Daily Archives: مايو 20, 2010

على حافة الغرق( أبحث عنك)

1
 

أخي

بثغر النسيم القادم من الشمال
أسمع وشوشاتٍ غريبة
تعسل نبض القلب
أهرع إلى شرفة الفجر
علني ألتقي شعاع نجم
يحمل خبرا عن مجهول مكانٍ
يبث في عمري الباقي ابتسام روح
تتخبط حزينة بين أمواج الفراق..
أكاد أغرق أيها الأمل
فانتشلني من مغبات اليأس
لم يعد قلبي قادرا على نبضِ الألم
.

بقلم
زاهية بنت البحر

الإعلانات

أبصِرْ بعقلِكَ

0

 

أبصرْ بعقلِك  دَعْ عينيك  ناظرةً

وعلِّمِ القلبَ  ما  يخشى  منْ  النُّذُرِ

هذي المشاهدُ ما  جاءتْ  مصادفةً

ولا  افتراها  عدوُّ  اللهِ   بالصُّوَرِ

وإنَّما  اللهُ  ربُ   البحرِ   أرسلَها

نذيرَ صدقٍ لمن  يحيا  منْ  البشرِ

اقرأ بوعيكِ هلْ  شاهدت  معجزةً

وهزَّكَ الخوفُ مما بانَ من خطرِ؟

هذي الحروفُ جلالُ اللهِ يرْ  قُمُها

فوقَ المياهِ فكنْ  منها  على  حذَرِ

سبحانَ ربيِّ كما  جاءتْ  بعاصفةٍ

يوماً بموجٍ فقدْ  تأتي  منْ  الشَّررِ

(اللهُ أكبرُ)  هلْ  مازلتَ  تذكرُها؟

أم غادرَ القلبَ ذكرُ اللهِ  فاعتبرِ  ؟

وارجعْ  لدينِك   لاتعتلّ   باصرةً

واستغفرِ اللهَ في الإصباحِ والسَّحَرِ

شعر

زاهية بنت البحر

لاأحبُّ البحر

0

 

جلس أحمد فوق صخرته الصّغيرق قرب البحر، يغوصُ بأعوامِه العشرة إلى أعماق ذكرياتِه، والشـّمسُ قد بدأت تـُلقي برأسها على كــَتـِفِ الغروب بهدوء وحياء جمَّرَ وجنتيها، تجرُّ وراءها ثوب الشـَّـَفـق برقةٍ وعذوبة، بينما دمعةُ حزنٍ تنساب بدفء على وجنة أحمد.
كانت قدماه  تعبثان بما غمرهما من مياه البحر في نهاية يوم صيفي مرّ حارا على أهل الجزيرة، وكأنّ البحر أحس بالذنب تجاه الصغير، فراح يعتذر إليه بمداعبة قدميه بانسياب رقيق لقافلة من الامواج النّاعمة اللطيفة، علـه ينسى موت والده غرقا قبل خمس سنوات.
التقط الفتى ببراعة تلك الدّمعة الحزينة براحة يده اليمنى، وراح يحدّق فيها، رأها تكبر.. تكبر حتى غمرت كفه.
أحس بتدفق الماء من يده نحو البحر الذي بدأ يتحرك بأمواج دائريّة مالبثت أن انشقت،  وخرج منها رأس أبيه مبتسما له بسمرة وجهه،  وجمال عينيه السّوداوين كما كان يراه دائما بمشهد يحبه و لن ينساه أبدا.
ظلّ أحمد يحدق في وجه أبيه بخوف تمتزج فيه الفرحة بألوان قوس قزح، ناداه والده بصوته الرّخيم: انزل إليَّ، هيّا أريد أن أعلّمك السّباحة؟
 لم يستجب الطفل  لطلب والده، ناداه ثانية فأجابه: لاأريد ياأبي إنني أخاف البحر.
نهره أبوه بحدة: انزل ياولد، أتخاف من البحر وأنا معك ؟ هيّا ارمِ بنفسك بين أحضانه لم تعد صغيرا، أنت اليوم في الخامسة من العمر، الرِّجال لايخافون يا بنيّ.
قال الصغير بشيء من التَّردد: لكنني لاأحبّ ُ البحر، مياهه المالحة تحرق عينيَّ، ولا أحبّ ُ طعمهاأيضا.
قهقه أبوه وهو يمد يده الطويلة نحوه ويلتقطه من فوق الصخرة الصَّغيرة كنسر يلتقط عصفورا،  وأحمد يرفرف بيديه ورجليه في الهواء حتّى سقط في الماء، فراح يتخبّط بين الامواج مستنجدا بوالده كي ينقذه من الغرق، والاب يضحك بسعادة، وهو يلقن ابنه أول درس من دروس الحياة،  فالسباحة بالنسبة لاهل الجزر، هي أهم وأول شيء يعلمونه للصغار.
أطبق أحمد أنامله فوق راحة يده يريد أن يمسك بأبيه قبل أن تختطفه الأمواج، وعندما فتح يده وجدها فارغة.. جافة لم ير فيها والده الذي غرقت به السّفينة ذات يوم هناك في البعيد، الذي لايستطيع  أن ينقذه من قسوة أمواجه رغم أنه أصبح كأبيه من أمهر السّباحين.

بقلم
زاهية بنت البحر

يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

الأيادي الخفيَّة

0

 

ماللجحيـمِ شبـوبٌّ فــي تأجُّجِـهـا

لولمْ يكنْ فوقَهـا نفْـخٌ مـن  القُـرْبِ

هم يوقـدونَ لنـا، والزيـتُ  يسكبُـهُ

على الحرائـقِ خـوانٌ مـن الشَّعـبِ

لكـنْ مصيبتَنـا، إنَّـا الوقـودُ لـهـا

والزيتُ منبعُهُ مـن تربـةِ  العُـرْبِ!!

أيطفـئُ النـارَ جيـلٌ بـاتَ  مرتهنـا

لفورةِ العمـرِ، منقـادًا إلـى  الغـربِ

مقيـدَ الفكـرِ مهمومًـا بـلا  أمــلٍ

بالعيشِ أمنًـا بـلا ظلـمٍ ولا حـربِ؟

يندسُّ في حلْمـهِ طفـلا علـى غـررٍ

والبـؤسُ يجلـدُهُ بالقحـطِ  والجَـدْبِ

فمنْ تراهُ لنـا فـي عصـرِ  حرقتِنـا

يشفي النفوسَ ويطفي النارَ في القلبِ ؟

آمنـتُ بالله ربًـا فــي  تضرُّعِـنـا

لـذي الجلالـةِ بالإيـمـانِ والـحـبِّ

نلقى به النصرَ، يامولايَ فـاضَ  بنـا

فـرِّجْ إلهـي، ووحِّـدْ أمـةَ  العُـربِ

شعر

زاهية بنت البحر

 

%d مدونون معجبون بهذه: