Daily Archives: أكتوبر 16, 2010

أيتها الأمواج

0

 

 

\\

  

أيتها الأمواجُ الغجرية ُ
الهائجة ْ
دعيني أعبر البحرَ بالأماني
الرقيقةْ
أحملُ شذا فكري
كنوزاً منْ أعماق ِ السِّرِّ
المرابطةِ كالجنودِ
في قلبٍ يتدَّفقُ حباً نقياً
بريئا
قلبٍ رغمَ برودةِ الوقتِ
ظلَّ دافئاً بدثارِ الرُّوحِ
الطاهرةْ
دعيني أعبر الأرقَ إلى الأمنِ
والسلامِ
حيثُ الوعدُ يفرشُ جناحيهِ
ببهجةٍ
لعابري الظلماتِ إلى النورْ
هناكَ حيثُ النفسُ تنسى
النَّفسَ
وتسبِّحُ اللهَ بالحسنِ مع مواكبِ
الضياء ِ
لتنشرَ في فضاءاتِ الوعي النوراني
عبقَ الحبِّ الأبديْ
فترتشفه شفاهُ المسبِّحينَ
سلسبيلا
أيتها الأسماكُ واللألىءُ
النَّفيسةْ
ادفعيني بغنى الجمالِ نحو رمالِ
الشاطىءْ
دعيني أمَّتع ناظريَّ بروعةِ
الشَّفقِ
وقد تكسَّرت أشعةُ الشَّمسِ ذهباً
فوقَ الأمواجِ
وارتسمتْ على وجهِ
رمالِ الشاطىءِ كنوزاً حمراءَ
تتركها الأمواجُ صيدَاً للعيونِ
بانحسار الماء عن جبينها
الأسمرْأيتها الريحُ الهوجاءُ
الصَّاخبةْ
عاشقة ُ الجنونِ اللحظي
ادفعي مركبي
برفق ٍ
أوصليهْ المرسى بسلامْ
هناكَ على الرَّصيفِ الساكنِ
بالهدوء ْ
ينتظرني الأملُ فاتحاً ذراعيهِ
لاستقبالي
بشوقِ المحبِّ الملتاعْ
ادفعي مركبي ببراءةِ الأطفالِ
وقوةِ القوةْ
فقلبي مازالَ يسكنني أنشودةَ
عشق ٍ
تتغنى بها الشمسُ والبدرُ
والكواكبْ
أوصليني إلى هناكَ
فقدْ كرهت ُرائحةَ المحروقاتِ
واشتقتُ لشذى الفلِّ
والزَّنبقْ
لأنفاسِ الياسمينِ الطيبةِ
عذراءَ الأريجِ
تلكَ التي
تنتظرُ وصولي إلى نعيمِ جنَّتِها
بصبرٍ أخافُ أن أعجزَ فيهِ
عن مواجهةِ جنونِكِ العاصفِ
بالأوهامْ 

بقلم

زاهية بنت البحر

 

 

الإعلانات

بالأحمر والأسود

3

 

قاصة مميزة الشاعرة المبدعة 

 

سبقها إليه شذا عطرِها ممتزجًا برائحةِ عرقِها وهي تدخل البيت، وتغلق الباب وراءها. كان قلقًا حائرًا يزرع المكان جيئة وذهابا، لم يلفت انتباهه فستانها الأحمر الضيِّق، ولازينة وجهها التي عادت بها باهتة. وضعت أمامه رزمة من النقود، وتابعت طريقها إلى غرفتهما،
سألها: كم هذا ؟
أجابت دون أن تلتفت إليه: أظنه كافيًا لعملية قلب مفتوح ويزيد، اذهب بأمك إلى المستشفى.
قال ويده تضع النقود في حقيبته السوداء: لن أتأخر كثيرًا.
في اليوم الثاني وجدت مقتولة.

بقلم
 

زاهية بنت البحر

 

خربشات

0


بين الوفا والجفا جرح(ن) أليم(ن)
يبقى على طول العمر بالنزف جاري

عزِّ الدوا، والشفا حلم(ن) بعيد(ن)
لا من طبيب(ن) يداوي جراح من نارِ

نار الخيانه اتقيد من صفعة صديق(ن)
خان العشم بالوفا وحنَّا له انداري

يوم(ن) ورا يوم نصبر عل الجفا لكن
ما بان منه الخير لاسر(ن) ولاجهارِ

خربشات
زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: