من ملف الذكريات( العمر لحظة).

0

اليوم كان في زيارتي قادم من خلف المحيطات، جلسنا معا نحتسي قهوة المساء، وأريج الماضي يعبق في أجواء غرفتنا. كنتَ معنا، نعيدك رغما عنك بذكريات ما أجملها حاضرا وماضيا، سمع قلبي برهافة حسه همسك لنا، ورغبتك بلقائنا بعد أن رحل عنا الأب والأم والأخت ووليد.

كم أحبك يا مصطفى يا رفيق الطفولة، ويا شقيق الروح، وكم أحب هذا العُمَر الذي تذكرني عيناه بعيني والدنا رغم ما تحمله من شقاوة محببة لنا.

جلست أملأ عيني من ابتسامته الساحرة، وقلبي من محبته، وروحي من شوقي لبيتنا ونحن نشقشق فوق أفنان السعادة، يرعانا فيه بعطفه ورحمته محمد وأمُّنا الزهية. بالله عليك أما شعرت برعشة شوق لارتشاف قطرة حنان من كأس الماضي؟؟ أرجو ذلك.
أختك
زاهية بنت البحر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: