Just another WordPress.com weblog

من قصائدي المحببة لنفسي قصيدة “رفقا بها”.

0

لا تهلكنَّ النفسَ في أوهامِها
وارفقْ بحالِ شقائِها بضياعِها
وانظرْ إلى ما كانَ من عمرٍ مضى
في مركبَيِّ صباحِها ومسائِها
ارفقْ بنفسِكَ دونَ منٍّ أو أذى
شرُّ الفعالِ تلذذٌ بخداعِها
دأبتْ بخبثٍ تستثيرُكَ بالهوى
فامسكْ بلطفٍ حبْلَها بقيادِها
أنَّى اتجهتَ ببرِّها أو بحرِها
أنتَ الملومُ إذا فقدتَ صوابَها
فاحفظْ بها لونَ الصفاءِ تحبُّبا
ما دمتَ تحيا تحتَ فيءِ ظلالِها
وارحلْ بها صوبَ الأمانِ بغيرةٍ
فقد امتطيتَ جوادَها برضائِها
هي أنتَ بل هي أنتما في واحدٍ
بتلاحمٍ قُيِّدْتُما بوثاقِها

شعر

زاهية بنت البحر

مريم محمد يمق

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: