يمهل، ولا…

2

كلما امتطى صهوة صمته ضايقتها عيناه اللتان تجولان في البيت، هذه المرة جمح به بعيدًا، وهما تلحقانه في الفراغ. كلمته.
– هسس إني أدفنه.
خرجت من الغرفة… عادت ومازال سابحا بصمته،
سألته: أما انتهيت من دفنه؟
– بلى.







– أنا.
يضحك، يعلو صوته، ينتبه..
وعندما ترجل عن ظهر الصمت، كان القيد سوارا في يديه.

 

بقلم
زاهية بنت البحر

2 thoughts on “يمهل، ولا…

  1. wahajalhuruf

    من هو
    رفعت رأسها عن الوسادة.نظرت إلى ألكائن المستلقي بقربها
    آه من هو? تحاول أعادة ترتيب أفكارها الغريبة
    ياالهي زوجي!
    إذا لماذا تهذين الآن بعد أربعين سنة زواج! لأنه افقدني أنا.
    ق.ق.ج
    ملكة الحرف
    جعلتني انساق مع سندوتش الحرف
    وفي عجالة نثرت هنا احرفي
    واعذري حرفي الذي اراد ان يستظل بحرفك

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: