Monthly Archives: فبراير 2011

سامحني يابني( عاميِّ مصري)

0

هذه القصيدة الزجلية ردعلى الشاعرة  النيلية الأخت شيماء النادي

 الأب: سامحني يابني

أنا خذلتك وماعرفتش أدافع عنك

ولاعن أختك

سامحني ياابي وشيل عني هم الإحساس بالذنب

وادعيلي أنسى قساوة الدمار والحرب

أما ماستهلش كون ليك أب

لأني حمِّلتك الهم والغمِّ والكَرْبْ

!!!!!

الابن:أسامحك؟!!

يابويا أنا عارف كل حاجة

وكل محتاجة زيك وزي الكل

لكن مااقدرش أعرف إيه النهاية

إحنا ماشيين ف طريق كله ألغام

مافيهوش شاطئ للسلام

مافيهوش شمس تكشف الظلام

مافيهوش محبة بين الناس

دي دنيا لئيمة داشرا على حلِّ شعرها

وفيها مليار نخاس ونخاس

مش الغريم بس هو الغريب

يابويا صار القريب هو الديب

دنيا ماعادش فيها أمان

ولافيها رحمة ف أي مكان

ناس زي الوحوش

همها الدنيا تحوش

ومايمهاش نزيف الدم

وقتل الخال والعم

وتدنيس المقدسات

وسلب أعراض البنات

المهم خود وهات

بالدولارات

وتقولي يابويا أسامحك؟!!

طب سامح نفسك إنت الأول إن كنت تقدر

وأنا بعد كده هفكَّر

جايز السماح يتيسَّر

ماحدش يعرف إيه عليه مقدَّر

مع السلامة يابويا

خلِّي بالك من أمي وخويا

وسلم لي على أختي سنية

والميَّة النقية

والست بهية

وعلْ الجدود

واللي جاعدين عل حدود

وقلهم خلوا بالكم من ولادنا شويه

وماتتركوش للغراب فرصة يسرق فيها اللقمة من بُء الأبية

مع السلامة يابويا

مع السلامة

وماتنساش توصل الوصية

دي أمانة هيسألك عنها ربِّ البريَّة

 

شعر
زاهية بنت البحر
  

سراج الروح

0

لا النثرُ يقدرُ ، لا الأشعارُ تحتملُ
مدى انجذابي لدربٍ فيهِ أنشغلُ
أوْقدتُ روحي سراجًا أستضيءُ بهِ
والناسُ في دربِهم بالناسِ قد شُغلوا
رياضُ قلبي بها الجناتُ وارفةٌ
توحِّدُ اللهَ والشريانُ يبتهلُ
والدمعُ مسكًا جرى، والطيرُ ينثرهُ
رواءَ درٍ على ماالدينُ يشتملُ
أختك
زاهية بنت البحر

همسة صادقة

0

 

لاتأسفنَّ على شيء في دنيا فانية، واعلم بأنك لاتعني
للآخرين شيئًا إلا بقدر ماهم بحاجة فيه إليك، وأن الوفاء قلَّ
 أن يكون منهم إلا تملقا أو للأقوى.
بقلم
زاهية بنت البحر

دعوا الدموعَ

2

 

 
 
 
دعوا الدموعَ وهاتوا الشعرَ والنَّثرَ
غرسُ الأماني بنا قد ينبتُ   الشَّجـرَ
ينمو عزيـزًا بـه الآدابُ مورقـة ٌ
والمجدُ تزهـو بـهِ الآمـالُ   مزدهـرا
ياصحبةَ الحرفِ كم قامت بكم   همـمٌ
تكـادُ مـن لهفـةٍ أنْ تـحـرزَ الظَّـفـرَ
شدّوا الأيادي على عهدِ الوفاءِ   فلا
يلهو بنا النَّزغُ بـل يلقـى   بناالحـذرَ
فخرًا أتيتُ إلـى البستـانِ   أصحبُكـم
فأقطـف الشِّعـرَ نـورًا خلتُـهُ   القمـرَ
يـاربّ صنهـم فهـم أهلـي   وقافيتـي
بهم غـدتْ بسمـةً قـد أينعـتْ   ثمـرا

شعر

زاهية بنت البحر

 

لاتعجبني ياسيدتي

0

من قديم شعري

 

لاتعـجـبـنـي   يـاسـيِّـدتــي

أقـلامٌ تكـتـبُ دونَ   هــدى

تتملَّـقُ كـي تصنـعَ   مجـداً

والنـورُ بمـا تشـدو   وئِـدَا

والسُّـوء ُبهـا شــرٌ   أتٍ

مـن فكـرٍ طـاغٍ قـدْ   ولِــدَا

فـبـأيِّ جـمــالٍ   تسـحـرُنـا

وجمـالُ الحـقِّ بهـا   نـفـدَا

لـنْ أُفشـي سِـرَّاً سيِّـدتـي

إنْ قلتُ الحقََّ بما   وردَا

فأنا بالشِّعر ِأهيمُ   هـوىً

والطيرِعلى غصنٍ   غـرِدا

وأفـكِّــرُ فـيـمـا يُـسـعـدُنـا

ونعـزُّ بـهِ أرضًـا   وهــدى

بالخـالـقِ أقـسـمُ   سيِّـدتـي

أنَّ الإنـسـانَ بـمـا   ولِـــدَا

مـخـلـوقٌ فـيــهِ   فـطـرتُـهُ

تتعـبَّـدُ مبدعَـهـا   الأحـــدا

والخـالـقُ ربٌّ   لايـرضـى

بـحـروفٍ تورثـنـا عـقـدا

يابـسـمـةَأمـلٍ   سـيِّــدتــي

أسألُكِ الصِّـدقَ بمـا   وردَا

هــلْ كـــلُّ كـــلامٍ نكـتـبُـهُ

أونقرأهُ يُرضي   الصَّمـدَا؟

وبظـنِّـي لايـخـفـى   أبـــدًا

عنْ مثلِكِ ما يُشقي الوَلدا

ويحلِّـقُ فـوقَ   رؤوسِـهـمُ

يتخطَّفُهمْ غدرًا   بِ(ردى)

هــمٌّ قــد حــلَّ   بروضتـنـا

ويعذِبُـنـي روحـاً..جـسـدَا

أخشى أن يُعجَـبَ   أولادِيْ

بـكـلامٍ يسلـبُـهـمْ   رَشَـــدَا

فالشِّعـرُ كقـوتِ براعمِـنـا

قـدْ أصـبـحَ زاداً   مُعتَـمَـدَا

والنَّفسُ رهينةُ ما تهـوى

وبهـا يلقـى الشَّـرُّ المَـددَا

إنِّــي بصـلاتـي   أذكـرُكــم

أدعـوهُ سيِّدتِـي   الصَّـمـدا

أنْ يجـعـلَ فـيـكِ   محـبَّـتَـهُ

ويزيدَكِ بالخيـراتِ   هـدى

وأقـولُ لمَـنْ حَملَـتْ   قلمـاً

بالنُّـورِ ِالــدُّرِّيِّ   اتَّـحـدَا

سَلِمَـتْ يُمنـاكِ   بماأعـلـتْ

للفـكـرِ نـقــاءً أو   عـمَــدا

شعر

زاهية بنت البحر

ياأنَّةَ الصَّدرِ

5

 

 

ياأنَّةَ الصَّدرِ المؤرَّقِ بالعنا

تنهيدة الوجعِ الذي فيه استعرْ

رفضُ التوسُّلِ للطبيبِ بذلةٍ

خيرٌ من الترياقِ من كفِّ البشرْ

أصحو على الألمِ الضليع كأنني

أصلاه نارًا أينما فيَّ انتشرْ

والليلُ يسقيني بكأسِ هدوئِهِ

مرَّ الشرابِ وفيه قد طال السَّهرْ

ماذا تخبِّيء ياظلامُ لصبحِنا

أنتَ العدوُّ ولو نزلتَ مع المطرْ

أشكوكَ للجبارِ قد أوجعتني

ماعدتُ قادرة على صدِّ الكدرْ

ثغر البشائر كم تبسَّمَ بالمنى

في خاطري وبها تأنَّقَ بالصورْ

مدَّ الخيالَ ببهجةٍ أنفاسُها

طيبُ الأزاهرِ أينما جالَ النظرْ

وإذا أردتُ قطافَ زهرة نرجسٍ

دنتِ الأماني للقطافِ المنتظر

مابالُ صدري بالتوجعِ لاهثا

والوقتُ حان لكي أصلي في السحر؟

مهلا فربّي لايخيِّبُ سائلا

رفعَ اليدينِ ودمعُ عينيهِ انهمرْ

ياربّ اشفِ الصَّدرَ من آلامِهِ

فبك الشفاءُ، وخابَ من سألَ البشرْ

شعر

زاهية بنت البحر

5:06 AM 2/10/2011

ترانيم من زمنٍ ما

0

 

في صوتِها بحَّةُ يسكنها الليلُ

شهقةَ ثكلى على نايٍ مكسورْ

يئنُّ هديلًا فوقَ جمرٍ بلا رمادٍ

في شغاف الخوافق ِ

وافقَ النَّبضُ أم لم يوافقْ

**

في عينَيْها غبارُ وقعِ الحوافرِ

يحجبُ الطريقَ

ومن هو في الطريق للبعيد مفارقْ

**

الصحنُ فارغ ٌوالخبز محروقْ،

ووجهُ الزهورِ شاحبٌ،

والأمنُ من القلبِ مسروقْ،

والانينُ في المغاربِ والمشارقْ

***

سيكونُ الرحيلُ صعبًا

و الطريقُ بلادليلْ

ستغربُ الشمسُ ظهرًا

ويُضْرِبُ القمرُ عن الظهورِ

وستثيرُ الوطاويط بأجنحتها الريح َ،

تؤجِّجُ بها نارَ الحرائقْ

***

ليست عيناها لترى وجهَها في المرآةِ،

أو ليتغزلَ بها المجنون ،

أو لتقرأ بهما قصيدةَ غزلٍ لشاعرٍ مفتونْ

كانت عيناها سكنى لدمعِها الدافقْ

***

بقلم

زاهية بنت البحر

شذيٌّ هواك

6

تصوير زاهية\دمشق

بأمر الله نصرُ الحقِّ يُقضى
بلا حربٍ ولا أعمالِ فوضى
تعلَّمتُ السجالَ بنورِ حرفٍ
سناهُ بيِّنٌ مااحتاجَ عرْضا
أنضِّدُ باللآلئ بيتَ شعري
على شَعرِ الشُّموسِ يموجُ ومْضا
وفي ليلِ النجومِ يُضيئ بدرًا
بحرفِ الضادِ، عنْهُ اللهُ يرضى
بهِ من وحي قرآني علومٌ
يهادينا بها سننا وفرضا
أهدهدُ غصنَهُ بحنانِ أمٍّ
واملؤهُ بحبِّ اللهِ نبْضا
على شطِّ الجمال ربيعُ بوحي
منيعُ الحصنِ أجواءً وأرضا
يغيبُ\يشيب بموكبِ الأزمانِ عمرٌ\شعرٌ
ويبقى بالصِّبا نثرًا وقرضا
سلام الله ياحرفًا تجلى
لعينِ القلبِ بالتبيانِ روضا
أحبُّكَ سلسبيلَ رواء روحي
 وأعشق فيك إقبالا ورفضا
هواك يميسُ في قلبي شذيا
يُعطِّرُ مسجدا فيهِ وموضا
ويأخذني إلى آفاقِ  فجرٍ
به الأنفاسُ ترياقٌ لمرضى
شعر
زاهية بنت البحر

 

بلا معنى

0

 

تصوير زاهية \كسب

 

يافالقَ الصبح من ليلٍ به انعتقا

– من قبضةِ العتمِ- فجرٌ بالضِّيا انبثقا

خيطُ الضِّياءِ بأمرِ اللهِ متصلٌّ

– من غيرِ كيفَ- بقلبٍ ربَّهُ عشِقا

والنورُ يحملُ منْ بالنبضِ يعبدُهُ

لعالمٍ حيَّرَ الأفكارَ والمؤقا

هذا وجودٌ بلا معنى يعيشُ بهِ

من لم يذقْ بالتقى حبًا به صدقا

ارتجال

 زاهية بنت البحر

أريد طفلي

5

 

حينما أتعمقُ فكرًا في هذه الحياة أجد فيها العجب، فأضحكُ قليلًا وأبكي كثيرًا .. ماأصعبَ أن تفقدَ عزيزًا فتصدم بحقيقةِ ضعفِكَ إن فكرتَ باستردادِه.. هذا الضعفُ الذي يتطوَّس فيناغباءً وجهلًا نجتازُ به السحابَ غرورًا ، ونخرق الأرض كبرًا وبطرًا، ونحنُ أوهنُ مما نظنُّ بكثير.. أحيانًا أشتاقُ للحظةٍ هاربةٍ باتجاه المجهول، تسربت كالماءِ من بين أصابعِ العمرِ، فأركضُ بلاوعي لاسترجاعِها، ولكنْ هيهات هيهات ..
كان صغيرًا جميلًا أحببتُهُ حبَّ الأم لطفلِها.. كبرَ الصغيرُ.. صارَ رجلًا، وعندما أنظرُ في وجهِهِ أحسُّ بالشوقِ يغزوني لوجهِهِ الطفولي..لكلامه.. حركاته.. شقاوته. أجل أشتاقُ إليهِ بجنونٍ.. أريده أن يعودَ لي كما كان سابقًا.. أريده الآن الآنَ .. لاذنب لي إن هو كبرَ وتغيرتْ ملامحُهُ وتفكيرُهُ.. أريدُ صغيري.. اشتاق له صدرُ أمومتي.. فأبكي وأنا أضع رأسي بين يديَّ عاجزةً عن استرجاعِ طفل ٍ من زمنٍ سافر بقطارِ الذكريات تاركًا وجهًا آخرَ لولا أن أحببناه لكنا فقدنا العقلَ ألمًا، وحسرة على من تعلقنا به صغيرا، حماه الله طفلا وشابا ورجلا.

بقلم
زاهية بنت البحر

 

سبحان الخالق العظيم

لماذا يارجل؟!!

2

رفع يده بغضب وراح يمسح المرآة التي وقف أمامها, ومابين عينيه عقدة بحجم جوزة صغيرة.. أرخى يده، وعيناه ترمقان وجهه المرتدَّ إليه من خلال صفحة المرآة.. اقترب منها برأسه.. ابتعد.. رفعه إلى أعلى.. التفت به إلى اليسار.. إلى اليمين.. نزل به إلى الأسفل مائلا، وعيناه تتفحصان وجهه في كل الاتجاهات التي قام بها خلال وقت قصير.. رجع إلى الوراء خطوتين ويداه تعبثان بوجهه صعودًا وهبوطًا.. زمَّ فمه بغضب.. فتحه ثانية وهو يقذف منه رذاذًا أغرق وجهه في غبش المرآة..
بقلم
زاهية بنت البحر

اِنكسار

8

تتساقطُ الأماني من رأسِهِ، يحسُّ بحرارة ِانهيارِها فوقَ وجهِهِ، فكتفيْهِ، فجسدِهِ المتعبِ.. يشهقُ.. يرتجفُ.. يحاولُ أن يمسكَ بأبسطِها شأنًا.. تنزلقُ كفيفةً من يدِ المحاولةِ.. يسمعُ حفيفَ انكسارِ ذاتِهِ المبتورةِ المنى، يتموسقُ لحنَ عزاءٍ سمعَهُ ذات يومٍ عندَ قبرِ الجنديِّ المجهولِ….
بقلم
زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: