Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

دهشة

0

مازالت مرارة الحرمان  تلوكه رجلا كما لاكته طفولة وشبابا.. حاول أن يعوض نفسه ماحُرمت منه  بإشباع أحلام طفولته المؤجلة، فأغرق ابنه بهدايا لم يقدمها ربما والد لولده، فيشعر الطفل القابع في أعماقه بشيء من المواساة وصوت زقزقة بعيدة  تملأ أجواءه فرحا.. بدأ طوفان الهدايا يشعر الطفل بالغرق؛ بهتت دهشة الفرح  بها ؛ لاذ بالصمت وعيناه تتوسلان لوالده أن يمنحه شعور الفرح بعد أن فقدت هداياه القدرة على إدهاشه بها.

بقلم

زاهية بنت البحر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: