أسموءة والتيتا

3

أسموءة مولودة جميلة أحبها الجميع لكنها كانت تبكي ليلا ونهار بشكل مزعج.. استمرت على هذه العادة دون أن يستطيع أحد التأثير عليها بشتى الطرق. هذه الجميلة تبكي بعصبية، ولاتحب أن يقترب منها أحد لحملها وتسليتها ريثما تأتي إليها أمها، فهي لاتريد سواها.
بكاؤها الدائم بسبب وبدون سبب كان مزعجا لوالديها وأخواتها، حتى أن جدتها لأمها كانت تقول لابنتها:
 أسموءة جميلة لكن طبعها ليس جميلا.
كانت الصغيرة ترى جدتها وهي تنظر إليها بمحبة، ولكن بكثير من العتب، وتسمعها تقول لأمها كلما كانت تبكي:
أسكتوا البنت.. يكاد رأسي ينفجر.. رفعت لي ضغطي.
 فكانت تعامل جدتها بشيء من النفور رغم محاولة الجدة التقرب منها.
استمرت على هذه الحال المزعجة حتى أصبح عمرها سنتين ونصف، وذات يوم كانت تجلس بالقرب من أمها بهدوء بينما كانت جدتها غاضبة وتتكلم بصوت عالٍ أزعج أسموءة فقالت لجدها: أسكت تيتا.. رفعت لي ضغطي.

بقلم
زاهية بنت البحر

3 thoughts on “أسموءة والتيتا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: