Just another WordPress.com weblog

About zahya12

أديبة وشاعرة وتشكيلية سورية

دعاء عرفة

1

كل عام وأنتم بخير

سبحان الله, مولود يتكلم مع امه وعمره أيام ويسبح الله امام الاف المسلمين.. معجزة كبيرة جداً !! – YouTube

سبحان الله كلام الحق حق

0

الإيمان بذلك خير برهان، فلنكن مع الله يكن معنا

ماصلتش العشا

0

رائعة

هدية تستحق الشكر

0

مسابقة ” إن بعد العسر يسرا

0

مسابقة ” إن بعد العسر يسرى .. شاركوا فيها

انطلاق المسابقة🏆 الجديدة بعنوان إن بعد العسر يسرا على قناتنا من كل روض زهرة وبالتوفيق للجميع🎉 – YouTube

مما أعجبني “مهم جدا” أنصح به للجميع

0

دون تعليق

0

رحلة الروح بعد الموت

0

المسلمون يتساءلون : رحلة الروح بعد الخروج من الجسد . – YouTube

كل يوم هناك أخبار جديدة

0

اتفضلوا خبر جديد مخيف أخطر من كورونا.

والله هذا أمر خوفني

0

د. محمد الفايد يكشف بعض الحقائق الغامضة حول اللقاح وعملية التلقيح – YouTube

تشطير (الشّعرُ لي )

0


تشطير (الشّعرُ لي )زاهية بنت البحر و جبر البعداني

مريم يمق ( زاهية بنت البحر )







(الشّعرُ لي من ذا ينازعُني عليه)–((من ذا به مسٌ فيثكل والديه))
(( لابد أنه قادم ٌ به حتفهُ))–(مادام يأتيني ولا أسعى إليه!)
(سلّمتهُ أمري لأملكَ أمرَهُ)–((فملكتُهُ والدَّمعُ يملأ محجريه))
((فأعدتُهُ من بعدِ يبسٍ مزهرا))–(وزرعتُهُ مقلي لأسكُنَ مقلتيه)
(أطعمتهُ حبّي وصدقَ مشاعري)((وسقيتُ من بحري تعطّش شاطئيه))
((ورفعتُهُ فوق السحابِ مكرَّما))–(ومنحتُهُ قلبي ليمنحني يديه!)
(ربّيتُهُ كالطفلِ فوقَ دفاتري)–((لقنتُهُ علمًا يؤدِّبُ أصغريه))
((حذّرتُهُ مما يريدُ به العِدى))–(فلتعذروا يا سادتي خوفي عليه!)
(الشّعرُ لي وأنا رفيقُ حياتهِ)–((وحبيبهُ وأنيسُهُ في عالميه))
((وهو الصفيُّ لخافقي بتوددي))–(وأنا المقدمُ بين من خلقوا لديه!)
(ما قطّ قابلني بوجهٍ عابسٍ)–((خلٌّ بشوشٌ لم أجرِّبْ أسوديه))
((ماكنتُ يوما ألتقيهِ مكشِّرًا))–(كلّا ولم يعقدْ بوجهي حاجبيه!)
(ما زلتُ ألثمُ بالقصيدةِ ثغرَهُ)–((والرُّوح نشوى في مراعي أبيضيه))
((قلبًا وفكرا لم نزل بتعشُّقٍ))–( يا من تحاول دون جدوى ركبتيه!)
(وحفرتُهُ نقشاً على صدرِ الرّؤى)–((ما مثله نقشٌ بدنيا أزهريه))
((ولبستُهُ تاجا يزينُ جبهتي))–(واليوم زيّنَ بي كنقشٍ ساعديه!)
(وحملتُهُ دهراً على كتفي وما)–((أنزلتُه إلا ليجمعَ أصفريه))
((صانَ الوداد وظلَّ يحفظُه إلى))(أن شبّ حتّى صرتُ أعلو منكبيه!)
(الشّعر لي وأنا صدى أنفاسِهِ)–((طيبُ الأزاهرِ عابقٌ من منخريه))
((يشتمُّهُ أهلُ البلاغةِ زاكيا))–(وأنا رسولُ الهامسينَ بمسمعيه!)
(فانْظرْ إلى كفِّ القصيدةِ لم تزلْ)–((في حسنِها ميَّاسة ترنو إليه))
((تختالُ زهوا في حدائقِ عشقِهِ))-(خضراء مذ ضمّتْ بشوقٍ*راحَتيه!)
(وتخضّبتْ بالمفرداتِ وعانقتْ)–((ببلاغة سحرَ البديعِ بمرفقيه))
((وبلهفةٍ راحت تلملمُ بالهوى))–(عطرَ الورودِ النّائماتِ بوجنتيه!)
(الشّعرُ لي من ذا ينازعُني عليه)–((من ذا به مسٌ فيثكل والديه))
((لابد أنه قادم ٌ به حتفهُ))–((مادام يأتيني ولا أسعى إليه)

مادون القوس للشاعر جبر البعداني
ما داخل القوس للشاعرة زاهية بنت البحر

%d مدونون معجبون بهذه: