رشفُ الجوى

0

حتى متى أوهامُهُ تلهو بهِ
والكبرُ يهزأُ بالضَّلولِ المولَعِ
متوسدًا ديمَ الخيالِ يسوقُها
أنَّى يشاءُ على مزاجِ المُقلِعِ
ويشيخُ  مقترِفا لذاذاتِ الدُّنى
فرِحًا وعنْها خافقًا لم يمنعِ
يمشي على هدبِ العيونِ محيِّرًا
أنظارَها بجسارةِ المتنطِّعِ
فكأنَّه مَلكَ الوجودَ بكفِّهِ
والشمس رهن إشارةٍ بالأصبعِ
لا الأذنُ تسمعُهُ أحاديثَ الرَّدى
لاالعقلُ يقنعُهُ بيومٍ مفزعِ
يوم به يصحو على رشفِ الجوى
بغيابتِ الندمِ العميقِ الموجعِ
سلْهُ عن الآلامِ في رحمِ الدِّما
عن رعشةِ الإحساسِ بينَ الأضلعِ
عن سمِّ كأسٍ قد تجرَّعَهُ قذى
بيد الغرورِ وكبرُهُ لم يهجعِ
عن ألفِ ألفِ إرادةٍ في عودةٍ
للعيشِ ثانية بغيرِ ترفُّعِ
إلا عن الآثامِ، لكن قد مضى
زمنُ التَّمنى… فابتلعْ ماتدَّعي
شعر
زاهية بنت البحر

5:46 PM 5/16/2011


 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: