Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

Category Archives: لقاءات مع زاهية

القرآن الكريم لم يَحرف

0

ساعة صفا مع….

0

كل عام وأنم بخير

اسألوا مجرب ولا تسألوا طبيب.

0

مثل يتكرر دائما فقد يصدق بالطعام ولكن قد لا يصدق بالعلاج، فأمراض العصر لم تعد كالسابق فلا بد من مراجعة الطبيب.

في عالم الخربشة

0

الرسم بالنسبة لي عالم خاص أستمد مكنونه من الخيال، فيجسد أحيانا الحالة النفسية التي تسيطر علي في زمن الرسم فأنا أعتبره زمنا خاصا أعيشه بين الورق والقلم برفقة ما يعتريني من مشاعر آنذاك وعندما تولد اللوحة أحبها جدا لأنها بالنسبة لي تمثل زمنا عشته فيها ولها وبها ومعها، وغلاوتها عندي لا تقدر بثمن ككتاباتي وقصائدي ورواياتي التي ماسعيت يوما لبيعها رغم طلب الكثيرين مني أن أنشرها لتكون كتبا تباع في المكتبات.

رسوماتي رمزية صعبة الفهم لكثرة مافيها من خطوط وألوان، ولكن سيأتي يوما ما من يسبر أغورها فيقول عنها مدحا أو زما وكل حسب ما يوصل إليه منها.

جمعة مباركة سورة الكهف

0

خطوط فوق الهواء

0

أحدث رسوماتي

سورة آل عمران

0

متعة الآباء في سعادة الأبناء

0

في طيبة المصطفى نلنا أمانينا

0

قرأتها فنقلتها ونشرتها هنا

0

نهايات أشهر الكتاب العالميين

#بوشكين مات مقتولاً، و #دستويفسكي حالت بينه وبين الإعدام لحظة، و #تولستوي قضى نحبه كحفنة من عظام على رصيف محطة مهجورة بعد أن زهد زخرف العالم، و #تشيخوف نهش الدرن رئتيه، و #ليرمنتوف ضاع في مُبارزة، و #جوركي أطلق على نفسه الرصاص في شبابه ليوقف تدمير البؤساء لأنفسهُم.أي عُنف واجهه صُناع الجمال هؤلاء أو وقعوا في براثنه؟لقد ذهبتُ إلى بيت تشيخوف – وهو الذي يُعتبر أكثر الكُتاب الروس هدوءا ووداعة – ولاحظتُ شيئا غريباً فاتني ملاحظته في المرات السابقة: إن مكتبه كان يواجه الحائط ! وبالتقصي عرفت أنه كان يكتب على ضوء الشموع في مواجهة الحائط، ولعله كان يوفر لروحه المبدعة بذلك مزيداً من العزلة عن عُنف العالم الصعب، وهو الذي قال: “إنني لم أعرف إلا أن كل لحظات البشرية ظلت ينطبق عليها الوصف إنها لحظات عصيبة”جنوبا وشرقا: رحلات ورؤى #محمد_المخزنجي.

نزلٌ من حميم

0

الكذب سلعة الفجور الرائجة

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

 ( وأما إن كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم )

التفسير

 أي : وأما إن كان المحتضر من المكذبين بالحق ، الضالين عن الهدى ، ( فنزل ) أي : فضيافة ) من حميم ) وهو المذاب الذي يصهر به ما في بطونهم والجلود ، ( وتصلية جحيم ) أي : وتقرير له في النار التي تغمره من جميع جهاته .

))

“”أرأيتم أيها المكذبون الضالون عن الحق ما الذي ينتظركم من ضيافة عند رب السموات والأرض وما بينهما ؟

هذا هو النزل الدي سيشويكم ويذيبكم ثم تكسون عظاما ولحما ودما وجلودا وشرايين وهكذا دواليك فتزودوا بما أحببتم من الكذب لتكونوا وقودا للنار مستشرفين بالكذب على الأحياء والأموات لا تحسبون لرب العالمين حسابا الذي يراكم ويسمعكم في السر والجهر ويمد لكم مدا ثم يأخذكم أخذ عزيز مقتدر مالم تصحو من فجور الكذب والضلال .”

” مريم”

يقول تعالى :
وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ [الذاريات : 55]


يقول السعدي رحمه الله :


والتذكير نوعان: تذكير بما لم يعرف تفصيله، مما عرف مجمله بالفطر والعقول فإن الله فطر العقول على محبة الخير وإيثاره، وكراهة الشر والزهد فيه، وشرعه موافق لذلك، فكل أمر ونهي من الشرع، فإنه من التذكير، وتمام التذكير، أن يذكر ما في المأمور به ، من الخير والحسن والمصالح، وما في المنهي عنه، من المضار.
والنوع الثاني من التذكير: تذكير بما هو معلوم للمؤمنين، ولكن انسحبت عليه الغفلة والذهول، فيذكرون بذلك، ويكرر عليهم ليرسخ في أذهانهم، وينتبهوا ويعملوا بما تذكروه، من ذلك، وليحدث لهم نشاطًا وهمة، توجب لهم الانتفاع والارتفاع.
وأخبر الله أن الذكرى تنفع المؤمنين، لأن ما معهم من الإيمان والخشية والإنابة، واتباع رضوان الله، يوجب لهم أن تنفع فيهم الذكرى، وتقع الموعظة منهم موقعها كما قال تعالى: { فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى وَيَتَجَنَّبُهَا الأشْقَى } [ ص 813 ]
وأما من ليس له معه إيمان ولا استعداد لقبول التذكير، فهذا لا ينفع تذكيره، بمنزلة الأرض السبخة، التي لا يفيدها المطر شيئًا، وهؤلاء الصنف، لو جاءتهم كل آية، لم يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم.
تفسير السعدي – (1 / 812)

قال ابن كثير رحمه الله :


{ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } أي: إنما تنتفع بها القلوب المؤمنة.

منقول للفائدة

أسعد وأحب أوقاتي

0

هي عندما أبكي من خشية الله

%d bloggers like this: