Daily Archives: مايو 10, 2010

ابتسم في الوجه لمَّا

2

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

 

 

 

اِبتسمْ في الوجهِ  لمَّـا

تلتقيهِ فـي الصبـاحْ

فابتسامُ الصبحِ بشـرٌ

حاملٌ عطـرَ الفـلاحْ

يا رفيقي في طريقـي

إن للنفـسِ ضـيـاءْ

لا تدعْ ليلا  عبوسًـا

يستلبْ منك الصفـاءْ

كن رفيقًا حين تأسـو

ورقيقًا حيـن تقسـو

إن للنـاسِ همـومًـا

أصبحوا فيها  وأمسوا

لاتسافرْ حيـن تبكـي

في السما عينُ المساءْ

إن في دمعٍهـا حزنًـا

لاأطيـقُ لـه شتـاءْ

لاتقـلْ كانـوا وكنَّـا

بل تفكَّرْ أين  صرنـا

إنَّما العمـرُ كضيـفٍ

راحلٍ عنهـم  وعنَّـا

شعر

زاهية بنت البحر

 

 

مباخر من تقى

0

 

نغرِّدُ بالمنـى وكـأنَّ عيـدا

على أرض السلامِ أتى سعيدا

وعبرَ حروفِنا الأهاتُ  تكوي

نفوسًا بالإبا صانت  عهـودا

تشققتِ القلوبُ بسيـفِ قهـرٍ

أطالَ بمكثِـهِ عمـرًا مديـدا

فراحَ البعضُ يلتمسُ  انشغالا

بليلى أو نهى عنـا صـدودا

لينسى مايُعاني مـن عـذابٍ

بحدَّةِ وقعِـهِ قطـعَ الوريـدا

تجندل فوق طهرِ ِالأرضِ منا

شهيدٌ بالهدى طلبَ  الشَّهيـدا

وفاحتْ بالغمائمِ مـن ثرانـا

مباخرُ من تقى باتتْ  رعودا

تجلجل فوق ألويةِ  الأعـادي

برعدٍ صاعقٍ مـلَّ الركـودا

وكنَّا بالمآسي المـرَّ  نشكـو

ونكرعُ من توجُّعِنا  صديـدا

فصرْنا اليومَ أحـرارًا لأنـا

رفضنا الذُّلِّ واخترْنا  الخلودَا

فهلْ يأتي زمانٌ فيـه ننسـى

مهانتنا ونجتـثُّ  القـرودا؟

شعر

زاهية بنت البحر

يوم عصيب

1

 

سيفورُ دمعُكَ في حرائقِ غمدِهِ
وإلى القصيِّ يفرُّ منكَ جَنانُ

بهُتتْ بك النفسُ الغريرةُ وارتمتْ
بدوارِ رأسٍ خوفُهُ الرُّبانُ

اركضْ، فلن تلقى بدربِكَ مُنجدا
فاليوم حشرٌ أنتَ فيهِ مدانُ

واذرفْ دموعًا بالدماءِ نزيفُها
حُرقًا تؤجِّجُها بكَ الأحزانُ

ماذا جنيتَ وكنتَ عنْهُ غافلا
أمْ قد سُعِدْتَ بما هدى الشيطانُ

أقبلتَهُ واستأتَ من حِرمانِهِ
نفسًا لعزَّتهِا أتى الفرقانُ؟

هاقد تبعتَ النفسَ مُنساقًا بها
لجحيم نارٍ طفلُها البركانُ

اِبكِ الحياةَ تألمًا وتبرُّؤا
مما بها قد أورثَ العصيانُ

نادِ الرفاقَ وإنْ أتَوا فمصيرُهم
-كمصيرِك المشؤومِ- ذي النيرانُ

شعر

زاهية بنت البحر

 

لو عاد الحبُّ

0

الصورة الرمزية زاهية بنت البحر 

الماء تلوثَ بعداءٍ
وبأعداءٍ في كلِّ مكان
كم يلزمنا من أعمارٍ
لنعيدَ الطُّهرَ إلى الغدران؟
تلزمنا أ عمارٌ شتى

لاتحسبُ من عمرِ الإنسانْ
أعمارٌ فيها من وعي
مايكفي الأنثى والصبيانْ
تتفتح فيها أزهارٌ
من ضوء الشَّمسِ على الشطآنْ
فيها أزمانٌ تحرسنا
من أنفسنا ومن الشيطانْ
أزمانٌ لا ترضى قهرًا
لاترضى ظلمًا أو طغيانْ
فيها الآمالُ مرافقة ٌ
أطفالَ الأمةِ بالإحسانْ
أرأيتَ كمِ الدنيا تحلو
لوعادَ الحبُّ إلى الإنسانْ؟
لوعاد يرقُّ به طبعٌ
قد صارَ به مثل الحيوانْ
يقتلُ أطفالا وشيوخًا
ونساءً لا يخشى الدَّيانْ
يغتالُ الحلم بلا خجلٍ
يتحدى به أهلَ الوجدانْ
فيصيرُ الجرحُ جراحات
بالمالح تملأ والنيرانْ
فلندعُ العالم لوفاقٍ
كي نحيا العمرَ بحضنِ أمانْ

شعر
زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: