Daily Archives: يناير 17, 2013

ياجاحدَ الفضلِ

1


undefined

اُنظرْ إلى الكونِ وافهمْ كيفَ تقراهُ
وأمعنِ الفكرَ في آياتِ مولاهُ

ترَ العجائبَ في تصريفِ ماعجزتْ
عنه الخلائقُ منذُ اللهُ أنشاهُ

ياجاحدَ الفضل كم أعطاكَ من نعمٍ
بها الرفاهُ بكبْرٍ رحتَ تحياهُ

طغتْ بك النفسُ بالآثامِ جامحةً
أنستْكَ دربًا بدينِ اللهِ ممشاهُ

أنستْك نارًا إذا الرحمنُ سعَّرها
يوم الحسابِ لمن في النارِ مثواهُ

لن تشبع النارُ من أجسادِ من كفروا
ومن أذاقوا الورى ماالحقُّ يأباهُ

كوارثُ الكونِ تتلو بعضَ ماذكرتْ
أياتُ ربِّكَ عمَّا سوفَ تلقاهُ

فخذْ بها عبرةً، واسلكْ طريقَ هدى
فالناسُ في دربِهمْ عن ربِّهم تاهوا

أخشاك ربِّي وقلبي بالهدى يقظٌ
يرجوكَ عونًا بعيشٍ أنت ترضاهُ

شعر
زاهية بنت البحر

undefined

تأرجحٌ لا بد منه

3

في الغربة يبتعد الإنسان عن بيته.. أهله.. وطنه، وكل مايحبه، يجد نفسه وحيدا في عالم ليس عالمه بكل ماتعني الكلمة من معنى.. بعض الناس ينخرطون في المجتمعات الجديدة، فينسوا فيها كل شيء يربطهم بماضيهم حلوا كان أو مرا.. اندهاش أولي لرؤيتهم مالم يجدوه في وطنهم.. تتعاظم الدهشة كلما أحسوا بعظمة الحضارة التي أتوا إليها..

شيئا فشيئا تبدأ الدهشة بالذبول والنفس بالانكسار، لهوة التباعد السحيقة بين ما تربى عليه، وبين ماوجد نفسه فيه؛ فلا هو قادر على الاندماج بالمجتمع الجديد من جهة، ولا المجتمع إياه يقبله لأنه جسم غريب عنه من جهة أخرى، وتزداد الهوة عمقا بينه وبين نفسه المتأرجة بين الماضي والحاضر، فلا هي قادرة على التخلي عن موروثها الأهلي، ولا هي قادرة على التأقلم مع الحاضر بكل مافيه من مغريات، ولا هي أيضا قادرة على العودة إلى الوطن، فتحس بالضياع والتشتت، والتعب، وعذاب الوحدة الذي لا يرحم؛ إلا نفس من ظل مرتبطا بها ماضيا بكل مافيه من موروث أيا كان ثم وطَّنها على العمل بالمستجد بما لا يسلبها خصوصيتها التي شبَّت عليها، وأخذ مما وجده ما يخدم تقدمها الإنساني، فيحترمه الآخرون دون الاندماج بهم مشكلا نواة حضارة جديدة تضم خلاصة الحضارتين .

بقلم

 زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: