شحٌ

0

كم من فرحة لشخص ما؛ كانت سببا في حزنٍ وألم لآخرين ماكان ينقصه مثقال ذرة منها لو أنه قدم لهم قطرةً من سعادة بعمل لا يكلفه جهدا ولا مالا، ولكن صدق الله وهو المنزل على رسوله الكريم  صلوات ربي وسلامه عليه” وأحضرت الأنفس الشح”.

بقلم

زاهية بنت البحر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: