وجهانِ\ Double Face

5

 

استيقظ على أصوات تصم الآذان، صراخ، عويل، هدير جموع، هبَّ واقفا، قابله وجهها الشاحب، وعيناها الغائرتان، لم يهتم بها، أسرع إلى الشرفة لاستطلاع الأمر الذي أيقظه من هنيء نومه، الأصوات تعلو.. تقترب أكثر، مدَّ رأسه باتجاه الشارع، يركضُ الناس بذعرٍكبارا وصغارا، لاأحد يلتفت إلى الآخر، نادى بصوت عالٍ: ماذا هناك، لماذا تركضون؟
لم يسمع صوتَه أحد.

 غادر الشرفة، نزل إلى الشارع، أمسك بأحد الخائفين: بربك أخبرني مادهاكم أيها الناس؟
أفلت الرجل منه وهو يصرخ: الموت، الموت يبتلع الناس.. اهرب قبل أن يلتهمك..
أحس برجفة تحتل جسده، فكر بالهرب ولكن إلى أين، نظر إلى شرفة منزله، رآها تنظر إليه خائفة، أشار إليها: انزلي، الموت قادم.. ابتلعتها الشرفة وهو يبعد الناسَ عنه، يزداد الشارع ازدحاما، يسقط قلبه في قدميه، الموت قادم، ماالعمل، يتجه نحو البيت، يصعد الدرج، يقابله جاره الفزِعُ، يمسك به: انتظر سأعطيك نقودك التي أنكرتها عليك.. يبعده الجارُ عن طريقه: ماذا سأفعل بها الآن، الموت قادم؟
يصعد الدرج، يدخل بيته، يقترب منها، سامحيني سأكون معك إنسانا. تبعده عنها: الموت قادم، تغادر البيت وصراخها يختلط بصراخ الجموع الهائجة.. يلحق بها وهي تلحق بالناس، الكل مذعورون، الموت قادم، عيون تتسع، حلوق تجف، وفرائص ترتجف، يجري خائفا، يحس بدوخة، يسقط فوق الأرض، تدوسه الأرجل، يتنفس بصعوبة، يشهق، يصرخ: الموت قادم، الموت قادم. يشعر بيد دافئة تمر بلطفٍ فوق رأسه، وصوت امرأة تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، يفتح عينيه، يرى زوجته بوجهها المشرق وابتسامتها الجميلة، يتنفس الصعداء وهو يبعدها عنه بلؤمٍ وكِبرٍ: أفٍ لكِ، اتركيني، لاأحبُّ رؤيتك عندما أستيقظ من النوم.

 بقلم

زاهية بنت البحر

 

Double Face
He woke up to the deafening sounds, screaming, howling and masses’ uproar. He stood up quickly , he dashed into her pale face and feminine eyes which he ignored and rushed to the window to find out what woke him up from his sweet sleep. Sounds grew louder and closer, he stretched his neck out toward the street, adults and children were running fearfully, nobody paid attention to the other, he shouted: what is the matter, why do you all run like this? No one heard his voice
He left the window and down to the street where he grabbed a fearful man and said:“For God’s sake tell me what is wrong with everyone “! The man escaped from him shouting: “death, death swallows people. Run away before it swallows you”. His body trembled, he thought to run away too but to where? He looked at the window of his house, he saw her looking at him in fear, he beckoned to her come down: “Death id coming”. The window absented her while he was pushing people away, the street got more crowded, his heart sank to his feet, and death id coming! Oh God, What’s to be done? He rushed to his house and climbed the stairs, he dashed into his scared neighbor and grabbed him begging: “Wait I will pay you my debt which I have denied earlier “ . The neighbor pushed him away: ‘ what can I do with it now, “Death id coming”?
He climbed the stairs, entered his house, approached her and said “ forgive me I’ll be really good to you from now on “ , she pushed him away: “Death id coming” .She left home while her screams intermingled with people’s screams . He followed her, but she disappeared in the crowd, every one was scared, for “Death id coming”! Eyes widened, throats dried, and ribs shivered, he ran scared, he felt dizzy, he fell to the ground, he was trampled by feet , he breathed with difficulty, sobbing, screaming: “Death id coming” , “Death id coming” !
He felt a kind hand gently caressing his head, and a woman’s voice taking refuge by God from the accursed Satan, he opened his eyes, he saw his wife’s bright smile and beautiful face, he breathed a sigh of relief, then he pushed her face away with his hand saying arrogantly and cunningly: “Pooh… leave me alone, I hate to see your face when I wake
up.

 

ترجمة\ د. إيمان الحسيني

 

5 thoughts on “وجهانِ\ Double Face

  1. zahya12 Post author

    قراءة جميلة لاحد اصوات الحق الأديبة المكرمة انثى الكتاب:

    الفكرة : زوج متكبر يواجه شيئا قويا ما , يجعله يدرك خطأه تجاه زوجته
    و تجاه الجميع .
    رمزت الكاتبة لهذا الشيء بالموت الذي لاحقهم
    و الذي جعل الزوج يعيد حساباته من أجله و يحاول تسديد الدين للجميع .

    قد يكون للقصة أكثر من قراءة
    أو قد يكون الزوج متكبرا على زوجته .
    أن يكون كأي شخص يهوى المماطلة و الاختباء خلف ثوب [ كبرياء ] زائف ..
    هناك شيئا طريفا ما ,, و هو رؤيته في المنام لزوجته بصورة شاحبة مخيفة
    قد تكون تعزيزا للرمزية السابقة و أجوائها المماثلة
    و هناك صورتها الحقيقية في حياته الواقعية و هي الصورة الجميلة ..
    وهذا يدعم الفكرة الأولى من القراءة
    زاهية بنت البحر , سعدت بتحليلي للنص
    تحيتي
    أ أنثى الكتاب

    إعجاب

  2. zahya12 Post author

    شكرا لزوار هذه الصفحة راجية أن يستفيد منها الجميع، فالحياة فانية ولا يبقى للإنسان منها إلا الزادان. زاد الخير وزاد الشر فتزودوا فخير الزاد النافع لنا هو التقوى.

    إعجاب

  3. zahya12 Post author

    سبحان الله الناس اليوم يعيشون حياة مماثلة لما عاشه صاحب الوجهين في المنام، فكورونا لم يترك أحدا في العالم إلا غزا قلبه بالخوف من الموت، فهل يستيقظون من الحقيقة المرة أم على قلوبهم أقفالها؟
    مريم “بتوول ” زاهية

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: