Daily Archives: أبريل 25, 2011

بانتظارِ الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)17

1


طُرِقَ الباب صباحاً وسراب لم تزل في سريرها إثر شعور بإرهاق ألمَّ بها، أصغت قليلاً وانتظرت ريثما ينتهي هذا الصوت المزعج بفتح الباب، ولكن لم يحصل ما تريد.
نهضت من فراشها، وخرجت إلى فسحة الدار.. بحثت عن حماتها فلم تجدها في البيت، يزداد الطرق على الباب قوة وإصراراً، تأففت ضيقاً، وبلحظة طيش عصبي خانت عهد اختفائها عن الناس بالرد على القادم الطارق.. اقتربت من الباب وسألت من؟ فسمعت صوت جارتها هناء تستعجلها في أمر هام.
حوصرت سراب بالنداء، لن يفك حصارها أحد، فأدركت أنها في ورطة حقيقية وأنها لا محالة ستضحي بالبيت الجديد.
قبل أذان الظهر كان خبر حمل سراب يملأ أسماع أهل الجزيرة، كثر العاتبون، وتكلَّم الحاسدون، وفاعل خير يحبُّ (عادل) بثَّ إليه عبر راديو السفينة خبر الحمل هذا ليفوز بهدية قيمة.
وعندما عادت أم عادل إلى البيت قالت بخيبة: لن يشتري عادل البيت الجديد هذا العام.
كما ودَّعته بالدموع استقبلته بها سخيَّة عند عودته عل متن طائرة ركاب نقلته من ميناء مرسين إلى العاصمة، ومنها بالسيارة فالمركب إلى الجزيرة. روت له بتفوق ملحوظ حتَّى أدقَّ التفاصيل منذ بداية حملها إلى كشف سرِّه.
لفَّها بالإمتنان وضمَّها بالشوق، ولكنَّه لم ينس أن يفخِّخ لهفته الحرَّى واشتياقه المجنون إليها بشيء من اللوم وكثير من العتب، ولم تخفي عليه هي حسرتها المرة بخسارة البيت الجديد.
قال لها: أيسعدك أن أعمل صيَّاداً ريثما يأتي هاشم؟
أجابت بسرور: طبعاً، ولكن مايدريك بأنَّه( هاشم)؟
أجابها: هاشم، درة لا فرق، كلاهما نعمة من الله تستوجب الشكر.
فُك حصار سراب برجوع زوجها، فعادت إلى الظهور في المجتمع ولكن بحذر بعد أن تعلمت من الأحداث التي مرَّت بها فلسفة جديدة.
بهدوء جهَّزت ووالدتها ما يلزم للمولود عند قدومه، وأعدَّت البيت كما يليق بهذه المناسبة الرائعة، وبيَّضت الجدران.
لم يكن عادل كريماً بإنفاق الوقت دون عمل، فسعى منذ وصوله لإيجاد قارب صيد استأجره مع بعض رفاقه لتأمين قوت يومه بعد أن ترك العمل على ظهر السفينة وعاد بالقليل من المال.
مهنة الصيد تحتاج لخبرة جيدة، والريس منصور معلم ٌبها، وقد سبق لعادل أن عمل معه أحياناً كثيرة فيما مضى فاستدعاه لرياسة المركب.
هناك في البحر وعلى بعد عدَّة أميال من الجزيرة غرباً كان قارب الصيد يحمل(عادل) ورفاقه كي يلقوا شباكهم بعد عصر كلِّ يوم ويعودوا إلى الجزيرة قبل الغروب، وقبل الفجر يخرج الصَّيَّادون لجمع شباكهم بما علق فيها من اسماك، ثمّ َيعودون بها إلى المدينة الساحلية القريبة من الجزيرة لبيع صيد يومهم لمسمكاتها بالسعر الذي يستحقُّه كلُّ نوع منها.
قالت أم عادل له ذات يوم عندما عاد بثمن الصيد: سمعت والدك يتحدَّث عن الأسماك وعن علاقتها الحميمة بالصَّيادين.
سألها باهتمام: وماذا قال عنها؟
أجابت: قال رحمه الله: إنَّ الأسماك تحس بتعاسة الصَّيَّادين، لذلك فهي تحبُّهم وتشفق عليهم وتدخل في شباكهم لتخفِّف عنهم شيئاً من المعاناة.
فقال عادل باسماً: ولكنَّها تقع فريسة في الشباك لصغر عقلها، وضعفها فتهزم.
فقالت: مايدريك فلربَّما كانت منتصرة بالهزيمة، قويَّة بالضعف.
فسألها ساخراً: وهل هناك انتصار بالهزيمة وقوَّة بالضعف ياأمَّ عادل؟!!
أجابته بثقة: عند المحبين فقط، بمعنى أن تقدم نفسك فداء لمن تحبُّ.
فقال: أليس هذا غاية الجنون ياأمي؟ إنَّه انتحار ولو كان من سمكة، منطق غير صحيح ولا أحبُّه ياسيِّدتي.

بقلم

زاهية بنت البحر

 

بانتظار الأمل( رواية لزاهية بنت البحر)16

2

في عرض البحر كانت السفينة تواجه عاصفة هوجاء هبت عليها رياح شديدة في غرب المتوسط، في نقطة بحرية تفصلها عن اليابسة مسافات طويلة.

 حركة غير طبيعية ملأت السفينة فبدا البحارة في ذهول، والقبطان في غرفة القيادة مستنفر الفكر والأعصاب لمواجهة ما قد تتعرض له السفينة من أخطار في هذه الأجواء الكئيبة التي تخلع القلوب من أعماقها، وتلقي بها في أعماق لا تليق بالرجال.

في هذه الظروف يجدون أنفسهم رغمًا عنهم يعيشون لحظاتهم ارتحالا في المدى، يتقبلون كلَّ ما يخطر على بالهم من عثراتٍ تحجب عنهم أمن السفر، وعندما يخطون أولى الخطوات يبدون بعدِّها بعين مفتوحة، يسترقون السمع لهمسات الوهم، وهم يغذون السير باتجاه الهدف، وحدهم الشجعان منهم يتابعون الإبحار في المجهول، بينما يتساقط الجبناء غرقى في أعماق البحار.

 

يمضي الوقت غير مكترث بشيء، يقطع جموعَ المارين به سعادة أو تعاسة، فمن يفهم لعبة الوقت يكسب منه كثيرًا، فكل شيء محتمل في دنيا غريبة عجيبة نفسر الظاهر منها حسب المعطيات التي تصلنا، فنقف عندها، ويظل المجهول أبعد من أن يطاله فكر أو حسابات بأي حال.

 كان عادل في الحقيقة يشعر بالخوف أحيانا عندما يجد السفينة في شاهق من الماء ثم تنحدر بسرعة في واد منه وأمامها جبل مائي عليها تسلقه ببطولة قبل أن يطمرها بأحماله الهائلة من الماء المالح.

الآن بين الخطر واليأس يبتهلون إلى الله حتى سارق السرقة قد يقوم بذلك ضعفا ،   فهم بين قبضة واقع لا يدري أحد كيف تكون فيه  النهاية، فكم من سفينة ضخمة اخترقتها الأمواج وأرستها في بطن البحر بمن وما فيها قبل أن يصل إليها الإنقاذ من إحدى الدول أو السفن القريبة منها.

كانت الأمواج تظهر كغول ضخم فاغرا فمه لابتلاع السفينة، من ينجُ ويعود إلى أهله يحدثهم عن رعب لم يذقه إنسان إلا شاب رأسه قبل وقت المشيب. لكن هناك من اعتاد على تلك العواصف فبات الأمر عنده غير ذي أهمية فيعلن تحدي البحر بكلمات لا يتفوه بها إلا زنديق.

نسي زوجته وأمه وحتى جزيرته، وشغل نفسه بالدعاء وهو يؤدي مع البحارة ما يطلبه منهم الربان الثاني من أعمال.

كان أحمد يركض من مقدمة السفينة إلى مؤخرتها ثم ينزل إلى  العنبر ومنه إلى غرفة الماكنات التي تسير السفينة، لم يكل عن الحركة كنحلة نشيطة جعلت الربان يثني عليه عندما هدأت العاصفة ووعده بمكافأة مالية . فرح أحمد بوعد الربان له بالمال ولو كان قليلا فقد يساعده بقضاء حاجة من حاجات التحضير للزواج.

تعمقت الصداقة بين عادل وأحمد حتى أصبحا كأنهما أخوان من أم وأب واحد، فهناك خيط شفاف لايراه إلا الأوفياء، يربط القلوب النقية الصادقة برباط غالٍ جدًا لايملك ثمنه إلا الحقيقيون من البشر، أؤلئك الذي يعرفون قيمة أنفسهم من خلال قيم الناس في قلوبهم، ولكن للأسف هم قلة، ورغم ذلك فبهم يكون للحياة طعم جميل ومعنى محترم.

وعندما سقط أحمد في عنبر السفينة، وفارق الحياة ظلَّ عادل يبكيه عدة أيام دون أن يعرف الرقاد له جفنا.

ودع البحارة رفيقهم أحمد بالدموع والزهور.. ونقلته الطائرة من أحد مطارات الغرب إلى بلده، ترافق تابوته حقيبته الصغيرة والكيس الذي وضع فيه جاكيت لمى، ودفن في الجزيرة وسط دموع أمه وخطيبته وجميع أهله ومعارفه.

لقد تعودت الجزيرة على استقبال أولادها البحارة أحياء وأمواتا بدموع الفرح، أو بدموع الحزن والفقد وهم في ربيع العمر..

بقلم

زاهية بنت البحر

بانتظار الأمل( رواية بقلم زاهية بنت البحر)15

0

 

سرق الخوف أمنها، وبدد صفوها، فاتسعت عيناها وهي تخرج من غرفتها إلى بهو الدار والهواجس تملأ رأسها، رأت حماتها هي الأخرى بحالة قلق أشبه بالذعر:

–         ماالذي يحدث في الخارج ياامرأة عمي؟

–         لاأدري، اهدئي سأستطلع الأمر.

–         صراخ رجال يملأ الأجواء، سأنظر من خلف الشيش لمعرفة ما يدور.

–         لا.. قد يراك أحد.

–         كيف سيراني والشيش بعيون صغيرة بحجم رأس الأصبع؟

–         قلت لك لا تفعلي، سأرتدي ثياب الصلاة وأخرج، ناوليني الغطاء، أسرعي.

 

تزداد الأصوات علوا مختلطة بأصوات نساء، تفتح أم عادل باب البيت وتمد رأسها، تلتفت إلى سراب.. تشير لها أن لا تقتربي.. يلتهما الزقاق.. تمتد يد رجل وتغلق الباب.

مازالت الأصوات تعلو.. تعلو.. يختلط الحابل بالنابل.. أصغت من خلف الشباك.. وقع في سمعها صوت امرأة:

–         انت السبب يامنافق، لو أنك أحسنت تربية ابنك لنجت ابنتي وغيرها من أنيابه القذرة. والله ثم والله، لن نسكت على هذا الأمر وسترى ما الذي سيحل بك وبابنك الواطي ياابن الأوادم.

 

إنه صوت جارتهم سجية.. أجل هي سجية أم الصبية شهلة، لكن ما الذي حدث؟ الفتاة مخطوبة لابن عمها، وسيتم الزواج بعد شهر، لابد أن الذي  أثارها خطب جلل، فهي امرأة متزنة ومن عائلة يحترمها الجميع، ويقال بأنها حليمة، فهيمة.

انتظرت عودة حماتها لكن الأخيرة لم تعد إلى البيت رغم عودة الأجواء إلى هدوئها المعتاد.

توضأت سراب وصلت فرض العصر، وجلست تحتسي قهوة ما بعد العصر،

يؤنس وحدتها ما يقوم به الجنين في بطنها من حركات مفاجئة كانت تضع فوقها يدها وتقرأ المعوذتين والسعادة ترسم فوق وجهها ابتسامات الرضا.

 

منذ مدة احتجبت سراب عن الناس ولم تعد تظهر لأحد، فهي تخاف على حملها جدا وتخشى أكثر أن يرى الآخرون دهشتها وتأملها بما لم تعرفه سابقا، فالتأمُّلُ بشيءٍ غريبٍ يحدثُ لصاحبِهِ دهشةً تجعلُ الآخرينَ في حَيرةٍ من أمرِه.. منهم من يتهمُهُ بالاضطرابِ، وآخرونَ بالجنون، والبعضُ يظنُّهُ حالماً يرنو لأملٍ بعيدِ يوشكُ أنٍ يصطادَهُ بعينينِ مشدوهتينِ بروعةِ الصًّورة وربما كان ضربا من خيال..

سراب تؤمن حقيقة بما علمتها أمها وكانت تردد على مسمعها قولا حفظتها إياه عن ظهر قلب”إذا شعرتِ بأنك متشوقة للقاءِ فكرةٍ ما خطرتْ في بالك، فلا تمانعي باعتناقِها إذا كانتْ مفيدةً لك ولمنْ حولك، فازحفي إليها بكل ما أوتيتَ من قوةٍ إن لم تستطعي ركضاً، أو مشياً، وتأكدي بأنك لن تتلوثَي بالتراب لأن الفكرَ النظيفَ يكون دائماً طاهرًا.. وحملها نظيف فلمَ لا تتعلق بفكرة المحافظة عليه وعلى مستقبله بما سيحضره عادل من مال؟

 وعندما عادت أم عادل إلى البيت مخطوفة الوجه سألتها عما حدث. هزت المرأة رأسها بأسف واختصرت ماجرى بعدة كلمات، لعنت فيها الشيطان الذي يلعب بعقول الشباب فيقترفوا الإثم عن طيب خاطر، وعند المطالبة بإصلاح الخطأ والإسراع بالزواج يقولون: لم نجبر أحدا على شيء.

قالت سراب بأسف: لاحول ولاقوة إلا بالله، حتى لوكانت خطيبته يرفض ذلك؟

–        أجل ياابنتي لأنه يقول، من تسلم نفسها قبل الزواج لا تُستأمن على عرضٍ بعده.

بقلم

زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: