Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: September 25, 2010

لقاء مع زاهية في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

0

http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=4668

ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

شكرا لملتقى الفكر والأدب وللقائمين عليه من إداريين ومشرفين ولكل من تفضل بالمشاركة بهذا اللقاء الذي تم قبل سنوات

والشكر موصول للأخ المكرم شاعرنا الكبير الاستاذ عادل العاني الذي أدار الحوار بنجاح

أختكم

زاهية بنت البحر

 

 

 

 


وسألناها عن نفسها فقالت :

(زاهية هو اسم والدتي رحمها الله, منها تعلمتُ الشعر و الحكمة, فقد كانت شاعرة وحافظة للكثير منه, درستُ الأدب العربي في جامعة دمشق , وتفقهت في المذهب الشافعي , عملت في وزارة الأعلام ست سنوات مذيعة ومقدمة برامج في التلفزيون والإذاعة السورية .. يقال بأنني كنت أشهر وأحب وجه
على الشاشة ولا فخر.
أحب بلدي الذي علمني قول الحقيقة, , وجعل مني إنسانة لا تخشى في الله لومة لائم هكذا كنتُ ولازلت
ُ كتبت الشعر منذ الصغر ومن ثم كتبتُ القصة والخاطرة, لست في عجلة من أمري لنشر دواويني وقصصي مادمت أحقق الغرض من هدفي الذي من أجله أكتب وهو الوصول إلى الناس ولا أريد الشهرة فقد هربت من دائرة الضوء, والتحقت بموكب الصالحين الذين يعملون بصمتٍ ولا يبتغون غير وجه الله ).

فمرحبا بك زاهية القلب بإيمانها , وزاهية الحرف بحكمتها ,

عادل العاني متصل الآن  


عادل العاني

سمحت لنفسي أن أقدم استضافتك يوما لمعرفتي بأن كثيرين هنا ينتظرون اللقاء بك ,

ولأن مقابلة الأخ د. مصطفى أيضا على ما يبدو ستستمر , لذا سنستقبلك ضيفة عزيزة مكرمة أيضا ,

لنبدأ بالحوار معك , ولننتهي نهاية الأسبوع بحوار بين ضيفينا العزيزين.

ولأنني ربما لا أستطيع وضع أسئلة لك يا زاهية لمعرفتي بك , ولكن سأضع هذه الأسئلة غير المتعبة :

ماذا يعني لك :

البحر

الأم

الوطن

التاريخ

الحب

الوفاء

الغدر

الحسد

الشعر

الإبناء

الصداقة

المستقبل

وبانتظار وصولك وحضورك حول مائدتنا الرمضانية

تحياتي وتقديري

—–

د. جمال مرسي

الله
لله أنت أخي الحبيب و الفاضل عادل العاني
ما أطيبك و أرق كلماتك و تقديمك الذي يثلج الصدر حقاً
و ما أطيب من استضفت و أقربهن إلى قلوبنا جميعا
نعم .. إنها أخير الزاهية
ذكرتني بالقصيدة التي قلتها فيها يوم قررت ترك الفضاء الإلكتروني لما شعرت فيه بضيق لبعض مساوئه
و ذكرتني بقصيتدك و قصيدة د. عمر هزاع .
فللزاهية في قلوب أخوتها و أهلها و كل من يعرفها أو يقترب منها مكانة كبيرة لما عرف عنها من طيب المعشر
و حسن الخلق و الأدب و سعيها الدؤوب من أجل الرسالة التي تحملها في الدعوة إلى الله و الذود عن قضايا أمتها و دينها بشعرها و نثرها .
فقد كان أختياراً موفقا من إدارة الملتقى لتكون ضيفته في أسبوعه الثاني واحدة من أعلام الشعر العربي الحديث الملتزم
و واحدة من أمهر كتاب القصة القصيرة و التي جعلتها تفوز بجوائز عدة في مسابقات كثيرة .
نعم .. إنها الزاهية
و يسعدني أن أنشر قصيدتي كاملة كهدية متواضعة أحيي بها فارسة اللقاء الجميل
شاعرتنا و أديبتنا الطيبة الخلوق ” زاهية .. بنت البحر ”

 

//

 
بَكَى الشِّعرُ و التَاعَـت القَافِيَـةْ
و أَضحَـت مَنازِلُـهُ خَـاوِيَـةْ
أَرَى الرَّوضَ أَزهَارَهُ في  ذُبُولٍ
و أَغصَـانَ أَشجَـارِهِ  بَاكِيَـة
تُسَائِلُ حَرفَ القَصِيـدةِ  عَنهَـا
عَنِ الطُّهرِ فِـي حُلَّـةٍ زَاهِيَـة
عَنِ الصِّدقِ حِينَ يَفِيضُ المِـدادُ
كَنَهرٍ مِـنَ الفِضَّـةِ  الجَارِيَـة
عَنِ البَحرِ يَا ابنَتَـهُ إِذ تَهَـادَت
لِعَينَيـكِ أَمـوَاجُـهُ  العَاتِـيَـة
عَنِ القَلَـمِ السَّيـفِ حِيـنَ أَرَاهُ
يُسَـدِّدُ ضَربَـتَـهُ القَاضِـيَـة
و ما كَانَ فِي الحَقِّ يَخشَى مَلاماً
و لَـم يُثـنِ هِمَّتَـهُ طَاغِـيَـة
يُميطُ اللِّثَامَ عَنِ الزَّيفِ  شِعـراً
و فِـي النَّثـرِ رَايَتُـهُ  عَالِيَـة
و يُلقِـي بكُـلِّ عُتُـلٍّ زَنِـيـمٍ
سَبَاهُ الغُـرُورُ إِلَـى  الهَاوِيَـة
و مَا كَانَ يَرضَى سِوَى بِالجَمَالِ
و يَربَـأُ عَـن كِلْمَـةٍ نَابـيَـة
حَنَانَيكِ يا ” زَهْوُ ” إنَّا عِطَـاشٌ
لِسَلسَـلِ أَشعَـارِكِ الصَّافِـيَـة
حَنَانَيكِ يا أُخـتَ كُـلِّ جَرِيـحٍ
تُضَـمِّـدُهُ كَـفُّـكِ الحَانِـيَـة
كأنَّـكِ خَنسَـاءَ هـذا الزَّمَـانِ
تُـرَقِّـعُ أَسمَـالَـهُ  البَالِـيَـة
تَحِيكُ لَـهُ حُلَّـةً مِـن  وَقَـارٍ
و تَبـذُلُ مُهجَتَـهَـا الغَالِـيَـة
و تَصبِرُ إِن دَاهَمَتهَا الخُطُـوبُ
على الجُرحِ شَامِخَـةً رَاضِيَـة
حَنَانَيكِ يا فَخـرَ كُـلِّ  أَدِيـبٍ
صَدٍ كُنـتِ فـي أُفْقِـهِ غَادِيَـة
تُرَوِّينَـهُ لَـو يَضِـنُّ  الغَمَـامُ
فَتَروَى الحَوَاضِـرُ و  البَادِيَـة
و مِن فَيضِ جُودِ الكِـرَامِ أَرَاكِ
إِلَـى كُـلِّ مَكرُمَـةٍ سَاعِـيـة
تُوَاسِينَ هَذا ، و تُرضِينَ  هَـذا
و تَسطَعُ شَمسُكِ فـي الدَّاجِيَـة
عَرَفنَاكِ نَجمَـةَ هـذا الفَضَـاءِ
و رَجـعَ بَلابِـلِـهِ الشَّـادِيَـة
فَكَم شِدتِ بالحُبِّ صَرحاً منِيفـاً
قَـوَاعِـدُهُ بالـوَفَـا رَاسِـيَـة
يُشِيرُ إلَيـكِ الـوَرَى  بالبَنَـانِ
فَما كُنتِ عَـن مُلتَقَـىً  نَائِيَـة
تُرِيقينَ كَالشَّهدِ شِعـراً مُصَفَّـىً
تَتُوقُ لَـهُ الأنفُـسُ  الصَّادِيَـة
رِسالَـةَ مُسلِمَـةٍ قَـد  حَمَلـتِ
فَكُنـتِ الأَدِيبَـةَ و  الدَّاعِـيَـة
حَنَانَيكِ ، هل آَنَ أَنْ  تَستَرِيـحَ
خُيُولُـكِ مِـن رِحلَـةٍ  قَاسِيَـة
و لَم تَضَعِ الحَـربُ أَوزارَهـا
ذِئابُهُـمُ لَـم تَـزَل ضَـارِيَـة
و مَن لِلذِّئـابِ إِذَا المُخلِصُـونَ
تَخَلَّوْا عَنِ السَّيفِ يـا  زَاهِيَـة
 

نعم … و أقولها بمنتهى الصدق و الأمانة :

 

//

 
عَرَفنَاكِ نَجمَةَ هـذا الفَضَـاءِ
و رَجـعَ بَلابِلِـهِ الشَّـادِيَـة
فَكَم شِدتِ بالحُبِّ صَرحاً منِيفاً
قَوَاعِـدُهُ بالـوَفَـا رَاسِـيَـة
 

تحياتي أختنا الكريمة زاهية

و أهلا و سهلا بك في لقاء الأسبوع الثاني
نتمنى لك طيب المقام
و أدعو أخوتي و أساتذتي الكرام و نيابة عن أخي الشاعر المبدع عادل العاني
إلى بدء الأسئلة مع ضيفتنا الكريمة زاهية

أما أنا فأسألتي للزاهية :
1- هل ترى الزاهية أن المرأة العربية أو المسلمة قد حققت ذاتها أو أدت رسالتها في الفضاء الالكتروني ؟
2- نعرف أنك كنت مذيعة لامعة و متألقة في التليفزيون السوري .. فلم تركتِ الحقل الإعلامي ؟ و إن كان في الجواب جوانب شخصية فمن حقك ألا تجيبي .
3- ثم ما رأي الزاهية المذيعة سابقاً بمذيعات هذه الأيام
4- و ما رأيك في الإعلام المرئي سابقا و الإعلام المرئي اليوم ؟
5- أين تجد الزاهية نفسها أكثر ؟ في الشاعرة أم القاصة ؟
6- و هذا سؤال آخر ترددت في طرحه و لكن لا بأس فأنت غالية على الجميع …
لماذا لم أقرأ لك مذ عرفتك شاعرةً و مذ جمعنا أول منتدى على الخير قبل خمسة أعوام و لا قصيدة غزلية واحدة ؟

أرجو ألا أكون قد أطلت عليك حتى أتمكن بإذن الله من العودة بحفنة أخرى من الأسئلة .

وفقك الله أخيتي الغالية و نفع بك

__________________

———–

ريمه الخاني

السلام عليكم
اخيه:
بعد هذا التعريف العالي بكم
ومن خلال صور قديمه اتذكرها عبر شاشتنا التلفازيه قديما….
اكاد أحار ماذا أقول….
أٌقدم كلماتي المتواضعه التي لاتفي بالاحتفاء بكم
وسؤالي الحالي
كيف تقدمين تجربيتك بالتفصيل عبر النت؟وهل كانت متعبه حتى استطعت تقديم نفسك بهذا الشكل؟
وكيف تقيمين رواده وكيف يستقيم الامر؟ وماذا تهمسين في أذنهم؟ وماذا قدم لك مقارنة بالواقع؟
هل يمكن للداعيه او الداعي ان يمارس دعوته عبر النت أم هو أمر شائك لأن ا لنت مترامي الاطراف؟
وأشكر سعة صدركم

تحيه دمشقيه لعينيك

__________________

بنت الشهباء

بداية أشكر أخي الكريم
عادل العاني على هذه المقدمة التي جاءت على لسان قلمه بحق أختنا الغالية
ابنة الفيحاء
زاهية بنت البحر

فأهلا بك بين أهلك وأخوتك يا زاهية أختي

واسمحي لي أن أسألك :
– ما هي أهم المواقف الصعبة التي تعرضت لها زاهية على النت !!!؟؟؟….

– هل الثقة المتبادلة على أرض النت فيما بين الأخوة والأخوات كفيلة بأن لا تتزعزع يوما ما ,
ويكشف الإنسان نفسه بأنه كان يعيش في خداع ووهم وزيف مع هؤلاء !!!؟؟؟…

وكل عام وأنت بألف خير
يا زاهية أختي

__________________

أمينة أحمد خشفة
——-
د. مصطفى عطية الجمعة

الشاعرة والكاتبة المبدعة / زاهية بنت البحر
كل عام وأنت تنعمين بالنعمات ، وتتلألئين بالخيرات ، وتنالين المغفرة في شهر الرحمات
تحياتي وتقديري لك
لدينا مثل في مصر يقول : ” من سبق أكل النبق ” وقد سبقني الإخوة الأعزاء : الشاعر عادل العاني ، د. جمال مرسي ، ريما الخاني ، بنت الشهباء في الإشادة والأسئلة ، ولم يتبق لدي الكثير ، ودعيني أحاورك كمبدعة ومثقفة خاصة أننا التقينا إبداعيا مرات في منتديات أخرى :
س : تبنيت هموم المرأة العربية في إبداعك ، ولكن برؤية أكثر شمولية ، فقد عرضت لمشاكلها الأسرية والمجتمعية ، سؤالي : بصراحة ، بأي منطلق ترين هموم المرأة العربية : ديني أم مدني ؟ وكيف يكون علاج أوضاعها في رأيك ؟

س : أنت شاعرة قاصة وكاتبة متميزة ، هل يمكن أن تعرضي آراءك فيما يلي :
– قصيدة النثر
– الأدب النسوي من منظور المرأة .
– قضايا المرأة في الأدب من منظور الرجل .

شكرا لك وتحياتي وتقديري إليك
د. مصطفى عطية جمعة

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي وأخواتي الكرام أسعد الله أوقاتكم بالخير والإيمان ،وجعل جمعنا هذا في سبيل الله ، وكما اجتمعنا في هذه الدنيا على قلب رجل واحد عليه الصلاة والسلام جمعنا الله تحت لوائه بإذنه عزَّ وجل .كل عام وأنتم بخير وللخير تسعون ..بارك الله بكم جميعًا إدارة وكتَّابًا حملتم همَّ الأمة في قلوبكم وفي أحضان حروفكم الأبية ..أعاد الله عليكم الشهر والأمة بعافية ،ورايات النصر ترفرف عاليًا يارب.أتوجه باشكر لإدارة الملتقى والعاملين فيها وللأخ المكرم د.جمال مرسي والأخ المكرم عادل العاني على دعوتي لهذا اللقاء المبارك مع أهل الفكر والأدب راجية من الله أن يوفقنا لما يحب ويرضى .

أختكم
بنت البحر


زاهية بنت البحر غير متصل  

 

سمحت لنفسي أن أقدم استضافتك يوما لمعرفتي بأن كثيرين هنا ينتظرون اللقاء بك ,
ولأن مقابلة الأخ د. مصطفى أيضا على ما يبدو ستستمر , لذا سنستقبلك ضيفة عزيزة مكرمة أيضا ,
لنبدأ بالحوار معك , ولننتهي نهاية الأسبوع بحوار بين ضيفينا العزيزين.
ولأنني ربما لا أستطيع وضع أسئلة لك يا زاهية لمعرفتي بك , ولكن سأضع هذه الأسئلة غير المتعبة

عادل العاني

 

 

:

بارك الله بك أخي المكرم عادل وجزاك الخير على تفضلك باستضافتي وهذا تكريم لي بلاشك وتكرُّم منك لما تحمله من نبل نفسٍ ، وعلمٍ ثرّ، ومكارم أخلاق ، لك شكري ولكل من ينتظر استضافتي ..

ماذا يعني لك :

البحر:عالمي الخاص الذي تربيت بين أمواجه ، سرق قلبي منذ الطفولة ،ومنه تعلمت الشعر والحياة ..أعطانا الكثير وأخذ منا الكثير، ويظل الحبيب الأحب مدى الحياة.
الأم:المدرسة الأولى للحياة بكل مافيها من دفء وحنان ومحبة ..هي الزاهية رحمها الله وأسكنها الفردوس الأعلى .
الوطن:الأمن والطمأنينة .
التاريخ:عمر طويل يعيشه من يطلع عليه ومنه يتعلم الكثير لأن التاريخ حقيقة يعيد نفسه ولو بطريقة مغايرة للأولى.
الحب
:السمو والوفاء وتحقيق الذات
الوفاء:قمَّة الصدق والمودة ودونه الحياة لاتطاق.

الغدر
:سوء الخلق
الحسد:اعتراض على القدر بعدم الرضا بماقسمه الله .
الشعر: غذاء روحي
الإبناء:فرح عمري
الصداقة: جميلة وهامة إن وجدت

المستقبل
: بيد الله

 

ما هى المقولة او حكمه التى تعتزين بها

-نص أدبي تفضلين قرأءته دوماً

كيف كانت البداية الشعرية لديك

 
 
إسلام المصري
نرحب بكاتبة نعتز ونتشرف بوجودها بيننا
وواجب الضيافة

__________________

“واإسلاماه”

%d bloggers like this: