الحبُّ الحقيقي

6

الحب الحقيقي أمر لايحظى به الجميع، هناك أوهام حب تطيح بالإنسان، وتلعب به أنى شاء له الهوى، فالحب الحقيقي أسمى من كل شيء، لايعكر نقاءه البقاء أو الرحيل، ولا يترك في قلوب مكابديه كرها، ولا حقدا، ولاردود فعل انتقامية مقيتة. الحب يولد بين قلبين ولاينتهي إلى يوم الدين، وقلَّما تجد هذا في زمن الغش، والخداع، ونصب الشباك لغايات أخرى.

 

بقلم
زاهية بنت البحر

 

 

 

 

6 thoughts on “الحبُّ الحقيقي

  1. zahya12 Post author

    يا زاهية الحروف.. عابقة العبارة
    مرسالك هذه المرة سكن القلب… وبريدك وصل…. وأثرت شهيتي على الكتابة…

    وصفك الجميل هذا.. ذكرني بفكرة أتمسك بها وهي أن هنالك آلاف البشر تعيش وتموت دون حب حقيقي، وقليل أولئك المحظوظون بعيش تجربة استثنائية لهذا النوع من الحب وهو نعمة، فمن وجد حبا بين يديه.. فليتمسك به بكل ما يملك وليحارب من أجله … لأن فقدانه هو فقدان الذات… وليس بعد فقدانها إلا الصقيع يجلد الأطراف إلى الأبد… والعيش خواء وغربة أبدية…

    تحية حقيقية…. وشكرا لصباحك الأجمل دائمــــا…
    أ. راويــــــة

    إعجاب

  2. يحي المرباطي

    كل شخص له نظرته في الحب
    والاقتناع شي شخصي
    ونسبي
    اما الكمال فهو مطمع اناس قلائل لانه لاشك انه صعب ومثالي ولايستطيع الا النخبة على الامتثال .

    تحياااااااااااتي

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: