Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: September 13, 2010

رباعيات شعرية ونتف ، وغيرها

4

إني مع الشعر في كرٍّ بلا فرِّ

والدَّربُ متسعٌ في البرِّ والبحرِ

لم أخشَ ريحًا بغدرِ الغزوِ ضاربةً

متنَ السفينةِ حيثُ الرَّبُّ بالسَّترِ

بعدَ القلوعِ رأيتُ الشمسَّ باسمةً

والليلَ يضحكُ بالنجماتِ  والبدرِ

والنجم يرفلُ باللألاءِ مستمعا

لصوتِ زاهيةٍ بالنثرِ والشِّعرِ

 

 

وبينَ الليلِ والإصباحِ  خلطٌ

لمن أضحى بلا شرعٍ ودينِ

تراه في الدنى يمشي بتيـهٍ

وإسفافٍ ومسٍ من جنـونِ

فلا يدري حقيقة أيِّ  أمـرٍ

به يحيا على نورِ  اليقيـنِ

سألت الله هديًا  مستديمـا

يضيء بصيرتي ويقرّ عيني

 

لعنةُ الإثم تغلقُ عقلا

كلَّما أسكرتْهُ الخطايا

 

غابَ وعيُ الغر  ضلَّ طريقا

والأماني في جيوبِ الرزايا

 

شيخُه الوهم في طريقِ استلابٍ

مجزلا شرُّهُ بالعطايا

 

دخيلٌ ليته يلقى
من الأوجاعِ مانلقى
يشنُّ حروبَهُ نقمًا
تزيدُ بأمتي حُرُقا
ويسرقُ من مواهبها
زمانًا كان مؤتلقا
فأضحى اليوم مسودًا
بحرفِ الحزن منطلقا
يرددُ صرخةً فيها
رجاء يخجلُ الشَّفقَا
ويبكي بالدما أملٌ
على الخدين محترقا

لوما الأصالةُ لايهتمُّ مخلوقُ

بمنبتِ الجذر حيثُ العِرقُ موثوقُ

كانت على عبثٍ تمضي الحياةُ بنا

ماهمَّ ثوبٌ بها بالٍ ومشقوق

هناك في خيرةِ الأعراقِ شجرتُنا

طهرٌ شذاها بشامِ الخيرِ منشوقُ

 

 

 

 تالله إنَّ القلبَ يُسرَجُ بالمنى
طمعًا بنورٍ من لدنهِ عظيم

فإذا احبَّ الله شخصًا خصَّهُ
بالمكرماتِ وفازَ بالتَّكريمِ

 

 

ياشاعرَ الصدق إن الشعرَ في ألمٍ

يبكي بصمتٍ، ودمعُ الحرف محبوسُ

كواهُ كيدُ العدا لمَّا به ملكوا

 فكر الشبابِ بما يشدوهُ مدسوسُ

والصارخاتُ بألفاظٍ مزوقةٍ

خلفنَ خنساء التقى والطهرُ منكوسُ

ويلاك ياشعرُ إن ظلَّتْ مكائدهم

 تترى، بها قاذفٌ وغدٌ وإبليسُ

مامزَّقَ الهدْبَ إلا الدَّمعُ منغدِقا

عن أمرِ صَبرٍ بنارِ الشوقِ قد أبِقا

سالت حميَّاه فوقَ الخدِّ حارقةً

 زهوَ الربيع ورودًا فيه أو حبقا

تحت الغمامات ظلَّ الحِبُّ منتظرًا

بشائر القطرِ من نبضٍ به علقا

تجهَّمُ الليلُ والأنوارُ مطفئة

يتيه في عتمه سارٍ به انطلقَا

الغمُّ يمضي وعمرُ الليل يُغمدُه

بجيبِ فجرٍ بنورِ الصبحِ منبثقا

وتبسم الشمس والأحبابُ في فرحٍ

 والقلبُ من همِّ النوى والحزنِ قد عُتِقا

 

السعيُ في الأرضِ بالهِمَّاتِ يحرثُها
ويبذرُ الخيرَ فيها الحارثُ الفطِنُ
فينبتُ الغرسُ مزهوًا بنضرتِهِ
وفارسُ الزرعِ ممتنٌ له الوَطنُ
فقمْ على همَّةٍ وانثرْ بها ألقًــــــا
لايعتري نورَهُ حَجْبٌ ولا وسَنُ

شعر

زاهية بنت البحر

يشبُّ الحنينُ

4

 

يشبُّ الحنينُ إذا مااستعرْ

بقلبي لهيبًا غريبَ الشررْ

ويركض يجري ببحرِ الشُعورِ

بزورق عمري، يطيلُ السَّفرْ

تهبُّ الرياحُ بكلِّ الجهاتِ

وموجُ الأنينِ يهادي الخطرْ

وغيمُ التأسي يعتِّمُ دربي

بملحٍ أجاجِ يزخُّ المطرْ

وما لصباحي بصيصُ انبلاجٍ

وما للسِّراجِ فتيلٌ ظهرْ

وما لشواطئ أمني مرافي

وما في طريقي رفيقٌ عَبرْ

أنامُ وأصحو على خفق قلبي

ورعشةِ روحي وغمِّ النظرْ

أنادي بصوتٍ يزلزلُ نفسي

فتهرب مني بوعث السَّفرْ

وأبقى وحيدا شريدًا غريبًا

وجرحي بنزفِ الشقاءِ انهمرْ

شعر

زاهية بنت البحر

 

%d bloggers like this: