Zahya12's Blog

Just another WordPress.com weblog

بانتظار الأمل(رواية لزاهية بنت البحر)2

7

 هنا رابط الحلقة الأولى أرجو الرجوع لقراءتها قبل الحلقة الثانية

https://zahya12.wordpress.com/2011/04/20/%D8%A8%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%B2%D8%A7%D9%87%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AD%D8%B1-1/

الحلقة الثانية

أمًّ عادل، الأرملة العجوز، مازالت تحتفظ بشيءٍ من أنفاس الجمال في وجها المغضَّن المتعب بالوحدة دون أنيس، يقال بأنه كان أجمل وجهٍ في الجزيرة، لم تحن لها السنوات الخوالي الفارغة من قلبٍ يؤنس وحدتها ظهرًا، ولم تهدم لها حيطا فظلت شامخة ، صامدة كسرت طاحونة الحزن بالصبر دون أن تقع بين حجري الرحى فتطحن أمالها بأن ترى (عادل) رجلا.. ظلت تروي نبتة آمالها بندى الورد، وتعطرها بأريج الحنان.

 أم عادل هي( درة )كما كانت تُسمى، لم تكن حالة خاصة بين النِّساء ممن زوجن أولادهن، بل هي مثلهن إن لم تكن أكثرهنَّ استعجالاً للكنَّة بالولد، فقد درجت عادة ليست بالجديدة بين الأمهات أن يسارعن بتزويج الابن بالتَّرغيب أو بالتَّرهيب إن تأخرت الزَّوجة بالإنجاب، عادة قديمة نعم، ربَّما كانت سيئة أو قد تكون جيدة، لكنَّها ستبقى موجودة إلى ما شاء الله أيًا كان نوعها. شمَّتْ سراب أكثر من مرَّة رائحة زيجة تـُعَدَّ لزوجها لتقدَّمَ له على طبق من إغراء عاطفة الأمومة المشتعلة في صدر درة، الذي كان يقدسها برًا بأمه التي أفنت حياتها في سبيل تربيته أفضل تربية تستطيع توفيرها له. أزعجتها الرَّائحة، أبكتها كثيرًا، وأرقتها طويلا، جعلتها تحس بالغثيان، لكنَّها لم تتقيَّأ خشية الشَّماتة، فاعتصمت بحبل الله، صابرة على أمر ربها ، تسأله سرًا وعلنًا بحرقة المحروم أن يجبر خاطرها، وأن يحميها وزوجها من مغبات الأمور، فقد يدفع الجهل ببعض الأهل إن تأخرت الزوجة بالإنجاب إلى ارتكاب المحرَّمات التي توصل للشرك بالله في أحيان ٍكثيرة، وما زيارة العرافين والتَّمسح بالقبور إلا منها في جميع الأحوال، ولكنها كانت ترضخ لرغبة أمها وحماتها رغمًا عنها، وعندما تختلي بنفسها كانت تستغفر الله . سراب المحبوبة المحبة، الأمينة المؤتمنة تعلم جيداً أن لعادل مزاجاً خاصاً، وذوقاً استثنائيًا لا ترضيه سواها من بنات جنسها، فعاشت مع زوجها مطمئنة القلب، راضية بما قسمه الله لها، وعندما كانت أمه وأخته تفشلان في إقناعه بزيجة ما بعد مشقةٍ وعناء، كانتا تعودان دون خسائرلأنَّهما كانتا تحبَّان( سراب) وتشفقان عليها. ذات مساء قالت أمُّ عادل لابنها في غياب زوجته بزيارة أهلها: أريد أن أحمل لك طفلاً قبل أن أموت. أجابها وهو ينظر في ساعة يده: أمدَّ الله في عمرك يا أمَّ عادل، ولا حرمنا من طلعة وجهك البهي، أكثري من الدُّعاء لنا، عسى الله أن يمنحنا ما يسرك ويسرُّنا. ضمت يده بين راحتيها وشدَت عليها بحنان، بينما برقت عيناها بدموع حسرة جعلت قلبه يفلت من بين جوانحه حين همست في أذنه بحزن: ذريَّة أبيك قليلة، أنا والمرحوم لم ننجب سواك ووجيهة، كان طيَّبَ الله ثراه يحب الأطفال، يتمنى أن ينجب دزينة من الصبيان والبنات، لكنه قضى نحبه في شرخ الشباب ولم، فقاطعها مداعبًا قبل أن تسترسل في بوح أشجانها ، وتفسد عليه ليلته: وقد أنجبتْ وجيهة والحمد لله جيشاً من الذُّكور والإناث. همستْ: أولاد البنت يُنْسَبون لأبيهم يابني، ولا يخلِّدون اسم أبيها، ولايدخلون في شجرة العائلة، فلماذا تحرم أباك من تخليد اسمه؟ نهض من مجلسه متذمِّراً متجهًا َنحو باب البيت، نظر إليها برجاء قائلاً: يجب ألا ننسى كرم الله وقدرته ياأمي، ولاتنسي بأن كل شيء بإذنه، ومتى أراد إتمام أمرٍ فلا ممسك له. أتريدين شيئاً من الخارج، سأذهب لإعادة زوجتي ؟ أجابته بضيق: لا، سلِّم على حماتك.. وعندما أغلق وراءه الباب تمتمت بصوتٍ منخفض: عنيد كوالده، لم يتزوَّج من أخرى رغم قلَّة ذريَّتي، صدق من قال: من شابه أباه ما ظلَم. ولمَّا عاد بسراب إلى البيت نظرت إليهما بعين الرِّضا، فرأتهما سعيدين، يرفرفان بجناحي الحبِّ، ومسحة حزنٍ ترتسم فوق وجهيهما، رقَّ قلبها، وأشفقت عليهما، فنظرت إلى السَّماء برجاء صامت ودمعة تتدحرج فوق وجنتها. قبل أن يدخلا غرفتهما، ناولتْ (سراب) صحناً فيه بعض الحلوى، كانت قد أعدَّ ته بنفسها قبل قليل. شكرتها سراب بلطفها المعهود، وطبعت قبلة فوق خدَّها، ودخلت إلى زوجها لمشاركته أكل الحلوى قبل أن يستعدّ َللسَّفرعند الفجر. أسندت سراب رأسها بيديها، وأجهشت بالبكاء، احتضنها برفق، وراح يمسح دموعها بحنانه المعهود، ودفء كلماته، وحين قال لها: كفي عن البكاء.. دموعك تحرقني. قالت: سيطول غيابك هذه المرّة، سنة!! إنَّها أيَّامٌ كثيرة، كيف سأحتمل غيابك هذا؟من يعلم ربَّما عدتُ قبل إتمامها، عليك بالصَّبر. – صبري يحتاج لجهد كبير لا أستطيعه. فقال مشجِّعاً: بل تستطيعين إذا شغلت أفكارك بالبيت الجديد عندما أعود بالمال الوفير، حاولي أن تشغلي نفسك بحفظ القرآن والحديث، وتذكري دائماً بأنني ما سافرت إلا لإحضار المال من أجلك. قالت بصوت تخنقه العبرات: لاأريد مالاً ولا بيتاً، أريدك أنت، أنت فقط أتفهم؟ أجابها برقَّة: نعم أفهم، ولكن من أين سنأكل إذا تركتُ السَّفينة؟ فقالت بحماس: تعمل صيَّاداً كما يعمل الكثيرون من أهالي الجزيرة. قال: وهذا يعني أن نأكل يوماً ونجوع عشرة. فقالت بدلال: يظلَّ الأمر أفضل من غيابك لسنة أو حتَّى لشهر، بل ليومٍ ، بل لدقيقة. – مهنة الصَّيد ياسراب لاتبني بيوتاً، أفقر النَّاس وأكثرهم تعاسةً هم الصَّيادون. – ولكنَّ قلوبهم غنيَّة بالحب، عامرة بالإلفة. – الفقر عدو الحب، أينما وجده افترسه. سألته: لماذا؟ أجابها: لأنَّّ للفقر أنياباً ومخالب وحشية لايعرفها إلا من نشبت في جسده، وفقأت عينيه، وامتصَّت دماءه. –ولكنَّ أهل الصَّيَّادين يسعدون بقربهم طوال العام. فقال بضيق: فقط في أيَّام الخير وهدوء البحر، وبعد ذلك تنتهي السَّعادة ،وتبدأ المشاكل، أتعرفين لماذا؟لالأنَّ البطون تصرخ من الجوع ، فتخاف القلوب، ترتجف، وأحياناً تموت قهراً وحرمانا، وأنا لاأريد لقلبينا أن يموتا. فالقت برأسها فوق كتفه وهمست: إن ارتجف قلبي فقربك يدفئه. فقال باسماً: ربما مادمنا وحيدين، وما لم نحلم بأولاد هم بحاجة لحياة كريمة يجب أن نوفِّرها لهم. فقالت محتدَّة: ولكنَّك لست رباناً، فتأتي بالمال الكثيرمثلهم. فقال بنظرة عتب: صدقتي، ولكنَّني بحارٌ نشيط أجني بعرق جبيني مالاً حلالاً يحفظ ماء وجهي، ويكفيني ذُلَّ السُّؤال. وكأنَّها أحست بأنَّها جرحته، فقالتْ بدلع: إنَّني خائفة عليك من غدرالبحر، فهو لايؤتمن على شيء، فكيف أسلِّمُه زوجي، وهو في لحظة هياج يغرق السفن، ويبتلع الشَّباب، ويثكل الأمهات وتكثر الأرامل؟ فقال باسماً: الأعمار بيد الله، ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا، هيَّا ابتسمي، لاتودِّعيني بالتَّشاؤم، دعيني أحمل معي زوادة التَّفاؤل بغدٍ مشرق، فالتقت عيناهما وتمتمت: ليحمك الله ياحبيبي.

 

بقلم زاهية بنت البحر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هذه السفينة الوردية هدية من الروائية الغالية الأستاذة

فايزة شرف الدين

الإعلانات

7 thoughts on “بانتظار الأمل(رواية لزاهية بنت البحر)2

  1. zahya12 Post author

    زاهيتنا الرقيقة
    لعلك ابنة بحر حقاً, فحوار الصيّاد عادل مع زوجته حوار متمرس عارف بالأحوال.

    متابعة, ومن البداية قلبي مع سراب, وما سيأتي عليها من سفر زوجها المتكرر.

    خالص الود

    أ. فاطمة بنت السراة

    Liked by 1 person

  2. يحي المرباطي

    خلااصة القول :

    فقال باسماً: الأعمار بيد الله، ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا، هيَّا ابتسمي، لاتودِّعيني بالتَّشاؤم، دعيني أحمل معي زوادة التَّفاؤل بغدٍ مشرق،
    فالتقت عيناهما وتمتمت: ليحمك الله ياحبيبي.

    $$

    من جعل الله َ معينا له في دنياه فإن الله لايضيع اجر المحسنين

    ان درجة الاحسان ان ترى الله وتسمعه
    فان لم تره فانه يراك
    وهذا يكفي .

    قصة بليغة
    واحداث مثيرة
    وقلم راااائع

    تحيااااااااتي

    Liked by 1 person

  3. التنبيهات: zahya12

  4. Sawsan

    استاذة زاهية عشت مع سراب وام عادل اياما حميلة حدا وان كان الحزن غالبا فؤها.. كنت معم ملكة حرف سخرتها للخير لا تتوقفي عن الكتابة كثيرا لك خالص المحبة والتقدير
    سوسن

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: