Zahya12's Blog

Just another WordPress.com weblog

أينَ روان؟

4

كانت تلعب مع قطتها الصغيرة في حوش البيت عندما نادتها أمها، تستعجلتها بالقدوم إليها. مسحت بيدها الصغيرة على رأس القطة وظهرها، وهي تحضنها بدفء وحنان، والقطة تلعب بذيلها الأسود فيلامس وجه روان مدغدغًا ذقنها، تضحك بصوت عالٍ والعصافير فوق شجرة الكباد تشاركها سعادتها بزقزقة ملأت حديقة البيت بهجة وسرورا.
خرجت من البيت ويدها تقبض بحذر على ماأودعت فيها أمها من نقود أوصتها بإعطائها لجارهم الفران ثمنًا للخبز الذي ذهب والدها إلى العمل قبل إحضاره إلى البيت. كانت الأم تحضر فطور الصباح لأطفالها بينما صغيرتها روان تقطع الطريق إلى الفرن، تحلم برغيف ساخن شهي تعودت أن تتناوله صباحًا كلما أحضر والدها الخبز اللذيذ.
تأخرت روان بالعودة إلى البيت، خرجت أمها لإحضارها.. وصلت الفرن .. وجدته مغلقًا.. قلقت على صغيرتها فراحت تسألُ عنها أولاد الحارة ورجالها وأصحاب الدكاكين والمحلات التجارية.. لم تلقَ جوابًا يطمئنها على صغيرتها. عادت إلى البيت بخوف شديد..اتصلت بزوجها هاتفيًا تخبره بأمر الصغيرة.. خلال وقت قصير كان الرجل في البيت ومعه بعض رجال الشرطة.
فتشت الحارة من بابها إلى محرابها، ولكن دون فائدة، وفي طريق عودة الرجل والشرطة إلى بيته مروا بالقرب من الفرن، وجدوه غير مقفل، دخل الرجل لسؤال الفران عما إذا كانت ابنته قد جاءت إليه لشراء الخبز.. أجابه بالنفي، فهمَّ بالخروج من الفرن، وهو في طريقه إلى الخارج وقعت عيناه على حذاءٍ صغير لم يلفت انتباهه بدايةً، وكاد يتابع طريقه لولا أن تذكر بأن هذا الحذاء يشبه حذاء صغيرته الذي اشتراه له من أسبوع.. انحنى نحوه.. أمسكه بيده مذهولا، مالبث بعدها أن صرخ بأعلى صوته : إنه حذاء روان من أتى به إلى هنا؟
راحت عيناه تفتشُ المكان كله، والفران في عجبٍ مما سمع، وبالقرب منه يقف أجيره غصوب شاحب الوجه، مرتجف اليدين، محني الظهر كأنه شيخ في التسعين، اتسعت عينا أبي روان وهو يدقق النظر في وجه غصوب.. مشى إليه.. أمسك به.. سأله عمن أحضر حذاء ابنته إلى الفرن.. تلعثم الغلام خائفًا، وصدره يعلو ويهبط كسطح البحر بموج  الخوفِ هائجا.. أطبقت يدا أبي روان بشدة فوق عنقه:
– أين روان؟
– لاأدري.
– أين روان، قسمًا عظَمًا لأدخلنكَ بيت النار إن لم تتكلم. أين روان؟
– لاأدري.
– تكلَّم وإلا..
– القيتها ببيت النار عندما قالت لي بأنها ستخبرك بما فعلتُ بها قبل أن يأتي معلمي إلى الفرن.

 

بقلم

زاهية بنت البحر


11:05 PM 9/23/2007

 

وقعت احداث هذه القصة قبل عشرين عاما، ومازال الفرن حتى اليوم بختم الشمع الأحمر

الصورة الرمزية شيخه العتبان

Advertisements

4 thoughts on “أينَ روان؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: