رفقا

0


كفى بكاءً على ماسوفَ نتركُهُ
مما جمعْنا بدنيا الدهرُ فانيها

لم تسلمِ النفسُ من موتٍ يداهمُها
من غيرِ علمٍ، وتحتَ التربِ يرميها

تنسى الحقيقةَ في لهوٍ وفي لعبٍ
وفي الحياةِ تراها في تجنِّيها

تختالُ كبرًا كما قارونُ علَّمَها
كأنَّما المالُ يبقي روحَها فيها

مغرورةٌ بالمنى والغرُّ ألَّبَها
على الإلهِ فتاهتْ في تعاليها

متى سترجعُ للإيمانِ يحرسُها
ربٌّ غفورٌ لهُ بالرفقِ داعيها؟

مانفعُ أموالِنا والأهلِ إن صعدتْ
أرواحُنا للذي للدينٍ مُنشيها؟

يانفسُ رفقًا بما في النَّفسِ من شَجنٍ
واستسمحي دمعَها ، للحقِّ ردِّيها

كوني لها بلسمًا يشفي توجُّعَها
وامشي بها بالهدى في دربِ باريها

شعر
زاهية بنت البحر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: