Mryam M.Y

Just another WordPress.com weblog

الكسيرة\ Humiliée \ The Downcast

6

خرجت من البيت تتعثر بدموعها التي لم تعرها أمُّها أدنى اهتمام، فتسألها عما يجعلها ترفض الذهاب إلى دكان حسام البقال لإحضار بعض مايلزم للضيافة، التي ستقدمها لصديقاتها عندما يأتين لزيارتها بعد ساعة من الآن. وقفت بباب البقالية كسيرة، مطرقة أرضًا. أنهى تلبية طلبات الزبائن على عجل، وهي ماتزال مسمرة في الباب لاتحرك ساكنًا.
-ادخلي ..
دخلت خلفه من باب يودي من الدكان إلى بيته.. أغلق الباب وراءه.
تناولت أمها الأكياس دون أن تسألها عن سبب تأخرها، وقد اقترب وصول الزائرات .
بعد شهرين سقطت جلاء فوق الأرض مغميًا عليها.. نقلت إلى المستشفى.
طلبت والدتها إسقاط الجنين خشية أن يعلم والدها بالأمرعندما يعود من السفربعد طول غياب. رفض الأطباء القيام بعمل يعاقب عليه القانون.
وفي اليوم التالي خرجت أمها كسيرة من دكان حسام الذي رفض الزواج من ابنتها بحجة أنها ليست بقاصر، وأنه لم يغصبها على شيء.
وذات يوم كان جنازة جلاء تغادر الحارة بسيارة نقل الموتى، وليس وراءها إلا بضعة رجال كانوا يقطعون الطريق مصادفة، فلحقوا بالجنازة.

 

بقلم
زاهية بنت البحر

 

 

 

Humiliée
Elle a quitté la maison , les yeux en larmes. Mais ses larmes étaient ignorées par sa maman, qui ne se demanda jamais pourquoi sa fille refusait d’aller chez Hossam, l’épicier, pour acheter les choses demandées.
Humiliée, elle se tenait debout devant la porte de l’épicerie. Il finissait vite de servir les clients, quand elle resta collée à la porte .
Entre, dit- il. Elle le suivait de l’arrière porte, qui reliait le
Stocker à la maison. Alors, il ferma bien la porte…
Elle a remis le paquet à sa maman qui ne s’inquiétait jamais pour ce retard. Les visiteurs étaient sur le point d’arriver.Deux mois après, Gala a perdu connaissance et a été transportée d’urgence à l’hôpital. La mère a insisté sur l’avortement de peur que le père decouvrit ce qui c’est passé quand il serait de retour après une très longue absence.
Les medecins refusaient parce que l’avortement est interdit parla loi.
Le lendemain, la mère sorta de l’épicerie déçu car Hossam a refusé d’épouser sa fille sous pretexte quelle était majeur et qu’il ne l’a pas forcé à faire ce qu’elle a fait.
Un jour, on avait vu les funérailles de Gala suivient seulement par quelques passants

ترجمة للفرنسية : أ. بديعة بنمراح

 

The Downcast

She left home with tearful eyes, which were ignored by her mother, who never cared to probe about her daughter’s reluctance to go to Hossam, the Grocer, to purchase things as requested .Downcast, she stood by the grocery door. He hastily finished serving the existing clients; while she remained glued to the door.

“Enter”.. He said. She followed from a back door that connected the shop to his home.. He then shut the door down.

She handed the grocery bags to her mother who never asked about the reason of her delay…..Visitors were about to arrive.

Two months later, Gala’a fainted and was rushed to hospital. The mother insisted on miscarriage . She was afraid of being discovered by the father when he returns back home after a very long absence. Doctors disagreed as it is punishable by law.

Next day, the mother left Hossam’s shop disappointed after he had refused to marry the daughter and said she is not a minor besides he did not force her!

One day, Galaa’s funeral was seen devoid of followers except for a few men who were accidentally passing by

ترجمة للإنكليزية : د. إيمان الحسيني

 

6 thoughts on “الكسيرة\ Humiliée \ The Downcast

  1. zahya12 Post author

    تمنيت أن تقرأ هذه القصة بعض الأمهات اللاتي يتهاونّ في إرسال بناتهن وأيضا أبنائهن الصغار لشراء تموين المنزل من المحلات القريبة من البيت . نعم إن التحرش بالأطفال بناتا وأولادا سببه في بعض الحالات تساهل الوالدين في الحفاظ على صغارهما .
    كانت لي صديقة ترسل صغارها دائما للبقال لشراء تموين البيت ـ وهي تعلم أن أبناءها يتعرضون لبعض المضايقات من بعض البائعين ـ وحين كنت أنصحها بعدم إرسالهم كانت تجيب بقولها زوجي يغار علي أن أذهب وأكلم البقال وأشتري التموين ! .
    سبحان الله ! كيف يغار على زوجته الكبيرة الواعية القادرة على صد ذوي النفوس المريضة عنها ولا يحمي أبناءه الضعاف الصغار من تصرفات سيئة قد تكون بداية لواقع يماثل هذه القصة ! .

    دمت زاهية يا ذات القلم الزاهي .

    الأستاذة مريم خليل الضاني

    Like

  2. zahya12 Post author

    معالجة لقضية خطيرة ، لايحرص فيها الناس على الوقاية ولايعيرونها التفاتا كافيا ، وهي في ذات الوقت بقلب أسرة كاملة رأسا على عقب .
    القارئ سيتصور في البدء أنها قاصر لاتتعدى الرابعة عشر ، ثم يفاجأ بأنها ليست بقاصر ، وفي سن الرشد لاتحتاج البنت الطبيعية لمن ينبهها لألا يقترب منها غريب .
    لا أريد أن أقحم نفسي بين قلمك ودفترك ، غير أن أننا امام مثلث أضلاعه الثلاثة آثمة .

    الأستاذ محمود توفيق حسن

    Like

  3. zahya12 Post author

    الأديبة الكريمة والأخت الفاضلة زاهية
    كتبت مشاركتي بالأمس وأضاعها عطل في النت
    عمل ممتاز لقضية خطيرة
    وددت لو لم تسم الفتاة وأن تتركيها حتى تصير علماً على كل فتاه يهملها أهلها
    تقديري لوعيك

    الأستاذ خالد الطبلاوي

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: