Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: March 14, 2011

جاكيت

4

 

عندما وصلت إلى بيت ابنها المقيم خلف المحيطات بزيارة له، تفقدت أغراضها في الحقيبة التي أحضرتها معها، لم تجد الجاكيت التي اشترتها من بلدها بما يعادل عشرين دولارا، وكانت قد لبستها حدَّ الشبع منها. ثارت غاضبة وطلبت من ابنها الطبيب أن يتصل بالسلطات العليا في المطار الخاصة بقسم أمتعة المسافرين في البلد الأجنبي للبحث عن الجاكيت الضائعة دون سواها من الحقيبة، ولم تنسَ أن تؤكد عليه بأن يقول لهم  بأنها أخت مختار الحارة في بلدها، فأعاد السؤال عن ثمنها، فقالت: عشرون دولارا.

 فكَّرَ مليا، جاءته فرصة للربح، لن يضيعها سدى، نظر في وجه أمه، ابتسم، أمسك الموبايل، طلب المسؤولين في المطار، وأخبرهم بفقد جاكيت أخت المختار التي يقدر ثمنها بمئة دولار.

بقلم

زاهية بنت البحر

منكَ الدواء لعلَّ الجرحَ يلتئمُ

3


أواهُ مـن أنـةٍ فـارَ الفـؤادُ بهـا
حزنًا- تخطَّى حدودَ الصبرِ- يضطرمُ

أبكيتنـي بالأسـى ياليتـه فـرحًـا
وصفَّـقَ القلـبُ بالآمـالِ يبتسـمُ

أبْعدْ شقيقي عـن الأحـلامِ ظُلمتَهـا
واهزمْ عـدوًا لنـا بالقطـعِ ينتقـمُ

سأرسلُ الطيرَ يهـدلُ كـي يقرِّبَنـا
وأسـألُ اللهَ عونًـا إنَّـهُ الحَـكَـمُ

سينبتُ الصلحُ من قلبِ المنى فرحًـا
وتشرقُ الشَّمسُ في أنوارِهـا القيـمُ

وتذرفُ العيـنُ بالأفـراحِ دمعتَهـا
وينجلـي الهـمُّ والأيـامُ تبتـسـمُ

أدري وتدري بـأنَّ الحـقَّ يجمعُنـا
على الصِّراطِ كما في وصلِها الرَّحـمُ

فافردْ جناحَ الهنـا واطلـعْ بقافيـةٍ
فيهـا نشيـدُ اللقـا غرِّيـدُه القلـمُ

الوردُ يبكي دِمـا مـن نـزفِ أوردةٍ
ذاقتْ بنبضِ الهنـا ودًّا بـهِ النِّعـمُ

حتى أتـى ظالـمٌ فاستـلَّ خنجـرَهُ
نصرًا لحقدٍ لـهُ أعداؤُنـا رسمـوا

فأوقدَ النَّارَ حولَ الرُّوض فاحترقـتْ
بها القلـوبُ التـي بالخيـرِ تتسِّـمُ

وفرَّقَ البغضُ بينَ الأهـلِ فانتحبـتْ
مشاعرُ الصِّدقِ لمَّا القومُ قد هُزمـوا

إليـك ربِّـي أبـثُّ الهـمَّ راجـيـةً
منكَ الـدواءَ لعـلَّ الجـرحَ يلتئـمُ

العينُ إن خاصمت ظلمًـا شقيقتهـا
يلهو بي الدَّمعُ حتَّى يسكـنَ الألـمُ

هذي بهـا أقبلـتْ دنيـاي مشرقـة
وأختهـا ثروتـي بالخيـرِ تبتسـمُ

كم راعني الفقدُ كم عانيـتُ حرقتَـهُ
كم هدَّني الحزنُ حيثُ البغضُ يحتدمُ

وكم سعيتُ لرأبِ الصَّدع ِمن زمـنٍ
بين الأهالي وعيني ملؤُهـا السَّجـمُ

ياإخوةَ الـرُّوحِ بالإيمـان وحدتُنـا
كيف استُلبنا الهنا والصَّرحُ ينهـدِمُ

من أشعلَ النارَ كي تُغتـالَ فرحتُنـا
وينعقَ البـومُ والأحبـابُ ينكلِمـوا

من ضيَّعَ الأمـسَ بالأحقـادِ أبعـدَهُ
عن وصلِهِ اليوم عن آتٍ به الحُلُمُ ؟؟

شعر
زاهية بنت البحر

%d bloggers like this: