Daily Archives: يونيو 5, 2012

تيه

0

أينَ اخضرارُ الرؤى أينَ الوعودُ بها

 أينَ الصَّفاءُ بعصرِ التيـهِ والمحـنِ

مارحتُ أبحثُ عن دربٍ بهـا أمـلٌ

إلا ابتليـتُ بأهـل الظلـمِ والفتـنِ

شعر

زاهية بنت البحر

فتنة

0

عفـتُ الحيـاة بدنيـا كلهـا فتـنٌ

قد مزَّقت أهلهـا جسمـاً ومعتقـدا

وأشعلت نارهـا فـي كـل ناحيـةٍ

وإنَما جمرُهـا مـن كيدِهـا وقـدَا

شعر

زاهية بنت البحر

عبق الماضي

0

اليوم كان في زيارتي قادم من خلف المحيطات، جلسنا معا نحتسي قهوة المساء، وأريج الماضي يعبق في أجواء غرفتنا. كنتَ معنا، نعيدك رغما عنك بذكريات ما أجملها حاضرا وماضيا، سمع قلبي برهافة حسه همسك لنا، ورغبتك بلقائنا بعد أن رحل عنا الأب والأم والأخت ووليد. كم أحبك يامصطفى يارفيق الطفولة، وياشقيق الروح، وكم أحب هذا العُمَر الذي تذكرني عيناه بعيني والدنا رغم ما تحمله من شقاوة محببة لنا. جلست أملأ عيني من ابتسامته الساحرة، وقلبي من محبته، وروحي من شوقي لبيتنا ونحن نسقسق فيه فوق أفنان السعادة، يرعانا فيه بعطفه ورحمته محمد وأمُّنا الزهية. بالله عليك أما شعرت برعشة شوق لارتشاف قطرة حنان من كأس الماضي؟؟ أرجوذلك..

أختك

زاهية بنت البحر

 

لحظةٌ فارقةٌ

0

أصعبُ مافي النفسِ الإنسانيةِ ألا تعرفَ أينَ هي.. تموجُ الحياةُ بكلِّ صعبٍ ومريرٍ، ويبقى الأملُ شراعَ السفينِ التائهِ في خضَّمِ العمرِ، يبحثُ عن شاطئِ سلامٍ يتخيلُهُ جميلاً.. هادئاً لاتعصفُ بهِ الأعاصيرُ كذاك الذي يتلظى في صدورِ العشاقِ بين حريقٍ ورمادٍ. هي لحظةٌ فارقةٌ بين الحقيقةِ والخيالِ.. ماأمسكَ بها عاشقٌ إلا وصلَ برَالأمانِ، لكنَّ مجدافَ الخيالِ يظلُّ أقوى، وفورةَ الدماءِ أشدُ سفحاً بكفِّ الوعدِ الكاذبِ أحيانًا، وتلعبُ الأمواجُ بسفينِ الحبِّ وقدْ.. تغرقُ بالرُّكَّابِ ..

بقلم

زاهية بنت البحر 

 

لماذا يارجل؟

2

رفع يده بغضب وراح يمسح المرآة التي وقف أمامها، ومابين عينيه عقدة بحجم جوزة صغيرة..أرخى يده، وعيناه ترمقان وجهه المرتدَّ إليه من خلال صفحة المرآة.. اقترب منها برأسه.. ابتعد.. رفعه إلى أعلى.. التفت به إلى اليسار.. إلى اليمين.. نزل به إلى الأسفل مائلا، وعيناه تتفحصان وجهه في كل الاتجاهات التي قام بها خلال وقت قصير.. رجع إلى الوراء خطوتين ويداه تعبثان بوجهه صعودًا وهبوطًا.. زمَّ فمه بغضب.. فتحه ثانية وهو يقذف منه رذاذًا أغرق وجهه في غبش المرآة..

 بقلم

زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: