همسات من (العمر لحظة)

1

 

 

 

 

كثيرة هي الزهور،ومتنوعة هي العطور ، ولكن أجملها على أي حال تلك التي تجعلك تشعر بالسعادة الحقيقية ، وأنت تنعم النظر في بديع صنعها، فتقول سبحان الله الخالق العظيم.

 

 

أيها الصباحُ المشرقُ بكل خيرٍ تنثرُه ُعلى القلوبِ أفراحاً في مدائن الظلمة , فتنير به دروباً تسموبها الروحُ لبهجةِ الإيمان عندما تؤمن أن هناك قلوباً مازالَ الخيرُ يعمرُها ..صباح الخير


 

أيتها النسمة الواجفة ..ياطفلة الفجر الصبوح ..تعالي إلى شرفتي التي اشتاقتك .. انقري على زجاجها الصامد بوجه الحزن ..تنفسي بالشوق عبير الوفاء ..تبسمي لوعدٍ زرعتُه في مقلتيك ،فاخضر منه الأمل .. يارقة الجداول ،ويا حمرة الورد فوق خدود العذارى ، ويارحيق الإيمان على شفاه القلوب ،عادت الشمس ترفع رأسها بالشروق..


 

 

 

 

الوطن ..الغربة ..العودة من جديد رغم هبوب الرِّيح والعواصف في صحراء العمر, ورغم ضرب الأمواج شواطئ البحار يظل الرمل يسعى للالتصاق ..للوحدة منتظرًا قطرة ماء تجمعه بعد اغتراب ,ثم تشرق الشمس ,فتفرقه من جديد بجفاف يحبه البعض ويمقته آخرون…هي الحياة بكل ألوان الطيف,وعلى مدار العمر .. 

 

عندما تأكل الغيرة قلبًا ما ،تنحته هيكلا عظميًا على جدران الذل، يراه القاصي والداني متكمشًا بأبخرة السراب لوهم حياة ..ماأجمل الإنسان الباحث عن الحقِّ والساعي له في دروب الحياة راجيًا من الله ألا يجعل في قلبه غلا على إخوته وبني جلدته مهما تكالبت عليه الأحزان والمشاكل لتنأى به عن غدير الخير ومرابع النقاء.

 

عندما تحس بأنك في ضيق وبحاجة إلى البكاء ،لسببٍ ما نضطر أحيانا للتحمل ،فليس كل مافي الحياة يحتمل ،فكما هي مكشوفة لذوي البصيرة ،فهي أيضًا محجوبة عن الأغبياء ,فلنكن على صلة بصاحب الأمر يكشف لنا بقدر قربنا منه مانود معرفته..


 

 

عندما تطلع الشمس يختفي الليل ، وتختبئ النجوم،ويبهت نور القمر.


 

 

هنا كنا وما زلنا بخفق القلب على موعدٍ مع الروح تسمو بنا عبر النقاء إلى سماوات السعادة ،ودموع حلوة تغسل نفوسنا من غبار الهجر برحيق الوفاء..

الأيام تمر وبغروب كل شمس ندفن يومًا كنَّا به نلهث ربما خلف خيال قد لانمسك به قد ينظر إلينا ساخرًا، فيلقي في سمعنا همسات تتلقاها آذان المنتبهين منا صواعق بأن أفيقوا من غفلة الأيام ،وأعيدوا حساباتكم مع أنفسكم ،وقدموا لها مايفيدها، فالعمركالسُّكر سريع الذوبان..

الإحساس الإنساني في كل فصول العمر يبقى رائعًا ..مؤثرًا يعيدنا لنقاء الذات بطفولة اللحظة الزائرة من عهدٍ مضى كان يرتدي فيه البياض ثوبًا ,ويتفيَّا تحت ظلال الجمال ..عطره النقاء, وحلمه البراءة وأنيسه الفرح.

 

 

 

 

 

 

أيها الصباحُ المشرقُ بكل خيرٍ تنثرُه ُعلى القلوبِ أفراحاً في مدائن الظلمة , فتنير به دروباً تسموبها الروحُ لبهجةِ الإيمان عندما تؤمن أن هناك قلوباً مازالَ الخيرُ يعمرُها ..صباح الخير

 

تكبر غراس الحزن في القلب يومًا بعد يوم ,فتظِلُّ حياتنا بالعتم مالم نخلعها من جذورها ,ونحرقها ,وننفض غبارها في عيون الحاسدين ..

نشتاق لإشراق الوعد ..ننسجه من ضياء الحلم ..نخبِّئه في العيون ونطبق عليه الجفون ..نرعاه بالأماني ,ونسقيه بالدموع عندما يحس عطشًا,ونظل نرقب ولادته في فجر يوم يحمل إلينا تباشير السلام.يااااه ماأروعه من صباح ذاك الذي نشتاقه بكل عواطفنا ..بكل أمانينا ..بكل أفراح الصغار بعبير الزهور ..بضياء الشمس , وبين أهداب القمر.. 

 


 

 

 

One thought on “همسات من (العمر لحظة)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: