Daily Archives: مارس 7, 2011

خيطُ الأماني

1

 

ماأنصفَ الناسُ إنسانا بما يصفُوا
صافي المشاعر، بالإخلاصِ يتصِّفُ
صلى وسلَّمَ لكن في ضرامِ هوى
صلوا عليهِ صلاةَ الميْتِ وانصرفوا
ألقوه بالجبِّ، لا شيء ينيرُ لهُ
خيطَ الأماني ولا وِلفٌ به كلِفُ
عيناهُ بالغمِّ أعمتْ فيهِ باصرةً
فانكبَّ بالدمعِ عندَ البابِ يعتكفُ
أتلو عليه بآي الله طالبةً
له النجاةَ، ولقيا من لهُ يقفُ
رُجعى إلى اللهِ خيرٌ من دُنى يأسٍ
 في مرِّها الحلوُ بالأوهامِ يُرتَشَفُ

شعر

زاهية بنت البحر

شكرا لك أستاذنا الكبير جرير الصغير

3

  شكرا لك أستاذنا الكبير جرير الصغير

 

بعد سهر وتعب، كد واجتهاد، دأبٍ وإخلاص في زرع بذور الخير في نفوس تسعى له، فإنه من أروع الأشياء أن يؤتي الزرع أكله طيبا مسعدا في الدنيا قبل الآخرة حيث البشرى برضا الله. جميل أن تقطف بعض ثمار ما زرعت حيا، فأنت مخلوق بمشاعر إنسانية، تحب الكلام الحسن، وتمقت غيره، فكيف إذا جاءك هذا الكلام من أناس كفء للشهادة، يقدرون عملك ويثنون عليك دون مجاملة بل بما تستحق، كنت قد خبرتهم من قبل وهم لايتملقون. بالأمس فوجئت بشهادة من أثق برأيه دينيا وأدبيا، شاعر وناقد كبيرله الفضل بعد الله على الكثيرين من شعراء الساحة الكبار، يسجل في موقع أمراء الكلام- بعد انتهاء اللقاء الذي أجري معي هناك- ويكتب لي كلماتٍ أبكتني، فعجز قلمي عن رد الجميل بحرف يصل إلى القليل من جزع نخلة حروفه الشامخة. 

 

 

  وهذا نص ماتفضل به في قصيدتي ويلاه يامسرى الرسول

وأرجو أن ندهش بسرور حين نتسلم من بائع المكتبة شيئا يجمع تلك الشذرات

 



 

التي رأينا بعضها ولم نلحظ بعضا منها لهذه الشاعرة التي تحب أمتها وتزرع في شرفات أسماعها أزاهير الأمل وبشرى الانتصار شكرا يا مدى الحب على هذا العبير الذي تغشتنا نسائمه لأختنا الشاعرة زاهية بنت البحر ما تزالين يا أختنا زاهية طوقا لصباحات القصيد وضياء دروبه وبهجة الأرواح الشاردة في تواشيح السائرين على النهج والبصيرة تالله نفتأ نسمع الحداء منك وسيظل خصبا ورحيقا واضح الشرفة يا نقية الروح البحر أشتال النعيم حين نتعود نهل هذا الانتصار المعجل وهذا السير المواصل وأصداء الحصار لاذع يتنفس الحسرة بعد الحسرة ونشيدك يظل مددا قادما في الطريق لن ينثني صوت رائعة مثلك حتى يخرج للأجيال أمل من وجه حرفك عمدا بلا سهو ولا سكون فرممي شقاء الأبرياء بحضورك ففيه مخاضات الوصول يا شاعرة القدس وفداء تراب قدميك الطاهرتين مئات الشوارب يا بنت الشام حفظك الله وتمم على الخير مسيرك يا رمز الجهاد والشرف والنقاء.

 

إلى من رخصَّت نفسها فخسرتها

2

 

البعدُ سهمٌ رمى بالصَّبِّ نيرانا

وحطَّمَ القلبَ بالحرمانِ  هجرانا

فعبِّئي من دموعِ الحزن آنيةً

يمضي بها العمرُ بالتذكارِ حيرانا

وعطِّري بالأسى أوهامَ أمنيةٍ

تبعثرُ القلبَ بالخسرانِ سكرانا

إبكي على ماجرى بالآه نائحةً

دمعُ التأسي يميتُ الحزنَ أحيانا

ويطفئ النارَ في قلبٍ تحرِّقُهُ

أو ينفخ الريحَ كي تشتدَّ نيرانا

يامن رميتِ بقهرٍ لامثيل له

كم كان فوكِ بنفخ النارِ نشوانا

وكم مكثتِ بسجنِ الحبِّ راضيةً

إن كان سعدا به أو كانَ أحزانا

وكم جثوتِ بركنِ العشقِ باكيةً

يُفجّرُ الدمعَ من عينيكِ بركانا

طوى زمان الهوى ما كانَ يفرشُهُ

عند اللقاء بعَبِّ الحبِّ ريانا

اليومَ باتَ الجوى في القلب مشتعلا

وخيَّمَ اليأسُ إرهابًا وطغيانا

شعر
زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: