Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

Daily Archives: August 12, 2010

ياعائدا

1

 رمضانية متحركة 2010,صور رمضان كريم متحركة 1431,صور تواقيع رمضانية متحركة

يا عائدا..

 من بعدِ  عام قد مضى

 يا مرحبا

 في حلِّكَ البشَراءُ

كم عشتُ أنتظرُ العناقَ كطفلةٍ

لقيتْ أبا

 وصَفتْ لها الأجواءُ..

وتحارُ كيف تضمُّهُ..

 ويضمُّها

 حضنُ الصّبا

 والليلُ والأضواءُ

كانت على شوقٍ وما زالتْ بهِ

عشقًا ربا

 في نبضِهِ الإحياءُ

بينَ الشِّغافِ يجولُ في أفيائِها

رِفْقا حَبَا

 وبهِ النعيمُ سخاءُ

هَدْيًا يجدُّ ولا يكلُّ تقدُّمًا

وتقرُّبا

 مما به الأشذاءُ

متلهفًا

 وبه السلامُ المجتلي

يُلْقي النَّبا

 فيكبِّر الأحياءُ

في العينِ مخلوقُ الدموعِ توسلا

وتحببا

 للتائبين شفاءُ

تركوا الحياةَ بلهوها، وسراجُهُ

طوعا خبا

والتيهُ والغلواءُ

 

ها يافؤادي اليوم كبِّرْ حامدا

مستعذِبا

 ولك الجِنانُ جزاءُ

رمضانُ عاد يضمُّنا  في بردِهِ

يا مرحبا، وبهِ الدموعُ رواءُ

 

 

 

شعر

زاهية بنت البحر

رمضانية متحركة 2010,صور رمضان كريم متحركة 1431,صور تواقيع رمضانية متحركة

 

 يا عائدا من بعدِ عام قد مضى=يا مرحبا، في حلِّكَ البشَراءُ

كم عشتُ أنتظرُ العناقَ كطفلةٍ=لقيتْ أبا، وصَفتْ لها الأجواءُ

وتحارُ كيف تضمُّهُ..ويضمُّها =حضنُ الصّبا، والليلُ والأضواءُ

كانت على شوقٍ وما زالتْ بهِ=عشقًا ربا، في نبضِهِ الإحياءُ

بينَ الشِّغافِ يجولُ في أفيائِها=رِفْقا حَبَا، وبهِ النعيمُ سخاءُ

هَدْيًا يجدُّ ولا يكلُّ تقدُّمًا =وتقرُّبا، مما به الأشذاءُ

متلهفًا وبه السلامُ المجتلي =يُلْقي النَّبا، فيكبِّر الأحياءُ

في العينِ مخلوقُ الدموعِ توسلا =وتحببا، للتائبين شفاءُ

تركوا الحياةَ بلهوها، وسراجُهُ=طوعا خبا، والتيهُ والغلواءُ

ها يافؤادي اليوم كبِّرْ حامدا=مستعذِبا، ولك الجِنانُ جزاءُ

رمضانُ عاد يضمُّنا في بردِهِ=يا مرحبا، وبهِ الدموعُ رواءُ

 

 

 

 

يا عائدا من بعدِ عا=م قد مضى يا مرحبا

كم عشتُ أنتظرُ العنا=قَ كطفلةٍ لقيتْ أبا

وتحارُ كيف تضمُّهُ=ويضمُّها حضنُ الصّبا

كانت على شوقٍ وما =زالتْ بهِ عشقًا ربا

بينَ الشِّغافِ يجولُ في= أفيائِها رِفْقا حَبَا

هَدْيًا يجدُّ ولا يكلّْ=لُ تقدُّمًا وتقرُّبا

متلهفًا وبه السلا=مُ المجتلي يُلْقي النَّبا

في العينِ مخلوقُ الدم=وعِ توسلا وتحببا

تركوا الحياةَ بلهوها= وسراجُهُ طوعا خبا

ها يافؤادي اليوم كبْ=برْ حامدا مستعذِبا

رمضانُ عاد يضمُّنا= في بردِهِ يا مرحبا

شعر
زاهية بنت البحر

 

وهذه قصيدة رابعة.

تلقي بهذا الشكل ضوءا على موضوع التدوير ، يفيد في دراسة زيادته في مجزوء الكامل عنه في الكامل التام.

أستاذ خشان خشان

يا عائدا من بعدِ عا…………م قد مضى يا مرحبا

في حلِّكَ البشَـراءُ

كم عشتُ أنتظرُ العنا…………قَ كطفلةٍ لقيتْ أبا

وصَفتْ لها الأجواءُ

وتحارُ كيف تضمُّهُ …………ويضمُّهـا حضنُ الصّبا

والليلُ والأضواءُ

كانت على شوقٍ وما………… زالتْ بهِ عشقًا ربا

في نبضِهِ الإحيـاءُ

بينَ الشِّغافِ يجولُ في………… أفيائِهـارِفْقا حَبَا

وبهِ النعيمُ سخـاءُ

هَدْيًا يجدُّ ولا يكـلْـ …………ـلُ تقدُّمًـاوتقرُّبـا

ممـا بـه الأشـذاءُ

متلهفًا وبه السـلا…………مُ المجتلـي يلْقي النَّبا

فيكبِّـر الأحيـاءُ

في العينِ مخلوقُ الدمو …………ِ ع توسلا وتحببـا

للتائبيـن شـفـاءُ

تركوا الحياةَ بلهوها…………ِ وسراجُهُ طوعا خبا

والتيـهُ والغلـواءُ

ها يافؤادي اليوم كبْـ…………ِ ـبرْ حامـدا مستعذِبا

ولك الجِنانُ جـزاءُ

رمضانُ عاد يضمُّنا…………ِ في بـردِهِ يا مرحبا

وبهِ الدمـوعُ رواءُ

 

%d bloggers like this: