Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

في رثاء المرحوم شوقي أبو خليل( د. وليد قصاب)

1
في رثاء المرحوم شوقي أبو خليل
 بقلم :  د. وليد قصاب  2010-08-30
  شوقي، حزينٌ إذ فقدتُكَ يا أخي.. والقلبُ مني في لظىً وأُوارِ…
 

ما مات أهلُ العلم والآثارِ
 أسماؤهم تحيا مدى الأعصارِ
 
شوقي بحرفِ النور خلّد اسمَه
 وأضافه بجلالةٍ ووقارِ
 
ما مرّ ثم مضى كأنْ لم يأتِنا
  أو كان في الدنيا من الأغمارِ
 
حيث اتجهتَ ثمارُه مزروعةٌ
 ما غادر الدنيا بغيرِ ثمارِ
 
شوقي، حزينٌ إذ فقدتُكَ يا أخي
 والقلبُ مني في لظىً وأُوارِ
 
ويكادُ دمعي أن تفيضَ شؤونُه
 لكنه جَلَدٌ وبعضُ وقارِ
 
فَلَفَقْدُ مثلِكَ يا أُخَيُّ رزيةٌ
 سلمتُ أمري للعلي الباري
 
ما كان فقدُكَ من صغير أمورنا
 أو من يسير حوادثِ الأقدارِ
 
علماؤنا بُنيانُنا، ولَمَوْتُ وا
 حدِهم، كمثلِ تَصدُّعٍ بجدارِ
 
إني حلفتُ -وما أُراني حانثاً-
 إني أظنُّك من ذرا الأخيارِ
 
إني عهدتُك للتواضع رمزه
 وحديثُكَ المختارُ كَنْزُ نُضارِ
 
إني عهدتُك عالماً متدفقاً
 ما بحرُ علمِكَ مثلُ أي بحارِ
 
إني عهدتُك إذ تخوضُ مدافعاً
 عن ديننا كالصارم البتَّارِ
 
تاريُخنا  العربيّ صُنْتَ عرينَه
 ودفعتَ عنه بعزمِك المِسعارِ
 
أخرستَ أقلامَ الضلال، حَجَجْتَها
 نافحتَ عن أهلِ التّقَى الأطهارِ
 
أصحاب سيِّدنا النبيّ محمدٍ
 المُصْطَفَيْن الخُلَّصِ الأبرارِ
 
قد كان ما خطَّتْ يمينُك حجةً
 بيضاء ناصعةً كضوءِ نهارِ
 
خلَّفتَ أسفاراً فصارتْ مرجعاً
 ولدربِ أهلِ العلمِ ضوءُ منارِ
 
إني حزينُ، دمعتي في خافقي
 منها على جَفْنيَّ بعضُ نِثَارِ
 
لكنني راضٍ بما قسم الإلهُ لنا:
 ما هذه الدنيا بدارِ قرارِ
 
متصبِّرٌ، والصبرُ حصنُ الأتقيا
 ما فاز غيرُ المؤمنِ الصبَّارِ
 
شوقي” أبو المعتز” حيٌّ خالدٌ
 آثارُه جلَّتْ على الآثارِ

 

فقدت دار الفكر مدير النشر لديها المؤرخ البحاثة الداعية المربي الدكتور شوقي أبو خليل

 2010-08-26

فقدت دار الفكر

مدير النشر لديها

المؤرخ البحاثة الداعية المربي 

الدكتور

شوقي أبو خليل

وقد اختاره المولى عز وجل إلى جواره

مساء الثلاثاء 14 رمضان الرحمة والمغفرة 1431هـ

الموافق 24 آب الحزين 2010م

وقد استقر في ليّن ترابه وافداً على الرب الكريم

ظهر اليوم التالي في مقبرة بئر التوتة

بجبل المهاجرين

أسرة دار الفكر تَقْدُر الدكتور شوقي حق قدره،وتسأل الله له أن يجازيه لما قدّم من مواقف،مشرفة في الدعوة وجهرٍ بالحق مما يعد جهاداً، تشهد عليه كتبه التي نيّفت على السبعين غير الكتيبات.

نسأل العلي القدير أن يعوض المسلمين خيراً

)الَّذِينَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قالُوا إِنّا لِلَّهِ وَإِنّا إِلَيْهِ راجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ( [ البقرة 2/157].

 

http://www.fikr.com/?Prog=article&Page=details&linkid=986

One thought on “في رثاء المرحوم شوقي أبو خليل( د. وليد قصاب)

  1. zahya12 Post author

    التعليق إنَّا للهِ وإنَّا إليه راجعون رحم الله الدكتور شوقي أبو خليل، وأحسن إليه وحشره مع الأنبياء، والصديقين، ورزق أهله وقراءه وأصدقاءه وطلابه الصبر والسلوان. عزاء أمتنا أنه سيظل حيا بما أغنى به المكتبة العربية من زاد طاهر للنهى.

    زاهية بنت البحر
    مريم يمق

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: