شهيدة الطهر والعفاف(الطفلة عبير الجنابي)

2

وكما اغتصبت صابرين من قبل أعداء الله، فقد اغتصبت الطفلة عبير الجنابي

وقتلت وأهلها

بكَ أستجيرُ، وأستعينُ، فليس إلْــ
ـــلا أنت يا مولايَ من فيها المُعينْ

حدثٌ مخيفٌ قد أحطَّ بشؤمِهِ
ما كنتُ أعلمُ أنَّ مثلَهُ قدْ يكونْ

دخلوا علينا البيتَ يا رباهُ في
وضحِ الَّنهارِ وبالسلاحِ مدجَّجينْ

يحميهمو سِترُ الغزاةِ بكيدِهِ
والخوفُ يرعدُ في قلوبِ المنْكِرِينْ

لمَّا رأوا فيَّ الجمالَ بعفةٍ
هبَّتْ بهم أحقادُ قومٍ مُفسِقينْ

فعلمتُ أنَّ عيونَهم كانتْ تخبْـــ
ــــبيءُ شهوةً، وأنا لها الذِّبحُ السمينْ

ناديت ياقومي، فضاعت في المدى
أنفاسُ عمري باعتداءِ المجرمينْ
كُتِمَ النِّداءُ بمديةِ الجلادِ في
قلبي، وزادَ بأمَّتي فيَّ الأنينْ
لم يشفع العودُ الطريُّ برحمةٍ
تنهي عذابي بين جندِ المفترينْ
لم يعرفوا قيمَ الحيا بديارهم
فأتوا لثأرٍ من نقاءِ المؤمنينْ
أخذوا من القمر المنير ضياءَهُ
هتكًا لعِرضِ عبيرِ روضِ الياسمينْ
ودمي أريقَ على موائدِ سُكرِهمْ
واللحمُ من جسدي شواءُ المُغرَمينْ
أواهُ ياربِّي قُتِلْتُ ببغيهمْ
وبه انتهاكُ العرضِ، والعارُ المشين
قطفوا البراءةَ، والحياةَ بشهوةٍ
ومضوا بذلٍ لن يغيبَ عن الجبينْ
تبًا لهم، ولكلِّ علجٍ فاجرٍ
يسعى فسادا في ديار المسلمينْ
رباهُ قد عاثَ البغاةُ بأرضِنا
فارحمْ عبادَكَ مِنْ طغاةٍ مُفسدينْ
لتزولَ آثارُ العذابِ بقولِ كُنْ
والكونُ فيهِ يُسعدُ القلبَ الحزينْ
 
شعر
زاهية بنت البحر

عندما أتأثر بحدث أو قصيدة ما لا أستطيع الرجوع
عن الحزن قبل أن أفرغ شحناتِه في قصيدة أو قصة ما.
عبير الجنابي أرهقتني جدا قصتها
بيد الطغاة المجرمين.

2 thoughts on “شهيدة الطهر والعفاف(الطفلة عبير الجنابي)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: