Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: نوفمبر 29, 2010

آفاق فوق المحسوس

1

\\

 

\\

 

زهرة 
 

لايوقد فانوس الحق إلا الزَّيت الطاهر، الزيت الغالي النقي الخالي من الغشِّ  والشوائب، وليس هناك أغلى من الروح في حياة الإنسان، كثيرون هم من ضحوا بأوقاتهم وسعادتهم وأرواحهم  كي نسعد و نعيش أحراراً، فخذلناهم بالجحود، يالتعاسة الخونة  ويالسعد الأوفياء.

 

 

 

زهرة 
 

عندما يحاول البعض حجب النور عنك لاتحزن لأن الله يفتح لك نافذه نورٍ في قلبك لايحسُ بها سواك. أرأيت كم أنت قريبٌ من الله، وكم هم في بعدهم يعمهون؟!!

 

 

 

زهرة 
 

ليتها كلمة لم تنتهِ، فظلَّت تحلق بنا في فضاءات وجدانية رائعة الضوء والليل والنسيم.. هناك فوق المحسوس من المعنى آفاق بعيدة يطيب لمن يجيد التوغل فيها اختراق المستحيل للوصول إليها.. ليس كل الكلام يحمل من ديم العذوبة  مايمطر علينا فرحًا معانقًا روعة البهجة في مجرات البهاء عندما تتحرر الروح من قيود المشهود من الواقع والمحسوس منه، فتنفلت حرة في ملكوت آخر لايصله إلا قلة أرجو أن نكون منهم..  

 

 

زهرة 
 

من أتعس اللحظات عند المؤمن ربما كانت تلك التي يحس فيها بأنه أساء إلى أحد، فأغضب الله عزَّ وجل، ومن أسعد اللحظات تلك التي يحس فيها بأنه قام بعمل خير يرضى الله به عنه..

 

 

 

زهرة 
 

سأظل روحًا وثابة أنهب الدرب نهبًا باتجاه النور حيث شغفي بالنقاء، والمتميز من الشعور الذي لايحسه إلا من أحبَّهم صاحبُ الأمر، فلنكن منهم دون السقوط في براثن كيد الطريد من جنَّات الخلد.

زهرة 
 

بقلم

زاهية بنت البحر

انظر إلى السماء ويداك تبتهلان للمولى وقل: اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت .

آمين   

 

 

مياااووو، مياااوووو

0

\\

 

\\


صراخ حزين لكنه لايسمعها.. غاب إلى الأبد بانطفاء شعلة الحياة في صدره بحادث مؤلم.. حزن الحيوان محزنٌ  كحزن الإنسان، وربما أشد حزنًا لأنه لايستطيع حيلة أمام الكوارث، ميااااو، ميااااووو من يسمعها وقد فقدت أنيسها، وإن سمعوها فإنهم لايحسون بها، وهكذا صرنا اليوم في عصر الحزن الأعجم ..


بقلم
زاه
ىة بنت البحر

 
 

أماهُ طال النوى

1

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تميل الشمس إلى الغروب .. رويدًا..  رويدًا.. يتنفس الشفق في صدر الرؤى نار الحمَّى التي تغلي في أفق المعاني… يلتهب كعب برزخ البعد بوهج تدفق الآه في صدر المُلقى على باب الأمل.. ينفث بزفيرٍ رجاءَ اخضرار اللحظة قبل اقتحام الليل آفاق العين،  فتغمض وبين جفنيها دمعة

 حرَّى..

 

في حدائقِ الرُّوحِ النقيةِ لاتذبلُ الزُّهورُ على مدارِ الفصولِ حيثُ تعبقُ الحياة بعطرِ الجمالِ، وتضاء بنور اليقين،  فتحرسها البصيرةُ بسيفِ الحق الذي لايغمدُ أبدًا .. هناك حيثُ الدِّفءُ بالقربِ من الذاتِ , والطمأنينة  والسلام، أحببتُ أن أستريحَ من همومٍ وأوجاعٍ أرهقتني زمنًا طويلا..

 

عندما أحسُّ اختناقًا يحاول اقتلاعي من أعماق الصبر في حياة صعبة المراس، أجدني برئة الأمل أتنفس، وبحضنه أتدفأ، فمن يحرم هذا الحضن يسلب السعادة… سبحان من جعل لكلِّ داءٍ دواءً، ودواء اليأس الأملُ بكلِّ نوافذه، وحدائقهِ، وعيونه الخضراء، وصدق اليقين..

 

ماأحوجني إليك اليوم أريد أن أبكي ولكن كيف.. كيف ياأمي، والبيتُ قد خلا منكِ؟

 

بقلم

زاهية بنت البحر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

%d مدونون معجبون بهذه: