وفاءٌ خالدٌ رغمَ الفراقِ

1

 

 

 آهٍ من البحرِ.. عملاقِ الرَّهبةِ هذا كم أحبُّهُ.. هو عشقي الأبدي.. سعادتي تشرئبُّ عنقاً عندما أتحدثُ عنه.. يرفرفُ قلبي عصفوراً صغيراً بينَ جوانحي، وأنا أناجيهِ في خيالِ القربِ .. امتزجت روحي بصفائِهِ في يومِ صحوٍ عكسَ نقاءَ السَّماءِ فوق صفحةِ وجههِ الحبيبِ، فابتسمت الشمسُ لي وأهدتني الضياءَ، فأسكنتهُ نفسي، فامتلأتْ به حياتي رواءً. 

 

 

رأيتُ الجرحَ فوق خدِّها ينزفُ قطرَ الجوري.. بخلتُ به لقطعةِ قطنٍ.. مسحتُهُ بقلبي فانغمسَ بهِ طهرُ الحياةِ وتدفقَ النَّبض رواءً يسقى بحبِّهِ ظمأَ المخلصينَ لكلمةِ ضياءٍ، ومازال َخفقُ الدمِ الطاهرِ يديرُ دفةَ حياتي بهمَّة الفجر، وسيبقى حتى تعودُ الروح إلى باريها بإذن الله..

 

 

 

ليس كلُّ دمعٍ دمعًا.. فدمعٌ يُطفئ نارًا في قلبٍ، ودمعٌ يوقدُ نارًا في ذاتٍ ملهمة..

 

بقلم

زاهية بنت البحر

الإعلانات

One thought on “وفاءٌ خالدٌ رغمَ الفراقِ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: