قالَ لها ذاتَ يومٍ: الجمالُ هو ما أرضى نفوسَنا. فكانتْ كلمَّا وقفتْ أمامَ المرآةْ تسمعُ هذهِ الكلماتِ ترنُّ بأذنِها رنين الذهب، وأحيانا صراخًا مفزعًا يجعلُها تبصقُ في المرآةِ.

 بقلم

زاهية بنت البحر

 3:36 am 5/1/2009

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ه

الإعلانات

النافذة

3

أحبته حد الجنون، انصهرت في بوتقة حبه حتى النهاية، وعندما أخبرته بأنهما لن يبقيا اثنين أحكم إقفال النافذة المطلة على بيتها، وعشية اليوم الذي هددتها فيه أمها بإخبار والدها بالأمر، أشعلت النار في جسدها. فاحت رائحة شوائهما تخترق النوافذ المغلقة، بينما كان هو يفتح نافذته في الجهة المقابلة لبيتٍ آخر.

بقلم
زاهية بنت البحر

avatar1_1

جنونُ الحبِّ

1

لن أتركك سعيدا مع سميتي، وقد طعنتَ قلبي بمدية الزواج منها دوني، ضاربا بعرض الحائط كل ماقدمته لك من إغراء للزواج بي. كبلتني بهواك، وعنفوان شبابك، فبتُّ مجنونتك حبا وكرها، أحبك لي، وأكرهك ومَن تكون لها سواي.
هاهما تلعبان في حوش الحارة، عيني عليهما ساخنة، وفي قلبي النار تولول نادبة. دعاء، ثلاث سنوات، قمر، سنة ونصف، حبكما لهما جعلكما بخوف عليهما من كل شيء.

عن كثب أراقبهما، أرى فيهما حبيبتَيَّ اللتين لم تأتيا منك، أداعبهما بحنان أم فجعت بفلذتي قلبها- قبل أن تتكونا- بزواجك من حنان.
– كُلا.. حلاوة تحبانها.
يأخذانها بسرور، فتزيد ناري اضطراما، سأطعم ابن أخيك محمد أيضًا حلاوة.
أنتما في الحقل تضربان صدر الأرض بفأس الأمل. سعادتكما ظلمة عمري، وابتسامتكما نحيب قلبي، ومستقبلكما تعاستي.
لن تعودا إلى البيت قبل أذان المغرب، وهما في حوش الحارة الخالية من الناس مع محمد يلعبون، ويمرحون، والعصافير تغرد لهم أغاريد الفرح، وجراحُ قلبي تفور نائحةً على ابنتَيَّ.
مالت الشمس للغروب، ضاق صدري بناره. آن لك أيتها النار أن تغادري صدري إلى صدريهما.
محمد أربع سنوات.
-أريد حلاوة ؟
– لك عشرة قروش، خذها واشترِ حلاوة.
يذهب محمد بعيدا.
– قمر، دعاء، هيا معي أمكما تريدكما في الحقل.
أحمل الصغرى بيدٍ، وأجرُّ الكبرى بالأخرى.
وهناك في قاع الترعة حيث المياه الآسنة كان مآواهما، وهما ترتجفان خوفا وبردا “وأنا ازداد اصرارا علي قتلهما وهما تبكيان وتتوسلان لي” فلتدفئهما نار صدريكما، فقد أطفأتها في صدري، وارتحت منها.

بقلم
زاهية بنت البحر

9:16 am 7/6/2009

قصةٌ من الواقع.

 

سقيا\ Watering

0

على مقربةٍ منه اغتيلتْ أحلامُهُ حيثُ جلستْ هي تضمِّدُ جراحَ الآخر ليلةَ زفافِهما. تأبَّطَ جثةَ أحلامِهِ، ومضى بها إلى أقربِ تربة يغرسُ فيها الجثة علَّ الألم بسقيا الأملِ ينبتُ يوما خضرة ويزهر فرحا

.

بقلم

زاهية بنت البحر

 

Near him was murdered dreams where she sat heal the wounds of the other on their wedding night. Download the complete body of his dreams, and went out to the nearest soil where the body was planted at a drink and hope the pain grows greener and flowers day joy
.

By
Sea bright girl

الزهرة والنحلة

0

 

نظرت زهرة النارنج إلى زائرتها النحلة السوداء نظرة إشفاق عندما رأتها تدور حولها بحذرشديد، خشية اهتزازغصنها بالنسيم الذي تدفعه أجنحتها باتجاه الزهرة، فيمنعها من الوقوف فوقها، وامتصاص شيءٍ من رحيقها الذي تعبت ريثما صنعته بجهدها وكدِّها فصار حلوًا مفيدا تحلم به تلك السارقة، المنتحلة. كانت الزهرة تعلم بنية النحلة، وما تكابده من تحرُّقٍ شديدٍ لسرقة رحيقها الغالي، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تراها تلف وتدور حولها في الهواء، تبني قصورًا في الخيال. شعرت الزهرة بالحزن على النحلة النشيطة رغم أذيتها المتكررة لها، فابتسمت بأسى ابتسامة تشذَّت عطراً، والنحلة تسرق الرحيق.

 بقلم

 زاهية بنت البحر

الشنب

8

    حملت سِفاحًا، فانزلقت تتخبط في مهاوي الخطيئة بعد رفضه الزواج بها:
–  ما يدريني بأن الجنين مني.. لستُ الرجل الوحيد في العالم .
– ولكنك الوحيد الذي أحبه..
– لاأثق بمن تعطي نفسها لحبيب إن أفل الحبُّ بينهما أعطتها لآخر..
وتاهت في شوارع مدينة ما في دولة ما من قارةٍ ما.. إلى أن ألقي القبض عليها مع مجموعة من الداعرات، فأودعت السجن رهينة الإصلاح الاجتماعي، وبذرة الحرام تكبر في رحمها يومًا بعد يوم ، فتزداد همًا إثر همٍ، وكرهًا إثر كره لكلِّ البشر، تنتابها بين الحين والآخر نوبات هستيرية عندما تعصف بها حقيقةُ ما هي فيه.. لماذا؟ ومتى؟ وهل من خلاص؟
وعندما تعجز عن فتح نافذة للأمل تصرخ كمجنونة،  أو تتصارع مع إحدى نزيلات السجن لأتفه الأسباب، وأحيانًا دون سبب..

 حاولت الانتحار فلم تمت، بكت بحرقة،  ومرة أخرى قلعت بعضا من رموشها انتقامًا من نفسها، فخلَّف انتقامُها منها صورة ًمرعِبة لبعض وقت زادتها شراسة، وحقدًا.. ذات مساء ضربت رأسها بالحائط، فظهرت في جبينها ندبة كبيرة ظلت آثارها تؤلمها طويلا، وعندما جلست أمام السيدة التي طلبت الانفراد بها بعد أن تفحصت السجينات الحوامل، أحست بشيء من طمأنينة رغم تخوّفها من العرض المقدم لها من قبل الغريبة..لم تعدها بشيء في لقائهما الأول …أجَّلته بعض وقت  فما زالت تحتاج لكثيرٍ من الشجاعة وقوة الإرادة قبل أن تقول نعم ، وهي الآن أضعف الناس بهذا الشأن خلقًا..  قالت إحداهن: ستنتشلك من السجن والتشرد.. وجدتك عسلية العين بنية الشعر.. أنتِ جميلة  وهي ثرية..

تكورت حول نفسها ذات مساء.. ركبت هواجسَها.. أعطتها الأمان، فانطلقت بها كيفما اتفق.. عبَرَ خاطرَها بعينيه السوداوين الواسعتين.. اخترقتْهما.. غرقت فيهما.. كادت تختنق.. بل هي تختنق والذكريات تجرفها إلى الأعماق النازفة
-لماذا يا ابن ال….؟
-الرخيص يزهد به الناس..
تدفقت الدموع من مقلتيها ساخنة..غزيرة..
-وغد.. ابن حرام
-لاتتصلي بي ثانية..

تمازج الكره بالحزن بالغضب، بكت بضعف لم يكن يسيطر عليها عندما كانت تتحدى أهلها بممارسة الحرية دون قيد،  مغمضة عينيْ بصيرتها عن أعراف أصولها العربية.. بكت وطيف والدها ينظر إليها من بعيد كسير القلب..

من عمق ألمها أحست بشيء في بطنها يشبه الرفيف.. سقط قلبها في قدميها.. كادت تفقده فيهما بلحظة شعورٍ غريب ما عرفته من قبل.. اعتدلت في جلستها،  فاستعادت قلبها من هوَّته بهدوءٍ عجيب ويدُها تبحث عن هاتفٍ باغتها قبل لحظات ثمَّ تاه في أحشائها.. كتمت أنفاسها علَّها تسمع همسة، أو تحس بحركة.. لكنها فشلت بالقبض عليها ونجحت بتذوق بعض هناء..
طويل أشقر عيناه تلمعان بزرقةٍ صافية كقط بري.. أحست برجفة عندما صافحها، وتأكد لها شعور الخوف منه عندما حاول التحرش بها بغياب زوجته سوزان عن المنزل تلك الشقراء الجميلة التي أخرجتها من السجن بكفالة مالية على أن تبيع لها مافي بطنها بعد الولادة ويسجل باسمها، ثم تختفي من حياتهما إلى الأبد..  وافقت على شروط العقد الذي ستوقعه معها عند محامي السيدة الخاص بعد أن تستعيد قواها الجسدية والنفسية كي يكون العقد موقعًا  وهي بكامل قواها العقلية.

 والدها رفض تسجيل الجنين باسمه عندما نزلت به صاعقة النَّبأ، صرخت أمها:

–  فلتذهب وما تحمله في أحشائها إلى الجحيم..

لكن سوزان كانت كريمة معها، حاولت احتواءها وخطيئتها فهيَّأت لها كل أسباب الراحة.. غرفة واسعة تطل على حديقة المنزل.. تستطيع من خلال الشرفة أن ترى سوزان  وجون وهما يتسابقان في المسبح، تغريها السعادة تلك بغبطة المضيفة لها، ومنها أيضًا كانت تشاهد في أوقات الراحة توم سائق جون، وتينا الأفريقية خادمة سوزان في أوضاعٍ تزعجها.. ذات مرة تشاجرت مع تينا عندما رأتها تقبل توم.. حاولت نصحها بداية،  فانتهى الحوار بشجارٍ جعل توم يحاول مضايقتها أكثر من مرة،  فأنَّبته السيدة سوزان، وطلبت من الحامل عدم التدخل بشؤون غيرها، وراحت تصطحبها دوريًا إلى عيادة الطبيب الذي كلفته بالإشراف على صحتها والجنين..

 
بدأت الراحة في هذا البيت الفخم تخدر أحزانها،  وتعيد تماسك نفسها يومًا بعد يوم ، فلم تعد تعر المضايقات الأخرى أهمية.. ومرة بعد مرة بدأت تسعد بذكريات الماضي في بيت أهلها رغم كآبة العيش فيه بين أبوين متنافري المودة.. سيطرة الوالدة جعلت من والدها قزمًا لاحول له ولاقوة، فقص شاربه الذي جاء به من مسقط رأسه، ولبس السروال القصير، والجينز، وراح يحضر حفلات النادي الذي انتسب إليه، فاكتسب محبة من حوله من العرب، وبعض الأجانب من مختلف الجنسيات، ولكنه لم يستطع أن يحمي أولاده من قبضة الحرية الضخمة هناك، فانقطع حبل الثقة بينه وبينهم، وراح كل واحد منهم يعيش كما يحلو له  يحميهم تخطيهم السن القانونية لوصاية الأهل عليهم.. تألم كثيرًا عندما انقطعت عنه أخبار ابنته، وتمنى لو تعود إليه كيفما كانت..

 وعندما وقفت بباب بيته هاربة من فيلا سوزان، وهي تحمل في بطنها بذرة الحرام، وقف مذهولا وعيناها تستجديان منه العفو والمغفرة، ووقفت مذهولة وهي ترى شاربه يزين وجهه المتعب. 

بقلم

   زاهية بنت البحر

الغبي

2

Continue Reading →

%d مدونون معجبون بهذه: