Just another WordPress.com weblog

طرقتُ بابكَ

0

 

قبرُالحبيبِ بوجدِ الرُّوحِ آتيهِ
أرجو الشفاعة في يوم أناجيه

أرنو إليهِ، ودمعي سابقٌ نظري
بالشوقِ ملتحِفًا، بالشعرِ شاديهِ

ياللفؤادِ الـذي ماعـادَ مصطبـرًا
من نارِ شوقٍ غدا بالنَّبضِ باكيهِ

يسري مع البدرِ أنى الليلُ يأخـذُهُ
مسرى المولَّهِ في دنيـا أمانيهِ

“من أخبرَ الروحَ أن المصطفى فيه”!؟
هذا سؤالٌ غريـبٌ فـي معانيـهِ

الـرَّبُّ يخبرُهـا ما نحـنُ نجهلُـه
والرُّوحُ تهوي إلى ما القلبُ شاريهِ

الرُّوحُ هامت به والحبُ أرَّقها
والوجدُ رقَّتْ به همْساتُ صاديـهِ

لاتسألِ الرُّوحَ عن أناتِ صاحبِهـا
مالمْ تذقْ حبَّها في حبِّ باريهِ

الحبُّ يجمعُ من بالعشقِ قد صدقوا
صانوا الودادَ، وما خانـوا أهاليـهِ

أسعى إليـه وإنْ زحفًـا بباديةٍ
ماهمَّني الَّرملُ إن دمعًا أساقيهِ

ماهمَّني لونزيفٌ من دمـي غَـدِقٌ
فوقَ الحجارةِ ما جفَّـتْ مجاريـهِ

حبيبُ ربي بأمرِ اللهِ كائنة
هذي الكرامةُ، كم أضنتْ بشانيـهِ

كم أشعلتْ حُرُقًا في قلبِ من يئسوا
من هدم دين الهدى كيدا بداعيـهِ

وما اعترتني شكوك الغير موقدةً
سوء الظنون بمن بالروح فاديهِ

ولن أداري حنيني في تقلبه
فوقَ الجمارِ وإن طالتْ لياليهِ

يا ربُّ يامنْ لنا بالحبِّ تكرمُنا
فلتكرمِ القلبَ، ولتقبلْ تباكيهِ

أودعته في حمى ما خابَ واردُها
إن قالَ شئتُ ينلْ ما السؤلُ ماليهِ

أشكو إليكَ إلهي الداءَ في جسدي
شكوى المحبِّ لمنْ بالحبِّ شافيهِ

أنتَ المليكُ بقولِ الكُنْ تخلصُني
مما أحاذرُ من داءٍ أنا فيهِ

طرقتُ بابَكَ يا رباهُ طامعةً
أرجو الجواب لعبدٍ لستَ قاليهِ

وما سألتُ الورى عونًا بنازلةٍ
ما دمتُ دربي بنورِ الله ماشيهِ

شعر
زاهية بنت البحر

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: