Daily Archives: مايو 14, 2010

سامحيني

0

سامحيني

فأنا قلبٌ كبيرْ

وأنا وجدٌّ وإنسانٌ بصيرْ

وأنا عقلٌ وتفكيرٌ قديرْ

فأنا في العفو في أول سطرٍ

وإذا ماكُتبَ الشَّرُّ ففي السَّطرِ الأخيرْ

إنني الخيرُ على هَدي أسيرْ

2

كلُّ ماقد صنتُه ُ

كلُّ ماأكبرتُهُ

لايساوي في عطاءِ اللهِ من فضلٍ نقيرْ

كيفَ ينسى الودَّ مشكورُ الضميرْ

حافظُ العهد وراعي الحبَّ

مشغولٌ بآياتِ القدير

3

لاتجافينيَ إني

إن تنهَّدتُ، فكي ألقى بنارِ الآهِ في الدمعةِ بعضَ الزمهريرْ

إنني الإنسانُ والقلبُ الجسورْ

ليس دمعي غيرَ شكرِ الله ذي العفوِ الكبيرْ

قد يكونُ الدمعُ ماءً أو عطورًا

أو رجاءً فيه من آماليَ الشِّيءُ الكثير

يستوي الدمعُ بعيني، والسرورْ

وأنا المشتاقُ يومًا

وأنا يومًا أسيرْ

4

إنني طيرٌ، روانيُّ الجوانحْ

كلُّ ما يقضي على الذَّنبِ مباحْ

كلُّ أنواع العباداتِ سلاحْ

فإذا أخطأتُ

فالأخلاقُ تنهي القلبَ عن فعلٍ حقيرْ

واهتدائي.. منَّةُ الرَّبِّ القديرْ

أكبري فيَّ أناسًا

دأبُهم إرضاءُ ربٍّ

لو على إسعادِ قلبٍ

أو بنا بيتٍ صغيرْ

فاسأليني

كلَّما قصَّرتُ في الخيرِ

وفارتْ في مواجعِكِ الجراحْ

واسأليني

كلَّما الإشراقُ يبسُمً في الصباحْ

واسأليني

كلَّما في الليلِ غنَّتْ

زفرةٌ فيها ارتياحْ

فأنا ماكنتُ ذيَّاك البخيلْ

لاولاالسَّفاح.. ذا الخلقِ الحقيرْ

كلُّ ماقد كنته :

مؤمنًا حقًا أميرْ

يتسامى بأداءِ الواجباتِ

وبأوقاتٍ.. بها نورُ الصلاةِ

فلتنالي الخيرَ عيشًا يسعدُ القلبَ الكبيرْ

فلقد أقبلَتِ الأيامُ بالحظِ الوفيرْ

واستعادَ العمْرُ زقزقةً بأصواتِ الطيورْ

أنعمَ اللهُ زمانًا.. كلُّ منْ يلقاهُ، يلقاهُ بصيرْ

سامحيني دائمًا

ولتذكري

فلقد عشتُ وما زلتُ الأميرْ

شعر

زاهية بنت البحر

الإعلانات

شهيدة الطهر والعفاف(الطفلة عبير الجنابي)

2

وكما اغتصبت صابرين من قبل أعداء الله، فقد اغتصبت الطفلة عبير الجنابي

وقتلت وأهلها

بكَ أستجيرُ، وأستعينُ، فليس إلْــ
ـــلا أنت يا مولايَ من فيها المُعينْ

حدثٌ مخيفٌ قد أحطَّ بشؤمِهِ
ما كنتُ أعلمُ أنَّ مثلَهُ قدْ يكونْ

دخلوا علينا البيتَ يا رباهُ في
وضحِ الَّنهارِ وبالسلاحِ مدجَّجينْ

يحميهمو سِترُ الغزاةِ بكيدِهِ
والخوفُ يرعدُ في قلوبِ المنْكِرِينْ

لمَّا رأوا فيَّ الجمالَ بعفةٍ
هبَّتْ بهم أحقادُ قومٍ مُفسِقينْ

فعلمتُ أنَّ عيونَهم كانتْ تخبْـــ
ــــبيءُ شهوةً، وأنا لها الذِّبحُ السمينْ

ناديت ياقومي، فضاعت في المدى
أنفاسُ عمري باعتداءِ المجرمينْ
كُتِمَ النِّداءُ بمديةِ الجلادِ في
قلبي، وزادَ بأمَّتي فيَّ الأنينْ
لم يشفع العودُ الطريُّ برحمةٍ
تنهي عذابي بين جندِ المفترينْ
لم يعرفوا قيمَ الحيا بديارهم
فأتوا لثأرٍ من نقاءِ المؤمنينْ
أخذوا من القمر المنير ضياءَهُ
هتكًا لعِرضِ عبيرِ روضِ الياسمينْ
ودمي أريقَ على موائدِ سُكرِهمْ
واللحمُ من جسدي شواءُ المُغرَمينْ
أواهُ ياربِّي قُتِلْتُ ببغيهمْ
وبه انتهاكُ العرضِ، والعارُ المشين
قطفوا البراءةَ، والحياةَ بشهوةٍ
ومضوا بذلٍ لن يغيبَ عن الجبينْ
تبًا لهم، ولكلِّ علجٍ فاجرٍ
يسعى فسادا في ديار المسلمينْ
رباهُ قد عاثَ البغاةُ بأرضِنا
فارحمْ عبادَكَ مِنْ طغاةٍ مُفسدينْ
لتزولَ آثارُ العذابِ بقولِ كُنْ
والكونُ فيهِ يُسعدُ القلبَ الحزينْ
 
شعر
زاهية بنت البحر

عندما أتأثر بحدث أو قصيدة ما لا أستطيع الرجوع
عن الحزن قبل أن أفرغ شحناتِه في قصيدة أو قصة ما.
عبير الجنابي أرهقتني جدا قصتها
بيد الطغاة المجرمين.

ياشام

0

 

 

“ما بينَ رأسٍ هَاجَ وَخْطُ لُجَيْنِها”

ورفيفِ قلبٍّ لايحـبُّ سـواكِ

هاج الحنينُ مورِّقًا مؤقَ  الـذي

عشق الجمال  مسبِّحًا  مـولاكِ

ياشامُ أنتِ القلب  يخفق  بالهدى

يـادرَّة الأوطـانِ  والأفـلاكِ

أشكوإليكِ صبابتـي وتعلُّقـي

بعبير وردكِ وابتسـام  رباك

ضمي حبيبك  يابهاء  وجودنـا

لاتتعبـي قلبًـا أحـبَّ سماكِ

يابسمة العشاقِ في سفر الهـوى

أدعو إلهي أن  يصـونَ  حمـاكِ

 

 

 

 

 

شعر
زاهية بنت البحر

 

مابين قوسين للشاعر المبدع د. عمر هزاع

 


ستي كانت بكوانين(زجل سوري)

7

 

 

 

ستي كانت  بِكْوَانيـن

تقعُـد قـدام المنقـلْ

وإحنا متـل الزغاليـل

حولا بسهرتنا الأجمـلْ

ساعـة بتغنِ غْنانـي

وعاألحانـا منتمـايـل

وساعة بتبلش  تحكـي

حكايي فيهـا بتدلـل

وإحنـا منقـلا يـالله

بدنا الحكايـي تِكْمَـلْ

بتقول جيبوا كاسة  مَيّ

حتى  حلقـي  يتْبَلـل

نشَّفتو ريقـي يا زغـار

حللوا عني راح  إزعـلْ

منبوِّسْ إيديهـا شوي

بترجع تحكي من الأول

ومامنتركها حتى تنـام

وراسا عا صِدرا مدلدلْ


شعر
زاهية بنت البحر

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

 

شمس لاتغيب(زجل سوري) أمي: لك قلبي

48

 
 

 

إمِّي بزمانــــــا كانِتِ ابْتِكْتُبْ شِعِرْ
وبتشكِّلِ الكلمــــــات بورود وزَهِرْ
وماكِنتْ بعرِفْ يومِتا إنِّي أنــــــــا
راح كونْ متلا زاهية بنت البحــرْ
إمِّي اللي قلبا كبيرْ بوسع المــــدى
مابتشبها بين النِّسا منهن حـــــــدا
منها اتعلمتِ المشي بدربِ الهدى
ومنها ورثتِ الحكمي ببحور الشعر
إمِّي ضيا أنوارا مابتعرفِ غْيابْ
مشعشعْ بقلبي حروفْ عم تغزل كتابْ
إسمي أخدتو من سناها عالحساب
وراح ضلّ وفِّي بْحقُّو عاطولِ العمرْ

 

 

شعر
زاهية بنت البحر
 
 
 
 
 

سارقو النصوص، والأفكار

0

 

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع ذو شجون أخيتي الغالية شجووون، باعتقادي أن من يسرق، أو ينتحل شيئًا من الشعر، أو النثر، هو إما جاهل، أو سارق متمرس، تملي عليه نفسه الأمارة مايجعله في ظلامٍ دامس، يعبر بسرقاته المشؤومة مسالك وعرة، مخيفة، لايشترط أن تكون ظاهرة للعيان بل هي محفورة في أعماق نفسه مهما حاول تضليلها فإنها ستتمرد عليه ذات وقت بصحوة ضمير مؤنب، ولكن قد يموت هذا المبتلى / المبتلية قبل هذه الصحوة ، فينال/ تنال من ربه/ها جزاء فعلته/ها، من يسرق ملموسا جزاؤه قطع اليد، ومن يسرق/ تسرق معنويا- فكرا- فما جزاؤه/ها ياترى؟ هناك من يحاول التوبة، جميل هذا، ولكن هل تقبل توبته مالم يرجع ماسرق لأصحابه؟ هل سامحه مالك المسروق ؟ هل كفَّ عن الدعاء عليه/ها ؟ نفس الإنسان تظل ضعيفة وانية لاتسامح بسهولة، ويوم القيامة لايبرح الحساب حتى يعيد السارق ماسرقه إلى صاحبه ، فمن أين سيعيده أوليس من حسناته، ترى كم لدى السارق من سرقات ؟ الله وحده يعلم. الأمر أخطر بكثير مما يظنه البعض الذين يريدون الشهرة في الحياة الدنيا، إنها دنيا فهل فكرنا بمعنى دنيا؟ أمام ماينتظرنا يوم القيامة- وإنه لآت والله – يصغر كل شيء دنيوي، ويعظم كل مايرضي الله عنا لمن يخشى ربه سرا وجهر. ربنا لاتته لنا رأيا، ولاتجعل أكبر همنا الدنيا وما فيها ، وارزقنا القناعة والعمل بما يرضيك ياأرحم الراحمين.

أختك
زاهية بنت البحر

أنثى، ولكن..

0

ماهمَّ إنْ كانَ الجميعُ رجـالا
مادام َحرفي في العفافِ مثالا

مادمتُ أكتبُ بالنقاءِ صحيفتي
واللهُ أعلـمُ بالمقاصـدِ حـالا

أنا ماكتبتُ الشِّعرَ إلا طاهـرا
مستغفرًا ومسبِّحـا مفضـالا

متوضِّئا بالنورِ يلهـجُ حرفُـهُ
متألـقًـا ببهـائـهِ يـتـلالا

لم تلهِهِ هذي الحيـاةُ بغيِّهـا
وهو القريبُ من القلوبِ مجالا

ماعزَّ أمرٌ عندَهُ فـي مطلـبٍ
إلا بعـونِ اللهِ كـان مُـنـالا

للحقِّ ظلَّ سفينتي وشراعَهـا
وسلاحَ إيمـانٍ يهـدُّ جبـالا

ومضاءَ عزمٍ في حياةٍ صعبةٍ
ضاقتْ بدنيا، وُسِّعَـتْ آمـالا

ليسَ التأبطُ بالقصائـدِ غايـةً
لخلودِ شعري إن يكنْ محتـالا

فالصدقُ فيه عطرُهُ وضيـاؤُهُ
والحبُّ فيـهِ لايعيـبُ عقـالا

وهو الغنيُّ عن الخضوعِ بقولِهِ
شعرُ الأبيةِ لايقـولُ ضـلالا

تنأى عن الشبهاتِ خشيةَ زلَّةٍ
فيها ستلقـى مايسـيءُ مـآلا

شعر
زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: